مكتوم الشرقي: هي مبادرة بناء للإنسان

أكد الشيخ مكتوم بن حمد الشرقي رئيس نادي الفجيرة الرياضي الثقافي، أن اليوم الرياضي الوطني، الذي وجّه بإقامته صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، يعد واحداً من تجليات نمط الحياة الإماراتية، التي تحفل بروح المودة والتكاتف والإيجابية، وحدثاً بارزاً يعزز مفهوم هويتنا الوطنية ويعمل على بناء الإنسان.


وقال الشيخ مكتوم بن حمد الشرقي، بمناسبة اليوم الرياضي الوطني، إن من يدرك قيمة الرياضة وفوائدها، يعرف جيداً أهمية مبادرة يومها الوطني في الإمارات، وأي حكمة وهدف نبيل يقف خلف إطلاقه، فإذا ما تجاوزنا الآثار المباشرة التي تتركها الرياضة عادة في الصحة الجسدية عند الإنسان، لا بد من التوقف ملياً عند آثارها النفسية والاجتماعية، وسواها من الجوانب الإيجابية، ولا سيما تلك التي أجمعت الدراسات عليها، إذ أكدت هذه الأخيرة أن الرياضة من شأنها أن تعزز الروح الإيجابية لدى ممارسيها، وهي أسلوب لبناء العلاقات الاجتماعية، وتعزيز معاني المودة والألفة بين الناس، لا سيما في الرياضات الجماعية، كما أنها تزرع روح التحدي في النفوس، وترفع المعنويات ودرجة الثقة، وتعزز طموح التفوق ورغبة التقدم إلى موقع الصدارة.


وأضاف: «في كل تلك المعاني والآثار الإيجابية، ما يجعل اليوم الرياضي الوطني، أكثر من مجرد مناسبة تنافسية جماعية.. وإنما هي مبادرة لتدعم التوجه الاستراتيجي للدولة في بناء الإنسان، بوصفه الركيزة الأساسية لبناء مجتمع قادر على التحضر والبناء والعمل، والمساهمة في ترسيخ مكانة دولة الإمارات الحضارية في العالم».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات