EMTC

سفير الإمارات يودّع الوفد الصيني

علي عبيد الظاهري يتوسط الوفد الصيني | من المصدر

التقى الدكتور علي عبيد الظاهري، سفير الإمارات لدى جمهورية الصين الشعبية، أمس، بالفريق الأولمبي الصيني الخاص، إذ رحب بالفريق خلال احتفال صغير تم تنظيمه في مركز غوانزو الرياضي، قبل مغادرة الفريق إلى دورة الأولمبياد الخاص - الألعاب العالمية بأبوظبي التي ستقام بين الفترة من 14 حتى 12 مارس الحالي.

وحضر الاحتفال القنصل العام لسفارة دولة الإمارات في مدينة غوانزو رحمة عبد الرحمن الشامسي، وعدد من الدبلوماسيين العاملين في السفارة، إضافة إلى نائب مدير الفريق الرياضي من الجانب الصيني السيدة زاهو سو جينغ.

يُذكر أن فريق الأولمبياد الخاص الصيني يتدرب في مركز رياضي متخصص في غوانزو حيث يستعد للمشاركة في الحدث فريق مؤلف من 110 رياضيين صينيين، للمشاركة في أكبر حدث رياضي للرياضيين والرياضيات ذوي الإعاقات الفكرية حيث يتنافس الفريق ويشارك في مجموعة واسعة من الرياضات، أهمها السباحة، تنس الطاولة، تنس الريشة، كرة القدم، كرة السلة، رفع الاثقال، الرياضة البدنية، البولينغ، إضافة إلى عدة رياضات تجري في مضمار السباق وعلى الميدان.

و قال الدكتور علي عبيد الظاهري، سفير الدولة لدى جمهورية الصين الشعبية: «سعدت بالمشاركة الكبيرة من جمهورية الصين الشعبية، في دورة الأولمبياد الخاص بأبوظبي، وفخورون باستضافة هذا الفريق الرياضي الخاص والمميز، الذي يشارك في جوانب الحدث كافة».

وأضاف: «للأولمبياد الخاص تاريخ حافل في تغيير المستقبل للأشخاص ذوي الإعاقات الفكرية وإضاءة الطريق أمامهم، وتفخر دولة الإمارات العربية المتحدة بإظهار طبيعتها الأكثر انفتاحاً والشاملة للعالم، خاصة في هذا العام، عام التسامح».

عمل جاد

ومن جانبها، قالت نائب مدير وفد الرياضيين الصينيين: «عمل جميع الرياضيين لدينا بجد للوصول إلى هذه النقطة ونحن نتطلع إلى ألعاب تنافسية للغاية مع 24 رياضة فردية وجماعية مختلفة، كان الفريق يتدرب بقوة ونحن واثقون بتحقيق سلسلة من الانتصارات، والتفوق على رصيد إنجازاتنا، كما أن الصين لديها تاريخ مميز بالأولمبياد الخاص، إذ استضفنا دورة الأولمبياد الخاص - الألعاب العالمية لعام 2007 في شنغهاي، ونحن سعداء لنقل هذه الروح إلى أبوظبي مرة أخرى».

ويشكل الأولمبياد الخاص - الألعاب العالمية أبوظبي 2019 الحدث الإنساني والرياضي الأكبر في العالم، ويشهد مشاركة ما يزيد على 7500 رياضي و3000 مدرب من أكثر من 190 دولة، للمنافسة من 14 إلى 21 مارس، في 24 رياضة تستضيفها 9 مواقع في أبوظبي ودبي، ضمن الحدث الأكثر تضامناً عبر 50 سنة من تاريخ حركة الأولمبياد الخاص. وللمشاركة في الأولمبياد الخاص، فإن الرياضيين يجب أن يكونوا من أصحاب الهمم أو من ذوي الإعاقات الفكرية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات