37 دولة تشارك في القمة العالمية للشباب القادة

نورة الكعبي: الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص مصدر فخر واعتزاز

أكدت معالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، أن استضافة الإمارات للألعاب العالمية للأولمبياد الخاص يمثل مصدر فخر واعتزاز، مشيرة إلى أن الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، أسس الدولة على قيم التسامح والتعايش والشمولية، وكان يؤمن بتقديم فرص متكافئة لأصحاب الهمم من أجل إحداث التغيير الحقيقي لأفراد المجتمع.

جاء ذلك خلال افتتاح القمة العالمية للشباب القادة التي انطلقت أمس بجامعة نيويورك بجزيرة السعديات بأبوظبي، وتنظمها اللجنة المنظمة للألعاب العالمية للأولمبياد الخاص أبوظبي 2019 بمشاركة 200 من الشباب القادة من كافة فئات المجتمع مع الرواد والمسؤولين وأصحاب القرار من أكثر من 37 دولة، بحضور محمد عبد الله الجنيبي، رئيس اللجنة العليا المنظمة للأولمبياد الخاص للألعاب العالمية، وتيموثي شرايفر رئيس الأولمبياد الخاص الدولي، وأيمن عبد الوهاب الرئيس الإقليمي للأولمبياد الخاص الدولي، وعدد من أعضاء اللجنة المنظمة والمسؤولين ونجوم الرياضة والفن.

وقالت معالي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، إن قمة الشباب القادة تعقد لتؤكد على مساهماتهم القيمة، وإيجاد البيئة الملائمة لتقدم لهؤلاء الشباب من أصحاب الهمم الفرص المتكاملة للاندماج في المجتمع وفهم القوة التي يتمتعون بها.

وأضافت: نذكر العديد من الشخصيات التي ألهمت الكثيرين وحققت نجاحات منقطعة النظير كالرئيس الأمريكي السابق روزفيلد وعميد الأدب العربي طه حسين والفيزيائي سيتفن هوكينغ والكاتب والمغني ستيفن واندر.

بالإضافة إلى حاملة الشعلة الرياضية للأولمبياد الخاص شيخة القاسمي، وهذه القمة العالمية للشباب نؤمن بأن هؤلاء الشباب لديهم القوة والقدرة على إحداث تغيير ملموس في العالم، كما أن المبادرات لا تقتصر اليوم على إبراز التقدم فقط، بل يجب علينا تأكيد الاحترام والاهتمام للأشخاص من جميع دول العالم.

وتابعت: إن الإنجازات التي حققها أصحاب الهمم هي إنجازات هائلة وكبيرة تدعو للفخر، ونحن نتعايش مع أصدقاء وزملاء حققوا الكثير رغم أنهم من أصحاب الهمم، ونفتخر بأن نكون ضمن المتطوعين في هذا الحدث الإنساني الضخم خصوصاً وأن الحدث يشهد مشاركة أكبر عدد من المتطوعين على الإطلاق بـ 20 ألف متطوع مما يؤكد روح التسامح والتكاتف من الجميع على أرض دولة الإمارات.

هدف

وتهدف القمة التي تستمر حتى 18 الجاري ضمن فعاليات الأولمبياد الخاص للألعاب العالمية إلى تعزيز المعرفة وتبادل أفضل الممارسات وتفعيل خطط تساهم في تحقيق رؤية الأولمبياد الخاص القائمة على الاندماج والتضامن حول العالم، إذ تشهد القمة تزويد المشاركين من الشباب القادة بالأدوات والمعلومات لتعزيز آفاق المعرفة والنظرة العامة لقيم التضامن وتغيير مفاهيم المدارس والمجتمعات والبلاد كافة لتصبح أكثر توحداً وانفتاحاً على قيم المحبة والتكاتف.

وقال محمد عبد الله الجنيبي، رئيس اللجنة العليا المنظمة للأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي 2019 إن الاهتمام بالشباب القادة ومنحهم الفرصة لإطلاق طاقاتهم وقدراتهم أمر في غاية الأهمية، مؤكداً أن الإنسان قد لا يلحظ العديد من الرسائل والأمور الإيجابية والجميلة في الحياة والمجتمع، ولكن قدرات أصحاب الهمم تمنحنا القدرة على ملاحظة تلك الأشياء الجميلة من حولنا.

إبداع

وأضاف: القمة ستفتح للشباب من القادة الأبواب للإبداع وإطلاق طاقاتهم ونحن على ثقة بأن هذا الملتقى سيفرز الكثير من القادة من الشباب الطموح القادر على تولي المسؤولية فيما بعد.

وشدد تيموثي شرايفر رئيس الأولمبياد الخاص الدولي على أن الشباب هم الحاضر وليس المستقبل فقط، وليس عليهم الانتظار لأن يصبحوا قادة في ظل امتلاكهم الموهبة والقدرات التي تحتاج إلى تنمية وتوجيه.

نموذج

وأكد أيمن عبد الوهاب، الرئيس الإقليمي للأولمبياد الخاص الدولي أن الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي 2019 تعد انفجاراً إنسانياً، كما أن الحدث يعد مؤشراً على إعلاء الإمارات بالقيم الإنسانية، مشيراً إلى أن الإمارات تقدم نموذجاً عالمياً مشرفاً في تنظيم واستضافة الألعاب العالمية.

كافو لأصحاب الهمم: لا تتوقفوا عن الحلم

وجّه كافو نجم كرة القدم العالمية والبرازيلية السابق، وقائد منتخب السامبا المتوج بكأس العالم 2002 وسفير الأولمبياد الخاص الدولي، رسالة إلى أصحاب الهمم وقال : لا تتوقفوا أبداً عن الحلم، من اجل تحقيق المزيد من الإنجازات وآمنوا بقدراتكم دائماً، فأنتم الأبطال الحقيقيون.

و أشاد كافو خلال مشاركته في أعمال القمة العالمية للشباب القادة، بتنظيم واستضافة الإمارات للألعاب العالمية للأولمبياد الخاص وأعرب عن سعادته بوجوده في أبوظبي، وقال: سعيد بأن أكون جزءاً من الأولمبياد الخاص وهو أمراً مهم لي، فمن المهم أن نرى الأبطال وأصحاب الهمم والابتسامة تعلو وجوههم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات