اتفاقية تعاون بين الأولمبياد الخاص و«الأعلى للأمومة والطفولة»

Ⅶ طلال الهاشمي والريم الفلاسي خلال توقيع الاتفاقية | تصوير - أحمد بدوان

عقد الأولمبياد الخاص الإماراتي والمجلس الأعلى للأمومة والطفولة اتفاقية تعاون، وذلك في مقر الاتحاد النسائي العام، ووقع على الاتفاقية طلال الهاشمي المدير الوطني، والريم الفلاسي الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة.

من جانبه قال طلال الهاشمي إنه بمقتضى الاتفاقية يتم رعاية الأطفال في الأعمار الصغيرة، والأولمبياد الخاص الإماراتي لديه برامج خاصة لرعاية الصغار، وهذا النوع من الاتفاقيات سيسهم بشكل كبير في تطور البرامج المعتمدة من جانب الأولمبياد الخاص للأعمار الصغيرة.

وتقدم الهاشمي بالشكر والتقدير إلى المجلس الأعلى للأمومة والطفولة على الدعم الدائم للأولمبياد الخاص، متمنياً أن يتم التطور المنشود من عمر عامين وحتى 7 سنوات، ومشيراً إلى أن تطور برامج الأطفال لأصحاب الهمم سوف يخلق جيلاً جديداً من الرياضيين.

وأوضح أن الدورات الإقليمية والدولية تبدأ من أعمار 12 عاماً وما فوق، وسوف يسهم بشكل كبير في عملية التأهيل والتجهيز، وبالتعاون مع الأولمبياد الخاص سوف توجه إلى أهالي أصحاب الهمم، والذين هم بدورهم جزء أصيل في المجتمع، ويسهم في دمج أصحاب الهمم.

وعن البرامج المحلية الخاصة للأولمبياد الخاص، بعد ختام الألعاب العالمية أبوظبي 2019، قال: نستثمر النجاحات الكبيرة التي تحققت في الألعاب العالمية، على مستوى النجاح الكبير وحصول المنتخب الإماراتي على 182 ميدالية متنوعة، وأيضاً على المستوى التنظيمي، وسوف يرى النور برنامج خاص بالمسابقات المحلية، يجمع الأندية والمراكز الرياضية، ويشمل المواطنين والمقيمين، وسوف يعلن عن حدث رياضي كبير لأصحاب الهمم في وقت قريب.

ومن جانبها قالت الريم الفلاسي الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة: «تأتي هذه الشراكة الأولى مع مؤسسة الأولمبياد الخاص الإماراتي لتكون الخطوة الأولى في تفعيل شراكات جمعية أمهات أصحاب الهمم في دولة الإمارات التي أمرت أم الإمارات، حفظها الله، بإنشائها من خلال أنشطة موجهة لأمهات أصحاب الهمم ذوي الإعاقة الذهنية، وهي بداية لشراكات عدة مقبلة. كما سنقوم بالتعاون من خلال البرامج المختلفة للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة في برامج رياضية موحدة ودامجة تستهدف خلق أجواء مجتمعية تجمع الجميع».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات