خلال استقباله «شعلة الأمل» في أم القيوين

راشد بن سعود: الحدث رمز عالمي للتضامن والأخوة

راشد بن سعود خلال مراسم تسلم شعلة الأمل | وام

استقبل سمو الشيخ راشد بن سعود بن راشد المعلا ولي عهد أم القيوين، حملة «شعلة الأمل»، التي وصلت أمس إلى أم القيوين، في مسيرتها عبر إمارات الدولة، المنظمة تحت رعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، ضمن فعاليات الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص 2019، الذي تستضيفه دولة الإمارات في 14 مارس الجاري.

كان في الاستقبال إلى جانب سموه.. الشيخ أحمد بن سعود بن راشد المعلا نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أم القيوين، واللواء الشيخ راشد بن أحمد المعلا قائد عام شرطة أم القيوين، والعميد وليد سالم الشامسي رئيس اللجنة العليا التنفيذية المنظمة لـ «شعلة الأمل»، والعقيد سعيد عبيد بن عران مدير إدارة المرور والدوريات بشرطة أم القيوين، رئيس اللجنة الأمنية لشعلة الأمل في إمارة أم القيوين، وعدد كبير من مديري الدوائر الحكومية والمحلية وكبار المسؤولين، إلى جانب المديرين العامين ومديري الإدارات والضباط بالقيادة العامة لشرطة أم القيوين.

وأشاد سمو الشيخ راشد بن سعود بن راشد المعلا بـ «شعلة الأمل» التي تستضيفها دولة الإمارات ضمن فعاليات الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص 2019، مثمناً سموه الإنجازات الكبيرة التي حققتها الإمارات في شتى المجالات، وخاصة في المجال الإنساني، لبناء وبث التسامح والتلاحم بين كافة المجتمعات في العالم. كما أشار سموه إلى أن «شعلة الأمل»، تؤكد على نهج الإمارات الراسخ، حيث تمثل رمزاً عالمياً للتضامن والاحترام والأخوة والتنوع، فهي تجسد رؤى وتوجيهات القيادة الحكيمة لدولة الإمارات، والداعمة للتسامح والتعايش السلمي بين الشعوب، بالإضافة إلى أنها رسالة حقيقية لإبراز قدرة أصحاب الهمم على أداء دور أساسي ومهم في المجتمع.

احتفال

بدأ الاحتفال بوصول سمو الشيخ راشد بن سعود بن راشد المعلا ولي عهد أم القيوين، لمنصة الاحتفال بميدان الشهداء، ليستقبل حملة شعلة الأمل، التي قام سموه بإيقادها، ليتبعها السلام الوطني لدولة الإمارات، حيث كان في استقبالها فرقة موسيقى الشرطة، وبحضور جماهيري كبير. وكانت «شعلة الأمل» التي تولى حملها فريق حماة شعلة الأمل، والمكون من رياضيي الأولمبياد الخاص، وضباط شرطة إماراتيون ودوليون من مختلف أنحاء العالم، قد بدأت مسيرتها من المسار الفرعي في الإمارة بمنطقة السلمة، من أمام مقر مركز أم القيوين للتوحد، متجهة إلى مركز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، مروراً بمستشفى الشيخ خليفة العام ومكتب وزارة تنمية المجتمع، وصولاً إلى المركز الثقافي، حيث كان في استقبالها فرقة اليولة الشعبية، تلا ذلك توجه الشعلة إلى الفرع الرئيس بميدان الشهداء.

وتوجه اللواء الشيخ راشد بن أحمد المعلا قائد عام شرطة أم القيوين، بخالص الشكر والثناء للفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، على رعايته لمسيرة «شعلة الأمل»، وتسخير الإمكانات لهذا الحدث الهام.

وأثنى قائد عام شرطة أم القيوين، على الأهداف الإنسانية النبيلة، التي تصبو إليها دولة الإمارات، من خلال استضافة الأولمبياد الخاص، أهمها، تسليط الضوء العالمي على هذه الفئة، للعمل على تحسين الخدمات المقدمة لهم، ودمجهم بشكل أكبر في المجتمع. وقد مرت الشعلة بعدد من الدوائر الحكومية والاتحادية، التي قامت بتنظيم الفعاليات، التي شملت فقرات شعبية منوعة احتفاء بالمناسبة، وبختام فعاليات ميدان الشهداء، توجهت الشعلة إلى المسار الثالث الأخير، في متحف أم القيوين الوطني.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات