ولي عهد دبي يشهد «كونغـرس» ملتقى بيرق الناموس الأول

حمدان بن محمد: فرحـة أهـل الهـجن من فرحتنا ورضاهم من رضانا

حمدان بن محمد خلال لقائه ملاك الهجن في الملتقى الأول لبيرق الناموس | البيان

شهد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، رئيس مجلس دبي الرياضي، أمس، بنادي دبي لسباقات الهجن «كونغرس أهل الهجن»، بمناسبة ملتقى البيرق الأول، الذي أقام ورشة عمل، تم خلالها مناقشة فكرة بيرق الناموس، والشروط العامة التي تم وضعها للمسابقة.

وعقب اللقاء، شهد سموه تحديات رموز اللقايا لهجن أبناء القبائل، ضمن مهرجان ختامي المرموم 2019، بحضور الشيخ محمد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم، والذي قام بتتويج الفائزين بسباقات الرموز في الفترة المسائية، والشيخ سعيد بن مكتوم آل مكتوم رئيس اتحاد البادل تنس.

وأكد سموه، أن البحث عن سعادة أهل الهجن، من أهم الأهداف التي يسعى إلى تحقيقها في رياضة الآباء والأجداد، وقال سموه: نعيش مع أهل الهجن حياة واحدة، مشاكلنا مشتركة، وفرحتهم من فرحتنا، والأهم هو إرضاؤهم.

جاء ذلك خلال تصريحات سموه للزميل الإعلامي هيثم الحمادي، عبر برنامج أهل الهجن، في قناة «دبي ريسنغ»، على هامش حضور سموه الملتقى الأول لجائزة بيرق الناموس، المخصصة لهجن أبناء القبائل «كونغرس أهل الهجن»، والذي أقيم يوم أمس في نادي دبي لسباقات الهجن في المرموم بدبي، حيث التقى سموه بالملاك، وتجاذب معهم أطراف الحديث.

وأضاف سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، أن أبناء القبائل في رياضة الهجن، بمثابة المحرك الرئيس للمؤسسات الكبيرة، وجاء الاجتماع معهم، بهدف الاستماع لأفكارهم، وبحث التعديلات المساهمة في عملية التطوير في رياضة الآباء والأجداد، خاصة على مستوى جائزة بيرق الناموس. وعن تقييم سموه لجائزة البيرق في نسختها الثانية، كشف سموه عن وجود بعض الملاحظات، يحتاج تعديلها إلى بعض الوقت، مؤكداً سموه أن جائزة البيرق بلغت المحطة الأخيرة لهذا الموسم، وستكون النسخة المقبلة للجائزة أكثر تميزاً.

أفكار إيجابية

وقال سمو ولي عهد دبي: تفاجأت خلال الاجتماع، واعتقدت بأننا سنسمع أفكار سلبية، إلا أن الجميع طرحوا أفكاراً إيجابية بنسبة 90 %، ستخضع جميعها للدراسة. وعن حسم الجائزة لصالح المالك محمد راشد بن غدير الكتبي، بعد تصدره القائمة، قال سموه إنه يحرص دائماً على تهنئة الفائز بعد اجتياز خط النهاية، وإذا واصل المتصدر صدارته في المنافسات المقبلة، فإنه يستحق «الناموس»، هو وجميع المسجلين في الجائزة.

وعن تكريم جميع المشاركين في الجائزة، في بادرة ليست بغريبة على سموه، أشاد سموه بالملاك، قائلاً: «إن الجميع يستحق التكريم، لأنهم مثابرون.. ونحن نكرم الشجعان». كما أعرب سموه عن تفاؤله حيال النسخة المقبلة من جائزة بيرق الناموس، عبر زيادة عدد المسجلين فيها، خاصة بعد إثراء الملتقى الأول بمجموعة من الأفكار الهادفة إلى التطوير، ما يبشر بمشاركة أعداد كبيرة من أهل الهجن من أبناء القبائل.

تألق العاصفة

وعن الأداء القوي لهجن العاصفة، المملوكة لسموه في الموسم الحالي، رد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، بأنه تنبأ بتألق هجن العاصفة في هذا الموسم، متمنياً استمرار نهج التميز في الفترة المقبلة. وكشف سموه أن إخفاق هجن العاصفة في تحدي السيف، ضمن ختام جائزة الملك عبد العزيز لسباقات الهجن، التي أقيمت في العاصمة السعودية الرياض الشهر الماضي، جاء بسبب خطأ سيتم معالجته، تفادياً للوقوع فيه المرات المقبلة. كما تحدث سموه عن بطولة الألعاب الحكومية، التي أسدل عليها الستار في الأيام الماضية، وتوج فيها باللقب فريق F3، وقال سموه: لدي إيمان بالعمل بالفريق الواحد، والوصول إلى المركز الأول يحتاج إلى تحفيز وعمل وجهد مشترك، وفق فريق عمل واحد، وكذلك ما حدث في الملتقى الأول لأهل الهجن، الذي يترجم حقيقة العمل وفق الفريق الواحد.

نتائج الرموز

وبالعودة لنتائج اليوم الثالث للمهرجان، تمكنت «بهرجة» من إهداء شعار حمد راشد حمد غدير الكتبي، كأس اللقايا البكار المفتوح، وذلك بعد أن وصلت إلى خط النهاية، مسجلة توقيتاً بلغ 7:23:5 دقائق، فيما كان كأس اللقايا البكار المحليات، من نصيب صعب المضمرين محمد سلطان مطر مرخان الكتبي، والذي قدم «الذيبة» على الصدارة بزمن 7:31:0 دقائق.

وذهبت بندقية اللقايا الجعدان المفتوح إلى شعار حمدان غافل مشمل الجحافي، بواسطة «مطفي»، الذي سجل توقيتاً قدره 7:15:2 دقائق، كان هو التوقيت الأفضل في جميع أشواط اللقايا لهجن أبناء القبائل، أما بندقية اللقايا الجعدان المحليات، فقد كانت من نصيب «ملبوس»، المملوك لسالم عبد الله الكتبي، والذي قطع مسافة السابق البالغة 5 كلم، في زمن 7:20:0 دقائق.

وتألق شعار حمد عبيد بالحلوس العامري، والذي حصد كأس اللقايا البكار المفتوح للإنتاج، بواسطة «محذرة»، التي سجلت 7:22:7 دقائق.

4

أضاف سيف علي راشد سويلم الكتبي، مسابقة بيرق الناموس في مهرجان ختامي المرموم، أربع نقاط مهمة، ليصبح رصيده 57، في وصافة الترتيب العام للمسابقة، ولم يطرأ تعديل على المركزين الثالث والرابع، حيث حافظ حميد سعيد النيادي على المركز الثالث، برصيد 50 نقطة، فيما يملك صاحب المركز الرابع، فرج علي حموده الظاهري 40 نقطة. وبالمقابل، أضاف سالم سعيد منانه الكتبي، ست نقاط عن طريق «مشهد» صاحب بندقية اللقايا الجعدان المفتوح للإنتاج، رفعت رصيده إلى 31 نقطة، لينتقل من المركز الثامن إلى المركز الخامس.

بن غدير: موسم استثنائي لأهل الهجن

واصل محمد راشد غدير الكتبي، حصده لنقاط مسابقة بيرق الناموس في مهرجان ختامي المرموم، وباعد المسافة بينه والمنافسين، وذلك بعد حصوله على ست نقاط جديدة، جاءت بواسطة «بهرجة» صاحبة كأس اللقايا البكار المفتوح، ليصبح مجموع نقاطه هو 120 في صدارة المسابقة.

وأعرب محمد راشد بن غدير الكتبي، عن سعادته بصدارة جائزة بيرق الناموس في قائمة الملاك المتنافسين، موضحاً أن الجائزة تعتبر من الأفكار النيرة التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، رئيس مجلس دبي الرياضي، مشيراً إلى أن الجائزة انعكست إيجاباً على رياضة الهجن في الإمارات، وأصبح الموسم الحالي استثنائي بجميع المقاييس، بفضل الأهداف التي حققتها الجائزة، عبر تعزيز مستوى التنافس، وزيادة عملية البيع والشراء، ما أعطى مزيداً من الاهتمام من قبل جميع الملاك لرياضة الآباء والأجداد.

وأضاف بن غدير لـ «البيان الرياضي»، أن المنافسة على جائزة بيرق الناموس، لم تحسم بعد، رغم الفارق الكبير بينه وبين الوصيف في عدد النقاط، وسيكون الحسم في آخر شوط من أشواط مهرجان ختامي المرموم في نهاية الموسم.

صفقات

ولفت بن غدير إلى أن الموسم، شهد الكثير من الصفقات على مستوى هجن أبناء القبائل، بفضل الدعم الكبير من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، رئيس مجلس دبي الرياضي، عبر إطلاق سموه جائزة البيرق في نسختها للعام الثاني على التوالي، وحرص واهتمام سموه بهذه الرياضة.

كما أكد بن غدير أن رياضة الهجن، تشهد تطوراً كبيراً، بفضل الاهتمام الكبير والدعم اللا محدود من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وذلك بعد رصد الجوائز القيمة في موروث الآباء والأجداد، من قبل القيادة الرشيدة، وأصحاب السمو الشيوخ، حيث يحصل الفائزون على جوائز مالية وعينية قيمة، ما يشجع الملاك على المحافظة على هذه الرياضة والاهتمام بها.

سلطان بن مرخان: الفوز مصدر فخر واعتزاز

أعرب سلطان محمد بن سلطان بن مرخان الكتبي، عن سعادته بفوز «الذيبه» بكأس المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم للبكار الأصايل المحليات ضمن منافسات المساء يوم أمس، وقال إن الفوز يعتبر مصدر فخر واعتزاز في هذا المهرجان الغالي، مهدياً الإنجاز إلى جميع محبي شعار «صعب المضمرين» شعار والده محمد سلطان بن مرخان الكتبي.

وأضاف بن مرخان لـ«البيان الرياضي» إن «الذيبه» حالفها التوفيق بعد أن أثبتت تألقها ولاسيما أنها تمتلك إمكانيات كبيرة قادتها إلى الفوز بالمركز الأول، متمنياً تحقيق مزيد من الإنجازات في الفترة المقبلة من المهرجان بشعار «صعب المضمرين» قبل إسدال الستار على الحدث الكبير.

صراع ساخن بين هجن الشيوخ على رموز اللقايا

تتواصل اليوم فعاليات مهرجان ختامي المرموم في يومه الرابع، وتشهد الفترة المسائية صراعاً ساخناً بين الشعارات الكبرى لهجن أصحاب السمو الشيوخ على مدار ستة عشر شوطاً، وخصصت الأشواط الأربعة الأولى للتنافس على رموز سن اللقايا «الكأس والبندقية للأشواط المفتوحة ولأشواط المحليات»، ويحصل الفائزون بالمراكز من الثاني حتى الخامس على جوائز نقدية قيمة، وبالمقابل سينال الفائزون في الأشواط من الخامس وحتى السادس عشر «محليات ومهجنات» سيارات فاخرة «رينج روفر، تويوتا ستيشن، نيسان باترول، فورد ستيشن».

وفي الفترة الصباحية يقام 16 شوطاً لسن اللقايا، وخصصت الأشواط الأربعة الأخيرة لإنتاج مؤسسات هجن أصحاب السمو الشيوخ، وسينال الفائزون بالمركز الأول في جميع أشواط الفترة الصباحية سيارات فاخرة «تويوتا ستيشن، نيسان باترول، شيفروليه بليزر».

بنت الشبابي العاصفة تتألق في مزاد مختبر الجزيرة

شهدت منصة ميدان المرموم، أول من أمس، مزاد مختبر الجزيرة للأبحاث البيطرية للفطامين، والذي عرضت من خلاله سلالات راقية مثل الزمول المملوكة للشيخ سيف بن محمد آل نهيان، وزمول الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان، وزمول الشيخ خليفة بن سيف آل نهيان، بالإضافة إلى زمول المختبر سويحان، وعدد من عيال الزمول المملوكة للجماعة، كما طرحت عدد من عيال زمول مؤسسة هجن العاصفة «الشبابي»، «عالي» و«الفارس». وحاز خاطر سالم عامر العمري على ملكية بنت الشبابي العاصفة وأمها بنت سراب على بعد أن دفع مبلغاً وقدره 240 ألف درهم.

ملتقى البيرق الأول ينطلق من تحفة الميادين

عقد نخبة مُلاك الهجن العربية الأصيلة نهار أمس ملتقى البيرق الأول في قاعة الاجتماعات الكبرى في تحفة الميادين بنادي دبي للهجن في المرموم وضم الملتقى أصحاب 38 من أصحاب الشعارات المشاركة في «بيرق الناموس»، وجاء تنظيم الملتقى لأول مرة للتعرف على رؤية نخبة المُلاك ومناقشة كل الآراء والمقترحات التي تسهم في تطور السباقات، بحضور علي سعيد بن سرود، المدير التنفيذي لنادي دبي لسباقات الهجن.

وبدأت انطلاقته «بيرق الناموس» العام الماضي، حيث ذهب البيرق إلى صالح بن نصره العامري، فيما اقترب محمد راشد غدير الكتبي من حيازة لقب النسخة الثانية هذا العام وذلك من واقع الفارق الكبير في النقاط بينه والمنافسين.

وتمنح نقاط بيرق الناموس لأصحاب المراكز من الأول وحتى الثالث في أشواط الرموز التي تقام ضمن ستة مهرجانات كبرى تقام داخل الإمارات وبالمملكة العربية السعودية، والمهرجانات التي يتم احتساب النقاط فيها هي: «جائزة زايد الكبرى، مهرجان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد، مهرجان سمو ولي عهد دبي، مهرجان ختامي الوثبة، مهرجان جائزة الملك عبد العزيز للإبل بالسعودية ومهرجان ختامي المرموم».

وأكد المهندس حمد الغفلي، الأمين العام لمسابقة بيرق الناموس، أن حضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، رئيس مجلس دبي الرياضي، ومتابعة سموه لبرلمان أهل الهجن الذي ناقش بعض التفاصيل الخاصة بمسابقة بيرق الناموس، يعد شرفاً بالنسبة لجميع أهل الهجن.

وكشف الغفلي: صاحبت النسخة الأولى من مسابقة بيرق الناموس بعض الهنات، ولكن سمو الشيخ حمدان بن محمد قام بمراجعة جميع شروط المسابقة ووضع التعديلات المناسبة التي منحت الجائزة الألق والتميز.

وأوضح المهندس الغفلي، أن هذه هي المرة الأولى في تاريخ رياضة الهجن التي تكون فيها جائزة حسابها يتم تراكمياً خلال الموسم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات