الزعابي والكعبي والزيودي والجابر يزورون أرض المعارض

4 وزراء يشاركون مع أصحاب الهمم

Ⅶ أحمد الزعابي ونورة الكعبي عقب مشاركتهما أصحاب الهمم في تنس الطاولة | تصوير - أحمد بدوان

زار أمس أرض المعارض «ادنيك» معالي أحمد جمعة الزعابي وزير شؤون المجلس الأعلى للاتحاد بوزارة شؤون الرئاسة، ومعالي نورة بنت حمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المجتمع، والدكتور ثاني بن عبدالله الزيودي وزير التغير المناخي، والدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة رئيس المجلس الوطني للإعلام، وقاموا جميعاً بجولة تفقدية، وشاهدوا بعض المباريات، وشاركوا أصحاب الهمم في رياضة تنس الطاولة.

وأشادت معالي نورة الكعبي بانطلاق الألعاب العالمية كحدث رياضي إنساني ينظم في الشرق الأوسط للمرة الأولى، مما يرسخ دور الإمارات والعاصمة أبوظبي في دعم أصحاب الهمم، ومشيرة إلى أن حفل الافتتاح كان تاريخياً، وكلمة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، كانت مؤثرة ودخلت قلوب الجميع، ولها دلالات عميقة في قلوب جميع الإماراتيين، وتقدم إرث الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

وأضافت: أتمنى أن تعكس جميع الرياضات الرسالة التي تقدمها الأولمبياد الخاص، فليست في صميم أهدافها، معايير الربح والخسارة، بل التنافس الشريف تحت شعار رياضي إنساني يعكس القيم الإنسانية النبيلة.

وعن أسباب ارتدائها زي المتطوعين قالت: أحرص على ارتداء زي التطوع لكي أؤكد الرسالة السامية للمتطوعين، نظراً للدور الكبير الذي يقومون به، خصوصاً التطوع في منافسات أصحاب الهمم، ونحن نفخر بوصول عدد المتطوعين إلى 21 ألف متطوع ومتطوعة، جميعهم يقدمون خدمات استثنائية، للألعاب العالمية التي تستقطب أكثر من 7500 لاعب ولاعبة من 200 دولة.

وشاركت نورة الكعبي في تنس الطاولة، وأبدت سعادتها بالمشاركة، قائلة: بصرف النظر عن الفوز والخسارة، فإن جميع المشاركين في الأولمبياد الخاص فائزون، واستحضر المقولة التاريخية لمؤسسة الأولمبياد الخاص الدولي يونيس شرايفر إن لم تفز فكن شجاعاً في المشاركة، وأكدت أن الأولمبياد الخاص تقدم رسالة رياضية إنسانية، وأصحاب الهمم لديهم قدرات خاصة، ويحتاجون إلى مثل هذه المنافسات لكي يظهروا مواهبهم وطاقاتهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات