على كأس راشد بن حمدان

75 لاعباً يتصدرون انطلاقة «دولية دبي للشطرنج»

حقق 75 لاعباً ولاعبة فوزهم الأول في الجولة الافتتاحية لبطولة دبي الدولية للشطرنج التي انطلقت مساء أول من أمس بنادي دبي للشطرنج والثقافة على كأس الشيخ راشد بن حمدان آل مكتوم، بمشاركة 163 لاعباً ولاعبة من 35 دولة، وتستمر منافساتها حتى 10 أبريل الجاري.

حضر الافتتاح الشيخ سعود بن عبد العزيز المعلا رئيس الاتحاد العربي للشطرنج رئيس نادي الشارقة للشطرنج، والدكتور سرحان المعيني رئيس اتحاد الإمارات للشطرنج، وإبراهيم البناي رئيس نادي دبي للشطرنج والثقافة، وأعضاء مجالس إدارات الأندية الشطرنجية بالدولة.

وبنهاية الجولة الأولى يتصدر 75 لاعباً ولاعبة البطولة في يومها الأول، بعد أن حققوا النقطة الأولى في سباق المنافسة على لقب النسخة 21، بينما حصل 16 لاعباً ولاعبة على نصف نقطة، بعدما حسمت مبارياتهم بالتعادل.

لا مفاجآت

وغابت المفاجآت عن الجولة الأولى التي شهدت فوز المصنفين والمصنفات الأوائل، حيث تمكن المصنف الأول الفيتنامي لي كونغ ليم من الفوز على الأستاذة الدولية الصربية تيجانا بلاجينوفيتش، كما تفوق المصنف الثاني الروسي ماكسيم ماتلاكوف على الهندي أنيش جاندهي، وتغلب المصنف الثالث الأستاذ الدولي الكبير الهندي جانجولي سوريا على مواطنه أريان فارشيني، وفاز الأستاذ الدولي الكبير يوري كوزيبوف على الأستاذة الدولية الصربية ميلا زيكروفيتش، كما تجاوز الأستاذ الدولي الكبير التركي مصطفى يلمز، منافسته الأستاذة الدولية الكرواتية آنا بيرك، وتغلب الأستاذ الدولي الكبير المصري أحمد عدلي على الأستاذة الدولية الجزائرية أمينة مزيود.

وفي أولى مباريات أبناء الإمارات، خسر الأستاذ الدولي إبراهيم سلطان من الأستاذ الدولي الكبير الإيراني أمين طبطبائي، وكذلك خسر الدولي الإماراتي أحمد فريد من من الهندي إدياتي ميتال.

أهم البطولات

وأثنى الشيخ سعود بن عبد العزيز المعلا رئيس الاتحاد العربي للشطرنج، رئيس نادي الشارقة للشطرنج، على النجاحات التي حققتها بطولة دبي الدولية للشطرنج طيلة 21 عاماً. وقال: تعد بطولة دبي من أهم البطولات على الساحة الشطرنجية في العالم، واستطاعت خلال السنوات الماضية أن تستقطب أفضل اللاعبين والمصنفين الأوائل، كما أسهمت في صناعة العديد من النجوم، وهذا ليس غريباً عن دولة الإمارات ودبي بشكل خاص، كل لاعب يتمنى المشاركة في أي بطولة تقام على أرض الإمارات لما تتميز به بطولاتنا من حسن تنظيم ومكانة عالمية، ونحن أول دولة عربية استضافت أولمبياد الشطرنج، وكان من أفضل البطولات تنظيماً على مستوى العالم.

وأضاف: اليوم نشهد افتتاح بطولة أخرى مميزة في دبي بمشاركة كبيرة من نخبة اللاعبين وحملة الألقاب، وفي أبوظبي يقام مهرجان الشطرنج في أغسطس المقبل بمشاركة أكثر من 800 لاعب ولاعبة، لذا لا نستغرب أن تشهد كل الفعاليات التي تستضيفها الإمارات مثل هذا العدد الكبير من المشاركين، ودبي الدولية أصبحت بطولة انتقائية لا يتم تسجيل أي لاعب فيها إلا بتصنيف دولي محدد.

اهتمام عالمي

بدوره، قال إبراهيم البناي رئيس نادي دبي للثقافة والشطرنج، إن بطولة دبي لها تاريخ طويل ولها اهتمام عالمي من لاعبين كبار ينتظرون موعدها سنوياً، وقال: بدأنا في النسخة الأولى بـ 60 لاعباً من 11 دولة، والآن وصلنا إلى 163 لاعباً من 35 دولة، ولدينا عدد كبير من الأساتذة الكبار، وهو ما يعكس قوة البطولة على المستوى الدولي، ويؤكد أيضاً أنها من أفضل البطولات، ودائماً من يشارك فيها يعود إلى بلاده بأجمل الذكريات.

سر النجاح

أكد إبراهيم البناي أن القيادة الرشيدة علمت أبناء الدولة كيفية التعامل مع مثل هذه الأحداث ليس فقط في الشطرنج، بل في كل الألعاب والبطولات التي تقام على أرض الدولة، وهو سر نجاح أي بطولة تستضيفها الإمارات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات