أهل البحر: شكراً صاحب الأيادي البيضاء

النواخذة.. حلم التتويج بلقب التسامح

رفع النواخذة والملاك المشاركون في حدث النسخة التاسعة والعشرين من سباق القفال للسفن الشراعية المحلية 60 قدماً أسمى آيات الشكر والتقدير إلى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، راعي السباق، مشيدين بقرار سموه ، بزيادة جوائز السباق في النسخة الحالية لتصل في مجموعها إلى 12 مليون درهم، وثمنوا «الأيادي البيضاء» لسموه ودعمه المستمر لتطوير الرياضات البحرية بشكل عام، والسباقات التراثية على وجه الخصوص.

مؤكدين التزامهم بالمحافظة على الموروث الحضاري للدولة والمشاركة المستمرة في كل المحافل والأحداث ويحلم النواخـذة بالتتويج بلقب «القفال ٢٩» في عام التسامح واشادوا بالدعم السخي لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم الذي أسهم في استمرار سباق القفال تظاهرة رياضية بحرية تراثية جامعة منذ الانطلاقة الأولى عام 1991 عندما طرح سموه الفكرة، وقام نادي دبي الدولي للرياضات البحرية بالتنفيذ وفق أعلى المعايير ليكون السباق واحداً من أهم الفعاليات التراثية البحرية في الدولة إن لم يكن على نطاق الخليج العربي بأثره.

وأشاد النواخذة بجهود نادي دبي الدولي للرياضات البحرية واللجنة العليا المنظمة، وثمّنوا التنسيق الاحترافي مع كل اللجان والدوائر الحكومية والوطنية في تأمين خط سير السباق.

«غازي 103» يتطلع لمعانقة الفرحة «السادسة»

ينفرد طاقم السفينة «غازي 103» لمالكها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس مجلس دبي الرياضي، وبقيادة النوخذة أحمد سعيد الرميثي بعدد مرات الفوز بلقب سباق القفال وذلك برصيد 5 انتصارات.

وحقق طاقم السفينة «غازي 103»اللقب للمرة الأولى في النسخة الرابعة عشرة عام 2004 ثم نال اللقب للمرة الثانية في النسخة السادسة عشرة عام 2006 وتألق الطاقم مجدداً في السنوات الأخيرة ليحصد اللقب في النسخة الثالثة والعشرين عام 2013 والخامسة والعشرين 2015 والثامنة والعشرين عام 2018.

ويتطلع طاقم السفينة غازي بقيادة النوخذة أحمد سعيد سالم الرميثي إلى الفرحة السادسة في تاريخ البطولة والثانية على التوالي مع انطلاق سباق النسخة التاسعة والعشرين خاصة وأن الترشيحات دائماً ما تصب في مصلحة المحمل بفضل الأداء واختيار المسار وحنكة النوخذة في التعامل مع مراحل السباق.

واكد أحمد سعيد الرميثي نوخذة السفينة غازي 103 أن السباق تحول إلى فرحة يعيشها الجميع في هذا الوطن، لأنه يجسد حياة الآباء والأجداد ويجدد ذكرياتهم الجميلة أيام الغوص والترحال في هيرات الخليج العربي بحثاً عن الرزق، وتلك المعاناة الكبيرة التي عاشوها من أجل أن تسعد الأجيال.

«براق30» ملك الثنائيات عبر سنوات القفال

ينفرد طاقم السفينة «براق 30» لمالكها معالي مصبح راشد مصبح الفتان، وبقيادة النوخذة أحمد راشد مصبح الرميثي، بتميز وأرقام خاصة في سباق القفال باعتباره ملكاً للثنائيات بإحراز اللقب مرتين متتاليتين في حقبتين زمنيتين مختلفتين، حيث استطاع طاقم «براق 30» الفوز باللقب الكبير مرتين متتاليتين في النسختين الرابعة والخامسة عامي 1994 و1995، ثم تكرر هذا الحدث النادر في النسختين 11 و 12 عامي 2001 و2002، علماً أن اسم براق تألق مجدداً عام 2014، لكن بالرقم 33 وليس 30، عندما عانق اللقب الكبير في النسخة 24.

وتشارك محامل مؤسسة العديد للقوارب الشراعية المحلية التراثية بقوة منذ تأسيس الحدث بقيادة محمد راشد الرميثي،ومن بينها براق 33 والعديد 30 ومقصص 73 والطف 9.

وفي السباق 13 عام 2003 حلّ «براق 30» ثالثاً، وفي 2006 نال «العديد 30»المركز الثاني، وتكرر الأمر نفسه في 2008 قبل أن يظفر «براق 33» باللقب عام 2014 محققاً اللقب الخامس لقوارب المؤسسة، ولكن بالرقم 33، ويحل «العديد 30» وصيفاً.

ونال «براق 33» المركز الثالث في النسخة 26 عام 2016 ، والمركز الثاني في النسخة الماضية.

«الطاير 46 و4» نال اللقب مرتين مع القوارب والسفن

يحتفظ النوخذة المخضرم عبيد سعيد الطاير بإنجاز فريد كبير في منافسات سباق القفال منذ تأسيسه عام 1991 ضمن السجل الذهبي لأبطال الملحمة التاريخية الكبيرة، حيث يعد النوخذة الوحيد الذي استطاع أن يحقق اللقب في فئتين مختلفتين حتى الآن.

ونال الطاير المركز الأول في النسخة الثانية عام 1992، التي كانت مخصصة للقوارب المحلية 43 قدماً، حيث قاد القارب «فارس 46» إلى معانقة اللقب وقتها، ليعود بعد ذلك وبعد 17 عاماً ليعانق اللقب في فئة أخرى جديدة، هي السفن الشراعية المحلية 60 قدماً عبر السفينة «القفاي 4» لمالكها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي.

«زلزال25» رحلة البحث عن اللقب الرابع

حقق طاقم السفينة «زلزال 25» لمالكها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، وبقيادة النوخذة مروان عبد الله المرزوقي، اللقب الغالي ثلاث مرات، منها مرتان متتاليتان في النسختين السادسة والعشرين والسابعة والعشرين عامي 2016 و2017، إضافة إلى اللقب الأول الذي أحرزه في النسخة العشرين عام 2010.

ويتطلع طاقم «زلزال» في النسخة الحالية إلى تعزيز تلك النجاحات والوصول إلى اللقب الرابع ومواصلة تألقه المستمر في مياه الخليج العربي بعد حصده الكثير من الألقاب والفوز في مختلف الجولات، خاصة أن طاقم السفينة نجح في إحراز المركز الثاني في الجولة الأولى لبطولة دبي التي جرت منتصف شهر ديسمبر الماضي.

«براق33» تفوّق الابن على الوالد

نجح طاقم السفينة «براق 33» لمالكها معالي الفريق مصبح راشد الفتان الفلاسي، وبقيادة النوخذة راشد محمد راشد الرميثي في الفوز بلقب النسخة الرابعة والعشرين، التي جرت أحداثها يوم السبت 18 مايو 2014.

ومن المفارقات أن المنافسة على اللقب شهدت صراعاً مثيراً بين محامل مؤسسة العديد للقوارب التراثية، حيث احتل المحمل «العديد 30 » لمالكه النوخذة محمد راشد الرميثي المركز الثاني.

وشهد السباق ظاهرة فريدة هي تفوّق الأبناء على آبائهم بعد نجاح النوخذة راشد محمد راشد الرميثي في التفوّق على والده النوخذة المخضرم و(البحار الأول)، كما يحلو أن يسميه أهل البحر، محمد راشد الرميثي الذي حلّ ثانياً.

«الزير16» العيون على الإنجاز الخامس

شهدت الألفية الجديدة ظهور اسم السفينة «الزير 16» لمالكها سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، وبقيادة النوخذة محمد راشد بن شاهين المرر الذي توّج بلقب السباق أربع مرات في النسخ الثالثة عشرة عام 2003 والخامسة عشرة عام 2015 والثامنة عشرة عام 2008 والحادية والعشرين عام 2011.

ويتطلع طاقم السفينة الزير إلى حضور متميز في النسخة التاسعة والعشرين لسباق القفال ، يعيد إليهم ذكريات الأيام الجميلة مع منصات التتويج التي بدأت قصتها منذ النسخة الحادية عشرة عام 2001 عندما حلّ الطاقم في المركز الثالث.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات