مشاركة آسيوية ناجحة لـ«شطرنج العين»

اختتم «شطرنج العين» أمس، مشاركته الناجحة في نسخة عام 2019 لبطولة آسيا للشباب للشطرنج في العاصمة السريلانكية كولومبو التي استمرت في الفترة من 1-10 أبريل الجاري بمشاركة واسعة من مختلف دول القارة الصفراء، وسجل نادي العين للثقافة والشطرنج حضوراً قوياً بمشاركة 8 من لاعبيه في مسابقة الأندية هم:

علي حمدان الشريفي وحارب الشامسي وعائشة ناصر الشامسي وأمل الشامسي، واليازية الخروصي وموزة الشامسي، وزينب المعمري وحمد الشامسي، إضافة للاعبة النادي وافية المعمري التي شاركت ضمن منتخب الإمارات. وقدم شباب النادي ومواهبه الواعدة مستويات رائعة مقارعين لاعبي القارة الصفراء ضمن مسابقات كافة الفئات العمرية للشباب محققين نتائج جيدة.

هدف

من جانبه أكد محمد أمين الزرعوني نائب رئيس نادي العين للثقافة والشطرنج رئيس بعثة النادي المشاركة في بطولة آسيا للشباب للشطرنج 2019، أن هدفهم من مشاركة النادي في التجمع الشطرنجي الآسيوي الكبير هو رفع المستويات الفنية للاعبين بالاحتكاك بمدارس شطرنجية متنوعة. وأضاف: قارة آسيا بها تنوع شطرنجي رائع ومحفز.

لذلك جاءت المشاركة كفرصة ثمينة للاعبينا للتعرف على التطور الذي حدث في اللعبة، خصوصاً وأن قارة آسيا بها عدد معتبر من الدول التي تطورت كثيراً في لعبة الشطرنج أمثال الصين والهند وسريلانكا ومنغوليا وغيرها.

وأردف: وتوفير فرص الاحتكاك القوية والمفيدة مثل المشاركة في كأس آسيا من أهداف مجلس أبوظبي الرياضي واتساقاً مع سياسة اتحاد الإمارات للشطرنج ومع توجهات الشيخ سلطان بن خليفة بن شخبوط آل نهيان رئيس النادي.

تكليف

وأعرب الزرعوني عن سعادته برئاسة بعثة النادي المشاركة في بطولة آسيا للشباب للشطرنج في سريلانكا، موضحاً أنها تكليف أكثر منها تشريفاً تتعلق بتوفير أفضل الظروف للاعبين والجهازين الإداري والفني من أجل بلوغ أقصى مؤشرات الاستفادة من المشاركة في البطولة.

وتابع: أعمل على توفير الاحتياجات اللوجستية للبعثة من مواصلات وإعاشة وسكن مناسب وغيرها من المستلزمات، كما أنني سأقدم تقريراً شاملاً عن فترة البطولة وما صاحبها من إيجابيات من أجل تعزيزها ومن سلبيات لتجنبها في الاستحقاقات المقبلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات