بحضور عبدالله المري وسعيد حارب

انطلاق النسخة الثانية من مبادرة «الروح الإيجابية»

Ⅶ عبدالله المري وسعيد حارب ومساعدو القائد العام لشرطة دبي ومديرو الإدارات خلال الفعالية | من المصدر

شهد اللواء عبدالله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي، وسعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي، انطلاق فعاليات النسخة الثانية من مبادرة «الروح الإيجابية» التي تنظمها القيادة العامة لشرطة دبي، ومجلس دبي الرياضي بالتعاون مع عدد من الدوائر المحلية في إمارة دبي.

وشهد الفعاليات التي أقيمت في حديقة الطوار «3»، مساعدو القائد العام لشرطة دبي، ومديرو الإدارات العامة ومراكز الشرطة، وناصر أمان آل رحمة، مساعد أمين عام مجلس دبي الرياضي، وعدد من المسؤولين والضيوف.

قيم التسامح

وأكد اللواء عبدالله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي في تصريحات لـ«البيان الرياضي» أن المبادرة تهدف إلى ترسيخ قيم التسامح والتعايش والحوار بين أفراد المجتمع واحترام الآخرين إضافة إلى نشر الثقافة الرياضية والاستفادة من الرياضة كأداة اجتماعية فعالة لاستغلال أوقات الفراغ بما يعود بالنفع على كل أفراد المجتمع بمختلف فئاتهم وأعمارهم.

وأضاف اللواء عبدالله المري إن هذه الأهداف تواكب الأهداف السامية لعام التسامح، وهذا ما شاهدناه خلال الفعاليات، ونحن دائماً في شرطة دبي لا نعد أنفسنا جهة أمنية بل أيضاً جهة رياضية واجتماعية إذ نسعى إلى تعزيز ثقة المجتمع بشرطة دبي، وتعزيز مفهوم الشرطة المجتمعية، مشيراً إلى أن تنظيم مبادرة الروح الإيجابية ينعكس على سمعة مؤسسة شرطة دبي ويدعم أهدافها ورؤيتها الاستراتيجية المتمثلة في بث الروح الإيجابية والسعادة في المجتمع.

وتقدم اللواء عبدالله المري في ختام حديثه بالشكر الجزيل لمجلس دبي الرياضي وكافة من ساهموا في إنجاح هذه المبادرة.

حماية المجتمع

ومن جانبه، قال سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي في تصريحات لـ«البيان الرياضي» إن مبادرة «الروح الإيجابية» هي من الفعاليات الإيجابية، والهدف منها هو حماية المجتمع وتفعيل الطاقة الإيجابية وخاصة أنها تجمع كافة الأسر في مكان واحد.

وأضاف سعيد حارب، إن رسائل المبادرة شاملة وإيجابية وخاصة أنها معنية بحماية الطفل والأسرة، والابتعاد عن المؤثرات الخارجية، لذا نحن نرى أن مثل هذه المبادرات مهمة جداً ونشكر القيادة العامة لشرطة دبي لأنها دائماً سباقة في إطلاق هذه المبادرات الإيجابية.

فعاليات مبتكرة

ومن جانبه، أكد العميد خالد شهيل مدير الإدارة العامة لإسعاد المجتمع بالقيادة العامة لشرطة دبي في تصريحات لـ«البيان الرياضي»، أن المبادرة دخلت في سنتها الثانية والتي تتزامن مع «عام التسامح»، وهي تعتمد الرياضة والابتكار، وهناك عدد كبير من الفعاليات المبتكرة، التي تستهدف كافة فئات المجتمع.

وأضاف العميد خالد شهيل، إن المرحلة الأولى ستكون في منطقة الطوار وبالتحديد في الأشهر الثلاثة الأولى.

وقال العميد خالد شهيل، إن الرياضة باتت لغة التواصل بين جميع الجنسيات وهي مهمة جداً لتوصيل أية رسالة إلى كافة فئات المجتمع، ونحن نحاول أن نوصل رسالة السلام والمحبة للآخرين وهي أسس لقيم الأمن والاستقرار في المجتمع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات