لطيفة السويدي: رسمتُ الفرحة على وجوه أهل بلادي

حققت راميات كلّ من ألمانيا ولاتفيا المراكز الأولى في منافسات الرماية سيدات، فيما سطرت اللاعبة لطيفة السويدي إنجازاً تاريخياً لدولة الإمارات بإحرازها الميدالية البرونزية كونها أول لاعبة إماراتية تحصل على هذه الميدالية في فئتها، وذلك ضمن المنافسات التي استضافها، أول من أمس، نادي الذيد الثقافي الرياضي، في الفترة المسائية من ثاني أيام فعاليات البطولة.

أحرزت اللاعبة الألمانية «إلك سيليجر»، ذهبية فئة «50م R8 » سيدات بندقية 3 أوضاع (رقود-ارتكاز-وقوف) بدقة تصويب 1124-35x، كما عادت لتحرز ذهبية مسابقة الرماية «10م R2 » بندقية هوائية وقوف، في وقت أحرزت فيه لاعبة دولة لاتفيا «مارغيريت كانوبكا»، الميدالية الذهبية في مسابقة مسدس 10م سيدات وضع وقوف، بدقة تصويب 545-8x.

وحجزت رامية أوزبكستان «ماليكا كينجيفا» مكانها في المركز الثاني حاصدة فضية مسابقة الرماية «10م R2 » بندقية هوائية وقوف، بدقة تصويب 602.8، وفي حدث تاريخي لدولة الإمارات، حققت اللاعبة لطيفة السويدي برونزية المركز الثالث في الفئة ذاتها من المنافسة بعد حصولها على دقة تصويب 433.9، لتكون بذلك قد حفرت اسمها كأول امرأة إماراتية تنال هذا التصنيف الرياضي العالمي.

وأعربت البطلة لطيفة السويدي عن سعادتها بتحقيق هذا المركز المتقدم في بطولة دولية مثل دورة الألعاب العالمية للإعاقة الحركية والبتر، كما أشادت بالمستوى التنظيمي والتنسيقي الكبير للبطولة، وقالت: «سعيت بجهد وعزيمة كبيرة في مضاعفة التدريبات والتجهيزات لخوض غمار المنافسات من أجل رسم فرحة في عيون شعبي الإماراتي، وبالفعل ما لمسته من دعم ومؤازرة من الجمهور الحاضر منحني الكثير من الثقة بالنفس، وشيء يبعث للفخر أن تحرز هذه الميدالية في وطنك ما يضاعف من الفرح والإصرار على مواصلة الدرب».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات