«الأولمبياد الثقافي».. مبادئ التضامن المجتمعي

برنامج ثقافي حافل يصاحب الأولمبياد الخاص | من المصدر

يشهد الأولمبياد الثقافي الذي يرافق الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي 2019 خلال هذا الشهر، إقامة مجموعة متنوعة من الأنشطة الثقافية والترفيهية والفعاليات التي تهدف إلى التعريف بمبادئ التضامن والتكاتف في المجتمع.

وتتولى اللجنة المنظمة للأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي 2019 تنظيم الأولمبياد الثقافي، الذي يشكل إضافة بالغة الأهمية للأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي 2019، ويتضمن العديد من الفعاليات والأنشطة غير الرياضية التي تسعى لإحداث تغيير إيجابي على المدى الطويل بالنسبة لأصحاب الهمم في المجتمع. وتهدف الفعاليات إلى نشر الوعي بين المتفرجين، وتعريفهم بالقيم والمبادئ الأساسية التي يقوم عليه الأولمبياد الخاص، والتشجيع على التواصل والتفاعل مع الرياضيين وإلغاء الصورة النمطية السائدة تجاه أصحاب الهمم.

نقلة كبيرة

وفي تصريح لها قالت تالا الرمحي، الرئيس التنفيذي للإستراتيجية للأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي 2019: «كل ما نرجوه هو أن تساهم الألعاب العالمية بتشكيل نقلة كبيرة وإحداث التغيير الإيجابي في الدولة وخارجها. لقد صمم الأولمبياد الثقافي بحيث يتضمن سلسلة من الفعاليات التي لا يقتصر دورها على الترفيه، وإنما لتحقيق التواصل ونشر الوعي والمعرفة بين الآلاف من الحاضرين، وأن تساهم ببناء إرث على المدى الطويل يستمر بعد إقامة حفل اختتام الألعاب».

ويتضمن البرنامج أيضًا إقامة القمة العالمية للشباب القادة، والمعرض التضامني للفنون، ومنطقة الرياضات التضامنية، ومهرجان الأولمبياد الخاص، ليضمن بذلك توفير خيارات هائلة ومتنوعة من الأنشطة التي يشارك فيها الآلاف من الرياضيين والمدربين والعائلات والمشجعين، وأن يحظى الجميع بفرصة لقضاء أوقات ممتعة فترة إقامة الألعاب العالمية.

معرض فني

يستقبل المعرض الفني التضامني الزائرين من 16 إلى 28 مارس. ويتضمن الحدث تقديم سبع لوحات مميزة، رسمها مجموعة من الفنانين المعروفين بالتعاون مع أصحاب الهمم.

ويوجد مناطق نلعب ونحيا معًا في عدد من المواقع التي تقام فيها الألعاب من 15 إلى 20 مارس. وتتضمن فعاليات نلعب ونحيا معًا حصص كرة قدم لفرق من سبعة لاعبين في كل فريق، والتي ستقام خلال أيام المنافسات إلى جانب المباريات الودية مع الرياضيين وضيوف الشرف وكبار الشخصيات والرعاة الرسميين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات