روي غيمارتش: وطن التسامـح قادني إلى الإسلام

كشف البرتغالي روي غيمارتس، أحد أشهر مدربي كرة قدم الصالات في دورة ند الشبا الرياضية، والذي أشهر إسلامه منذ فترة قصيرة، أن ما عايشه من أخلاق عالية للمواطنين والمقيمين في الإمارات، منذ أن وطئت قدماه هذه الأرض الطيبة، قاده إلى اعتناق الدين الحنيف، وقال: أعيش في الإمارات وطن التسامح والتعايش والمحبة، بين أصحاب الأديان المختلفة، والهويات الثقافية المتنوعة، منذ 8 سنوات، ولدي العديد من الأصدقاء، وأنا منبهر بما شاهدته من تآلف وانسجام بين مختلف شرائح المجتمع، وعيشهم في سلام وأمان، رغم اختلاف أديانهم ومعتقداتهم وتقاليدهم.

وأضاف: لدي العديد من الأصدقاء العرب، وخاصة من المواطنين، وبفضل أخلاقهم الطيبة وحبهم للآخر، بدأت أتعرف إلى الدين الإسلامي ودراسته بحقائقه، بعيداً عن الصور المغلوطة، وقرأت كثيراً عنه، وأصدقائي كانوا يساعدونني على فهم تفاصيل عديدة، وكيفية تعامل الإسلام مع العديد من القضايا.

وأكد روي غيمارتش، القادم إلى الإسلام من المسيحية الكاثوليكية، أن قراره جاء عن قناعة وسعادة، وبعد تفكير طويل، استمر لمدة عام كامل، وأضاف: قرأت كثيراً عن الدين الإسلامي، وبما أن حياتي ارتبطت كلها بالإمارات، أنا سعيد بأن أعتنق نفس الدين، وأتقاسم مع أصدقائي جمال تعاليمه.

وصرح المدرب البرتغالي، أنه اعتنق الإسلام في مركز دبي الإسلامي، وأنه يحفظ القرآن، وسيؤدي مناسك العمرة قريباً.

وكان روي غيماريتش ظهر في فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، وهو يشهر إسلامه، في مقطع نال إعجاب العديد من المتابعين لمواقع التواصل الاجتماعي.

وبالإضافة إلى كونه أحد أشهر المدربين في دورة ند الشبا الرياضية، فهو مدرب بدوري كرة قدم الصالات لفريق دبا الحصن، كما سبق أن درب أندية الحمرية والوصل وشباب الأهلي والظفرة والوحدة.

وانضم غيماريتش إلى قائمة واسعة من الرياضين الذين أشهروا إسلامهم في الإمارات، أمثال الفرنسي ديديه أتوكوري ذي الأصول الأفريقية، لاعب الفجيرة سابقاً، الذي أعلن إسلامه في 2000، والبرتغالي أبل إكزافير لاعب نادي الإمارات سابقاً، والذي لعب لأندية بنفيكا البرتغالي وليفربول وإيفرتون وميدليزبره في إنجلترا، وروما الإيطالي، وغالاكسي الأميركي.

وفي 2012، أشهر الفرنسي غريغوري لاعب الفريق الأول لكرة القدم بنادي اتحاد كلباء، إسلامه، وحمل اسم عيسى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات