ضمن مبادرات حمدان بن محمد

1100 مشارك في «ألعاب الشركات»

ناصر آل رحمة ومحمد الحصري والحضور في المؤتمر الصحفي | من المصدر

أطلق مجلس دبي الرياضي وشركة كوربوريت سبورتس النسخة الأولى للألعاب الرياضية للشركات، وهي المبادرة الرائدة من نوعها الموجهة لقطاع الشركات الخاصة في الدولة، وتأتي ضمن المبادرات التي اعتمدها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، رئيس مجلس دبي الرياضي، وستقام فعالياتها من 21-23 فبراير الجاري، ويشهد الحدث مشاركة كبيرة في ضوء الإقبال الذي جعل المنظمين يقررون تمديد فترة التسجيل، لتصل حالياً إلى أكثر من 1100 موظف وموظفة، يمثلون عدداً كبيراً من الشركات في الدولة، ممن أكدوا مشاركتهم في الحدث الذي يسعى لتعزيز الجهود من أجل تبني المجتمع الرياضة أسلوب حياة أكثر صحة وسعادة وحيوية، جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقد صباح أمس في مقر مجلس دبي الرياضي، وتحدث ناصر أمان آل رحمة مساعد أمين عام مجلس دبي الرياضي، ومحمد الحصري المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة كوربوريت سبورتس.

منافسات وجوائز

وسيضم برنامج المنافسات 18 مسابقة رياضية لألعاب جماعية وفردية، مع تخصيص حكام معتمدين من الاتحادات الرياضية، وتوفير تحديثات حية لنتائج الفرق والترتيب خلال الحدث، مع التأكيد على إقامة المنافسات في مواقع بمواصفات معتمدة دولياً، ويحصل الفريق الفائز بالمركز الأول في الترتيب العام على برنامج صحي متكامل للشركة لمدة 12 شهراً، بقيمة إجمالية تبلغ 150 ألف درهم إماراتي، إلى جانب جوائز الأداء التنافسي لأصحاب المراكز الثلاثة الأولى في المسابقات الفردية والجماعية، كما سيتم تقديم جوائز أخرى، وهي: جائزة التميز التي ستقدم إلى الشركة التي تنافس بأكبر عدد من المشاركين في البطولة، وذلك تعبيراً عن الالتزام والتركيز تجاه صحة وعافية الموظفين، وجائزة أفضل لاعب وهي مبلغ مالي بقيمة 5,000 درهم وكأس لأفضل لاعب أو لاعبة في المنافسات، وجائزة الروح الرياضية التي تبلغ 10,000 درهم وكأس إلى فريق الشركة الذي يظهر أعلى درجات الانضباط في جميع المسابقات.

الرياضة أسلوب حياة

وأكد ناصر أمان آل رحمة، أن إطلاق هذه الدورة تأتي ضمن البرامج التي يسعى مجلس دبي الرياضي لتنفيذها ودعمها، وتأتي ضمن المبادرات التي اعتمدها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، وتأتي ضمن الجهود الساعية إلى جعل الرياضة أسلوب حياة في المجتمع، وذلك من خلال هذه المبادرة الرائدة في عام التسامح للتوجه إلى كافة الفئات والجهات من مؤسسات حكومية وأندية ومدارس وغيرها، وحالياً الشركات الخاصة التي تضم عددا كبيرا من المقيمين في الدولة الذين نسعى لتسخير طاقاتهم في ألعاب تنافسية بطابع هدفها الأساسي التلاقي في أجواء ودية خارج إطار العمل، وتحفيز أبناء المجتمع على تبني ممارسة النشاط البدني من أجل صحة وحيوية أفضل.

أفضل توازن

وبدوره، ثمن محمد الحصري، دعم مجلس دبي الرياضي لهذه المبادرة الهادفة إلى تحقيق غايات متعددة في المجتمع من خلال التوجه إلى بيئة العمل والموظفين، وقال: نتطلع لأن تساهم الألعاب الرياضية للشركات في تحقيق توازن أفضل بين العمل والحياة من خلال إشراك الموظفين في أجواء تنافسية خارج إطار العمل الروتيني، وهو ما يعود عليهم بالفائدة الصحية والبدنية ويضفي لهم السعادة، وهو ما يكون له مردود أساسي في زيادة الإنتاجية وأداء الشركة إلى جانب رفع معنويات الشركة ككل من خلال بناء الفريق وروح التلاحم بين الموظفين.

دعم

سيتم تخصيص مبلغ 100 درهم عن كل مشارك في «الألعاب الرياضية للشركات»، ستذهب إلى جمعية أصدقاء مرضى السرطان، وذلك في مبادرة نبيلة من القائمين على الحدث.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات