«شباب الأهلي» يدخل عالم الذكاء الاصطناعي والروبوت

Ⅶ حسن يوسف وخالد وليد مع مدربهما في مركز شباب الأهلي. | تصوير سالم خميس

دخل نادي شباب الأهلي، عالم الذكاء الاصطناعي والروبوت، من خلال المركز التخصصي للذكاء الاصطناعي والروبوت والتطوع والكشافة المشترك مع وزارة التربية والتعليم، ليكون أول مركز على مستوى الأندية الرياضية بالدولة، وضمن 31 مركز تخصصي على مستوى الإمارات، وتلك المراكز متخصصة في 17 مسابقة وطنية، و3 مسابقات عالمية، ومجالات التطوع التخصصي.

بدأ العمل في مركز شباب الأهلي منذ أكتوبر 2018، تحت إشراف مدير المشروع أيمن مأمون النجار اختصاصي روبوت وتطوير مهارات الطلبة، ويستضيف المركز الطلبة من المدارس وأبنا ء النادي من اللاعبين الرياضيين، وأبناء العاملين بالنادي، ويتم تدريبهم يوم السبت من كل أسبوع، وتمكن المركز من المشاركة في المسابقة الوطنية، التي أقيمت بالعاصمة أبوظبي وحصد المركز الثالث بمجال تتبع الخط بعد تأهله من خلال التصفيات، ومثل شباب الأهلي في المسابقة كل من حسن يوسف حسن، خالد وليد راشد، أمير محمد هشام وأمير سامح صدقة.

استراتيجية

جاء إنشاء هذا المركز، ضمن استراتيجية الوزارة تماشياً مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وضمن الاستراتيجية الوطنية للابتكار ومئوية الإمارات 2071، واستراتيجية الدولة للذكاء الاصطناعي التي تهدف لجعل الإمارات ضمن الدول الأكثر ابتكاراً على مستوى العالم.

أوضح المهندس خلفان جمعة المراشدة مدير إدارة تطوير مهارات الطلبة، قطاع الرعاية والأنشطة بوزارة التربية والتعليم، أن هناك 31 مركزاً تخصصياً على مستوى الإمارات، ومركز شباب الأهلي، أحد تلك المراكز والوحيد كونه خطوة أولى على صعيد الأندية، وتتخصص تلك المراكز في ثلاثة مجالات هي الروبوت والبرمجة والإبداع التكنولوجي ويخدم التطوع، وتهدف المراكز إلى البحث عن الطلبة المبدعين في المجال التكنولوجي، وتحديد توجهات الطلبة من سن مبكرة، من خلال سلسلة مسابقات وطنية وعالمية ستصل العام، المقبل إلى 23 مسابقة، ووجه الدعوة إلى جميع الراغبين من المؤسسات أو الأندية في إنشاء مراكز، بالتواصل مع وزارة التربية والتعليم للتعاون بهذا الشأن.

تكامل

من جانبه، أكد عبد الكريم أهلي المدير التنفيذي لنادي شباب الأهلي، أن مركز نادي شباب الأهلي التخصصي للذكاء الاصطناعي والروبوت، مثال عملي للتكامل المجتمعي، وتحقيق التميز من خلال الشراكات الفعالة بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم في مجال الذكاء الاصطناعي والتطوع والكشافة.

وأشار إلى أن المركز يفتح آفاقاً جديدة للاعبين من أبناء النادي، وسيثري قدراتهم، ويصل بهم للجوانب والمجالات التي تتناسب مع متطلبات العصر، كما يساعدهم على تحديد واجهتهم المستقبلية، وأعرب عن ترحيبه بجميع الأندية الراغبة بالتعرف على هذه الممارسة التكنولوجية الناجحة.

تطور

بدوره، أكد عبد الله علي عوض، ولي أمر أحد الطلبة المنتسبين للمركز التخصصي والروبوت، أن المركز يمثل خطوة إيجابية ومحفزة لأولياء الأمور، وأن مجال الذكاء الاصطناعي، علم المستقبل.

فيما، كشف حسن يوسف وخالد وليد لاعبا فريق تحت 16 سنة بنادي شباب الأهلي لكرة القدم، عن عشقهما للروبوت، وأنهما حريصان كل يوم سبت، على الحضور إلى المركز والتدريب حتى موعد تدريب كرة القدم المسائي، وأكدا رغبتهما في دخول مجال الهندسة مستقبلاً، خاصة المرتبطة بالمجال التكنولوجي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات