أكدت أن الإمارات تقدم رسالة عالمية في نشر قيم التسامح

الشيخة فاطمة: دولتنا سبّاقة في تمكين أصحاب الهمم

ألعاب قوى الإمارات ونتائج متميزة عالمياً | البيان

أكدت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات»، أن دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، باتت من الدول السباقة في مجال تمكين أصحاب الهمم لتعزيز دورهم في المجتمع.

وقالت سموها في تصريح لوكالة أنباء الإمارات «وام» - بمناسبة انطلاق الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص «أبوظبي 2019» يوم 14 مارس الجاري - يحظى أصحاب الهمم باهتمام خاص من القيادة الرشيدة بما يوفر لهم الرعاية الكريمة ويكفل لهم حقوقهم ويدعم قضاياهم.

وأضافت سموها: «تبذل دولة الإمارات جهوداً ملموسة لدمج الأطفال من أصحاب الهمم وتسعى لأن تقدم رسالة عالمية في نشر قيم التسامح والسلام لينالوا احترام وتقدير الجميع الذي يستحقونه على مختلف الصعد محلياً وإقليمياً ودولياً».

استضافة

وأكدت سموها، أهمية الدعم والتنسيق مع الأطراف والجهات المعنية لإنجاح هذا الحدث الرياضي الضخم في الإمارات أرض التسامح الذي يضم نحو 7500 مشارك من نحو 190 دولة، إضافة إلى 20 ألف متطوع، ومن المتوقع أن يشهده أكثر من 500 ألف مشاهد للحدث وملايين الزوار من مختلف أنحاء العالم، مشيرة إلى الدور الحيوي الذي تقوم به الدولة عند استضافة الفعاليات الكبرى التي تتطلب تضافر جميع الجهود والعمل بروح الفريق الواحد لإبراز الوجه الحضاري للدولة وتعزيز سمعتها عربياً ودولياً.

وقالت سموها: «نحن هنا نسجل اعتزازنا وفخرنا بإنجازات كل الأبطال من أصحاب الهمم وكل ما يقدمونه إلى وطنهم وتفوقهم الكبير لرفع علم الإمارات في المحافل الدولية سواء الرياضية أو الثقافية أو العلمية وهم نبراس وعنوان للهمم العالية التي نفخر بها».

حدث

وأكدت سموها الدور الإنساني والأخلاقي لكل مواطن ومقيم في الدولة، مشددة على احترام حقوق أصحاب الهمم والمساهمة في تقديم التسهيلات لدمجهم في المجتمع وحصولهم على كل حقوقهم، خاصة وأن المرأة الإماراتية شريكة رئيسية في إنجاح هذا الحدث الرياضي الإنساني العالمي، لافتة إلى أن الكوادر النسائية الإماراتية من فئة أصحاب الهمم حققن العديد من الإنجازات الرياضية للدولة ونعتبرهن شريكات في مسيرة التنمية الشاملة للدولة.

وأضافت سموها أن الأولمبياد الخاص للألعاب العالمية - أبوظبي 2019 يعد فصلاً جميلاً من فصول الريادة والتميز لدولة الإمارات في تنظيم واستضافة أهم التظاهرات الرياضية العالمية، مشيرة إلى أن دولة الإمارات تقدم للعالم من خلال هذه الفعاليات الرياضية رؤيتها لتمكين أصحاب الهمم لتوفير أشكال الدعم والرعاية لهم كافة. ودعت سموها جميع فئات المجتمع ومؤسسات الدولة إلى التكاتف من أجل إنجاح هذا الحدث العالمي الذي ينطلق من العاصمة الإماراتية أبوظبي.

استراتيجية

يشار إلى أن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك أطلقت الاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة والخطة الاستراتيجية لتعزيز حقوق الأطفال من أصحاب الهمم 2017 - 2021 بعد أن اعتمدها مجلس الوزراء، وتم تشكيل فريق وطني لمتابعتهما ووضع البرامج التنفيذية لهما والتركيز على توفير الصحة الجيدة والبيئة الآمنة والمشاركة الاجتماعية للأم والطفل ودعمهما ليتمكنا من ممارسة حقوقهما في المجالات كافة على أن يضم هذا الفريق ممثلين من جهات وطنية عديدة.

وتعمل دولة الإمارات منذ سنوات على صناعة نموذج عالمي رائد على صعيد تمكين المرأة ورعاية الطفل وبما يعزز ريادتها وتميزها وتنافسيتها في مختلف مؤشرات التنمية المستدامة ومجالاتها.. وعززت جهودها في حماية حقوق الأسرة والمرأة والطفل من خلال منظومة من الالتزامات الدستورية والتشريعات القانونية والانضمام إلى الاتفاقيات والمعاهدات الدولية المعنية بهذا الشأن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات