التقى فرق التطوّع في الأولمبياد الخاص «أبوظبي 2019»

محمد بن زايد: التطوّع وجه مشرق من أوجه تآزر مجتمع الإمارات

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن التطوع وجه مشرق من أوجه تآزر مجتمع الإمارات وحيويته، موضحاً أن العمل التطوعي يمثل نهجاً حضارياً يتميز به مجتمع الإمارات، وتجسيداً للتكاتف والتعاون بين أفراده كافة، وضمن مختلف مؤسساته، ويرتبط ارتباطاً وثيقاً بكل معاني الخير والعطاء.

جاء ذلك خلال لقاء سموه، أمس، في نادي ضباط القوات المسلحة، قادة فرق التطوع في الأولمبياد الخاص للألعاب العالمية «أبوظبي 2019» الذي استضافته الدولة أخيراً.

وأعرب سموه عن شكره وتقديره لدور المتطوعين والجهود التي بذلوها وكانت أحد العوامل الرئيسة في نجاح استضافة الدولة للأولمبياد. وقال سموه: «كل الشكر والتقدير لجهود هذه الطاقات الشبابية المخلصة التي أسهمت في إيصال رسالة الإمارات إلى العالم لدعم أصحاب الهمم.. أنتم مكسب حقيقي وذخر للوطن».

جهود

وأكد سموه أن العمل التطوعي يكتسب أهمية كبيرة تؤثر بشكل إيجابي في حياة الفرد والمجتمع، ويمثل تجسيداً عملياً لمبدأ التكافل الاجتماعي، باعتباره مجموعة من الأعمال الإنسانية والخيرية والمجتمعية.

وأضاف سموه: «سعيد بشوفتكم.. أنتم نخبة من عيالنا وأبنائنا المقيمين بيننا.. بلادكم تفخر بكم.. شكراً على الجهود التي بذلتموها.. نحن نحتاج إلى قدرات الشباب من أمثالكم لنبني بلادنا».

وأعرب سموه عن تقديره لجميع المشاركين والمتطوعين في الأولمبياد الخاص للألعاب العالمية «أبوظبي 2019»، وغيرها من الفعاليات التي جسّدت قيم التعاون، ما أسهم في نجاح الفعاليات كافة التي نظمتها الدولة.

نجاح

من جانبها، قالت أميرة المحرمي، مديرة إدارة المتطوعين في الأولمبياد الخاص ــ بالنيابة عن المتطوعين ــ : «تشرفنا بهذا اللقاء المفاجئ مع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الذي ترك أثراً جميلاً ورائعا لدى المتطوعين».

وأضافت: «نفخر ونعتز بالإسهام في نجاح استضافة دولة الإمارات الأولمبياد الخاص للألعاب «أبوظبي 2019»، ونحن سعداء بإتاحة الفرصة لنا لنكون جزءاً من منظومة الجهود التي أسهمت في إيصال رسالة دولة الإمارات ومبادراتها الإنسانية بشأن دعم أصحاب الهمم وتمكينهم في مختلف دول العالم».

وأكدت أهمية ترسيخ العمل التطوعي نهجاً وممارسةً، وتعزيز قيم البذل والعطاء من أجل الآخرين، وقالت إن التطوع ركيزة مهمة في ثقافة التماسك المجتمعي، وسمة حضارية تجسّد رقي الشعوب.

حضر اللقاء معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة، ومحمد مبارك المزروعي، وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي.

كانت دولة الإمارات قد استضافت أخيراً الأولمبياد الخاص للألعاب العالمية «أبوظبي 2019»، بمشاركة أكثر من سبعة آلاف و500 لاعب وثلاثة آلاف مدرب، يمثلون نحو 200 دولة، تنافسوا في الحدث الرياضي والإنساني الأكبر على مستوى العالم.

فيصل الكتبي: زيارة «بوخالد» وسام على صدورنا

ثمّن بطل منتخبنا الوطني فيصل الكتبي زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفل تكريم قادة المتطوعين، واصفاً ذلك بأنه «وسام على صدورنا جميعاً، وأن الكلمة التي ألقاها سموه قصيرة لكنها عميقة في معانيها، إذ قال سموه: (يا أولادي بلادكم تفخر بكم)، فإنه أعظم فخر وتكريم لنا».

وأوضح بطل الإمارات في الجوجيتسو، الذي كان ضمن فريق التطوع في الألعاب العالمية 2019، بأن تشريفنا بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رسالة إلى المجتمع بكامله بأهمية العمل التطوعي، والإسهام في إنجاح كبرى الأحداث التي تستضيفها الدولة.

فهد الشحي: رسالة من أرض الإنسانية

قال فهد علي راشد الشحي، أحد المتطوعين، وحاصل على أفضل قائد في فريق عمليات «أدنيك»، إن تشريف صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وحضوره حفل تكريم المتطوعين، والتقاط صورة جماعية مع الشباب المتطوع، كل ذلك بمنزلة فخر واعتزاز وحافز معنوي كبير إلى مواصلة مسيرة التطوع متى يطلب منا ذلك.

وأوضح الشحي أن المتطوعين قد سجلوا أرقاماً قياسية، وتخطى العدد 21 ألف متطوع لجميع الفئات، وأن المشاركين قدموا بأنفسهم وهم لا ينتظرون مقابلاً، ولذلك فإن أي حدث يشارك فيه المتطوعون ينجح، لأن العطاء يكون دون مقابل، متقدماً بالشكر إلى جميع المتطوعين، سواء المواطنون أو المقيمون على أرض الدولة.

سيف عبد الله: تشريف سموه حافز لجميع الشباب

أكد سيف عبد الله الذهب أن زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، محفزة ودافع قوي لجميع الشباب، فعندما يأتي الحافز والتكريم من القادة، فإن الجميع يواصل العمل الدؤوب، ويبذل الجهد في هذا السبيل.

وأضاف الذهب إن الإمارات هي موطن الإنسانية، وقد رسم شباب الإمارات والمقيمون على هذه الأرض الطيبة لوحة إبداع في الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص، وكان لجميع فئات المتطوعين نيل شرف تقديم خدمة للإنسانية. وأوضح سيف الذهب (20 عاماً) أنه كان ضمن فريق تقديم الدعم اللوجستي لدعم بقية القطعات، وأنه قد بدأ التطوع منذ عام 2012.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات