خديجة وحفصة.. شقيقتان تخطفان الأضواء

خطفت الشقيقتان خديجة وحفصة ساني، الأضواء في منافسات بطولة السيدات للبادل تنس، وذلك في المشاركة الأولى لهما في منافسات هذه اللعبة، وقدرتهما على إيصال رسالة مهمة أن الزي المحتشم لن يقف عائقاً أمامهما من أجل ممارسة الرياضة، وذلك بارتدائهما الحجاب خلال المنافسات.

وتبلغ خديجة من العمر 30 سنة، وحفصة 29 سنة، وهما تمارسان مختلف أنواع الرياضات حيث وجدتا الاستقرار رفقة عائلتهما منذ انتقلوا للعيش في الدولة في عام 2001، قادمين من مدينة ميشيجان الأمريكية، حيث لمسوا التسامح والانسجام بين كافة أفراد المجتمع، إلى جانب قدرتهما على ممارسة مختلف أنواع الرياضات بما يتناسب مع التقاليد الإسلامية.

وتحدثت خديجة ساني حول المشاركة، وقالت: أردنا أن نوصل رسالة لجميع الفتيات أن ارتداء اللباس المحتشم ليس عائقاً من أجل ممارسة الرياضة، بالنسبة لي لعبة كرة القدم وسباقات الجري، وركوب الخيل في سباقات القدرة، وحالياً بدأت بممارسة البادل تنس، ولا يمكن أن نجد سوى في دولة الإمارات هذه القدرة على ممارسة العدد الكبير من الرياضات وسط دعم للفتيات للمشاركة وتوفير كافة السبل لهن لتجنب العوائق وباحترام للعادات والتقاليد المحافظة.

وأشارت خديجة، إنها بدأت رفقة شقيقتها بتجربة رياضة البادل تنس منذ سنتين تقريباً، وذلك عقب زيارتهما لمجمع ند الشبا الرياضي ومتابعة منافسات البادل تنس، وقالت: جذبتنا سرعة اللعبة وقدرتها على مدنا باللياقة البدنية والاستمتاع بمجرياتها بنفس الوقت، وبدأنا بالتدريبات تدريجياً، حتى وصلنا إلى مرحلة أفضل في الإعداد وقررنا أن نخوض غمار أول بطولة رسمية في هذا العام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات