الجنيبي: فخورون بجهود الإمارات في الترحيب بأبطال 192 دولة

Ⅶ دبي استقبلت شعلة الأمل بحفل متميز | تصوير - سالم خميس

قال محمد بن عبدالله الجنيبي، رئيس المراسم الرئاسية بوزارة شؤون الرئاسة: «نحن فخورون للغاية برؤية هذه الجهود الطيبة والمتضافرة التي تبذلها دولة الإمارات للترحيب والاحتفاء بالرياضيين القادمين من 192 دولة، تأكيداً على قيم أرساها آباؤنا المؤسسون قوامها التسامح والدمج المجتمعي والانفتاح على العالم».

وأضاف: «لقد بذلت الإمارات السبع جهوداً استثنائية للاحتفاء ببطولة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص وللنهوض بهذا الحدث وجعله حدثاً تاريخياً ووطنياً بامتياز.. وإننا من خلال برنامج المدن المضيفة نرسل رسالة إلى العالم مفادها أن الجهود في دولة الإمارات المتحدة تتحد وتتضافر من أجل تمكين أصحاب الهمم، ومن أجل تعزيز بيئة الدمج وتقبل الآخرين في مجتمعاتنا».

وقال: «نتوجه بالشكر الجزيل للقيادة الرشيدة وأصحاب السمو حكام الإمارات وأولياء العهود الذين لم يألوا جهداً في مشاركتهم بهذا الحدث التاريخي، حيث استقبلوا بكل كرم وحفاوة أبطالنا من أصحاب الهمم انطلاقاً من برنامج المدن المضيفة الذي يعد النافذة الأولى للرياضيين على دولة الإمارات العربية المتحدة وهم يطـأون أرض الدولة للمرة الأولى.. إن هذا الكرم والسخاء ليس حديث العهد على دولتنا بل هو ما ألفناه ونشأنا عليه في دار زايد، وهو مصدر فخر وإلهام بالنسبة لنا جميعاً».

وأكد الجنيبي أن «برنامج المدن المضيفة يأتي تأكيداً لما أبداه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، عندما قال إن «البيت متوحّد».. فالبيت متوحد والجهود متضافرة في إيصال رسالة واضحة من دولة الإمارات والمنطقة بأسرها إلى العالم بأننا سعداء وفخورون باستضافتكم هنا في دار زايد، وأننا قادرون على تنظيم حدث تاريخي ومؤثر بالنسبة لجميع المعنيين، وأننا ملتزمون برسالة التسامح وتقبل الآخرين، بغض النظر عن القدرات أو العرق أو الدين».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات