الإمارات رائدة دعم أصحاب الهمم في الشرق الأوسط

Ⅶ من منافسات السباحة في النسخة الأخيرة | البيان

كشفت دراسة متخصصة عن بيئة العمل الخاصة بأصحاب الهمم في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أن دولة الإمارات رائدة في دعم أصحاب الهمم، إذ توفر بيئة عمل أكثر تقبلاً لهم فيما يتفهم أصحاب الهمم نوعية المبادرات الحكومية المقدمة لهم.

الدراسة قامت بها شركة نيلسن القابضة بتكليف من اللجنة المحلية المنظمة للأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي 2019، وبالشراكة مع مكتب الأولمبياد الخاص في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وقد وجدت الدراسة -وهي بعنوان «مفاهيم إقليمية وتطلعات عازمة» قامت بها الشركة في ثماني دول من بينها الإمارات أن هناك وعياً مرتفعاً فيما يتعلق بالمبادرات الحكومية لأصحاب الهمم، حيث اتفق أكثر من 76% من إجمالي المشاركين من دولة الإمارات في الاستبيان - على فهمهم للمبادرات الحكومية في هذا الشأن.

الهدف

وتهدف الدراسة إلى تعميق الفهم العام فيما يتعلق بحالات الإعاقة الذهنية في المنطقة وتقديم رؤية للنظرة الإقليمية العامة لأصحاب الإعاقات الذهنية وفهماً لحياتهم وطموحاتهم وتحدياتهم وتمثل أصواتهم وقصصهم ومقدمي الرعاية لهم. كما بينت أن الغالبية العظمى من المستطلعين في الإمارات قالوا إن الحكومة تهتم كثيراً بالقضايا المتعلقة بالإعاقات.

دراسة

قامت نيلسن - الشركة العالمية المتخصصة في القياسات وتحليل البيانات - بعمل دراسة في الربع الأول والثاني من 2018.

وأفادت نيلسن بأن مليار شخص أو 15 بالمائة من سكان العالم لديهم نوع من أنواع الإعاقة «على مستوى العالم، ما بين اثنين أو ثلاثة بالمائة من سكان العالم لديهم إعاقة ذهنية، وهذا يترجم إلى 200 مليون شخص.. والبيانات من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا كانت محدودة..

طباعة Email
تعليقات

تعليقات