«أبوظبي» حامل اللقب يتطلع لحصد النقاط

التجارب الحرة تدشن ثاني جولات مونديال زوارق الفورمولا 1 اليوم

يبدأ فريق أبوظبي، حامل لقب بطولة العالم لزوارق الفورمولا 1، مشواره اليوم في ثاني جولات بطولة العالم، التي تستضيفها مدينة بورتيماو البرتغالية، بمشاركة 18 زورقاً، تخوض منافسة قوية وحادة على لقب ثاني محطات الموسم في البطولة، وتشهد أحداث اليوم، دخول كل الزوارق للفحص الفني، ومدى قانونيتها من أجل المشاركة، بمعرفة لجنة فنية من الاتحاد الدولي للرياضات البحرية.

وستكون هناك ساعة مخصصة للتسجيل الرسمي في السباق، وأدرجت اللجنة المنظمة للسباق، تجارب حرة اختيارية، من خلال جدول المنافسة، تبدأ من الساعة الثانية ظهراً بتوقيت البرتغال، وتنتهي في تمام الثالثة والنصف ظهراً، وستكون هذه التجارب بمثابة اختبار وتجربة من قبل المتسابقين لمسار السباق في بورتيماو.

وتدعيم لياقة وخبرة المتسابقين قبل انطلاق المنافسة الرئيسة غداً وبعد غدٍ، وسيعطي الفرصة أيضاً لدى الأطقم، للتعرف أكثر إلى قدرات الزوارق، وأيضاً ماهية الإعدادات المناسبة، من أجل المشاركة في المنافسة من ناحية المراوح والتوصيلات المختلفة، ويمتلك فريق أبوظبي في صفوفه طاقماً من أفضل وأكثر الفنيين كفاءة وخبرة في التعامل مع سباقات الزوارق السريعة.

طموح وذكريات

ويحمل فريق أبوظبي بزوارقه 1 و2، الطموح الإماراتي، في أن يحافظ على لقب البطولة العالمية، للموسم الثالث على التوالي، وللمرة السابعة في تاريخه، ويشارك الفريق في موسم استثنائي وقوي، بعد أن عصفت الأجواء المناخية الصعبة بالجولة الأولى التي ألغيت، وكانت مقامة في مدينة الدمام بالسعودية، وعلى أثر ذلك، تدخل جميع الفرق المنافسة من دون أي نقاط.

وبالتالي، تتحول جولة بورتيماو إلى جولة البداية، وجمع النقاط التي تعزز من حظوظهم في المنافسة على لقب البطولة مع نهاية جولاتها، وكانت بعثة فريق أبوظبي، قد وصلت إلى بورتيماو مساء أول من أمس، حيث باشر التجهيز والإعداد للمنافسة، عبر زورقي 1 و2، بقيادة شون تورنتي وثاني القمزي، وتحمل مياه بورتيماو للفريق، ذكريات جميلة.

حيث حقق المركزين الأول والثاني في مياهها الموسم الماضي، ويريد أن يستمر بنفس الأداء العالي في سباقات هذه الجولة، كما يشارك الفريق أيضاً في هذه الجولة بزورقين في فئة الفورمولا 4، في البطولة الخاصة بهذه الفئة، وسيقود الزورقين راشد الرميثي ومحمد المحيربي.

أجواء رمضان

وأكد سالم الرميثي رئيس بعثة الفريق، على أن المشاركة في أجواء رمضان لها طابع خاص ومميز لدى البعثة، وقال: يحمل لنا هذا الشهر الكثير من التعاليم الدينية والروحانية، ولذلك، فإن المشاعر تكون متوجهة لدى الأبطال بحمل علم الدولة، والتمثيل الرياضي في أجواء رمضان، وندعو الله أن يكون لنا هنا نصر وفوز.

وذلك لأن ما يقوم به نجوم أبوظبي، من عمل وجهد، يأتي بالدرجة الأولى من أجل تقديم الصورة الأمثل للرياضة الإماراتية، وأضاف الرميثي: أعين كل الفرق مصوبة على فريقنا، لأنه حامل اللقب لموسمين متتاليين، وبالتالي، الكل يرغب في معرفة ماذا أعد البطل؟، وما تجهيزاتنا الفنية للمنافسة للموسم الحالي؟

وبالطبع لكل فريق أسراره الفنية والخبايا التي لا يستطيع أن يفصح عنها للمنافسين الآخرين، وسيشاهد الجميع مفاجأة أبوظبي كالمعتاد في هذه الجولة.

17

تأتي استضافة مدينة بورتيماو للحدث، لكي تكون الضيافة رقم 17 في تاريخ ارتباطها بجولات زوارق الفورمولا 1، حيث كانت أول استضافة في موسم 1999، ولتستمر بعدها لثلاثة عشر موسماً متتالياً، قبل أن تختفي من خريطة التنظيم.

ومن ثم تعود مجدداً في 2017 والموسم الماضي، وطيلة هذه السنين، لا يزال صامداً في المشاركة منذ 1999 من بين المتسابقين، كل من الفلندي سامي سيليو، والإيطالي فرانشكسو كانتاندو، واللذان لا يزالان منتظمين في المشاركة حتى الآن، بينما لا تزال هناك أسماء أخرى حاضرة الآن، برداء التدريب، مثل جيدو كابليني مع فريق أبوظبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات