4 مواجهات حاسمة في دولية دبي للسلة اليوم

خسارة ثانية لـ «الأبيض» أمام الوحدة السوري

يختتم اليوم الدور الأول لدوري المجموعتين للنسخة الـ 30 لبطولة دبي الدولية لكرة السلة «نسخة التسامح» في صالة مكتوم بن محمد بنادي شباب الأهلي بالنهدة، حيث تقام 4 مواجهات حاسمة لتحديد مواجهات الدور ربع النهائي الذي يقام غداً الخميس، وتبدأ مواجهات الجولة الأخيرة من الثالثة ظهراً بلقاء سلا المغربي والنفط العراقي، تليها في الخامسة مساء مباراة منتخبنا الوطني والجامعة الأمريكية في دبي، وتحمل ثالث المواجهات في السابعة عنوان الديربي اللبناني بين الرياضي وبيروت وتختتم المواجهات في التاسعة بين الوحدة السوري والهومنتمن اللبناني، وجرت أول من أمس 3 مواجهات في رابع أيام البطولة تعرض فيها المنتخب الوطني لخسارة ثانية أمام الوحدة السوري 95-76 لحساب المجموعة الأولى، ولحساب المجموعة الثانية حقق الرياضي، وبيروت، اللبنانيان، فوزهما الثالث على التوالي، على النفط العراقي 83-75، وعلى المنتخب الأردني 96-89، وهي الخسارة الثالثة للمنتخب الأردني.

صدارة المجموعتين

وبهذه النتائج حافظ الوحدة السوري على مركزه في وصافة المجموعة الأولى برصيد 4 نقاط وبفارق نقطتين عن المتصدر مايتي سبورت الفلبيني المرتاح في هذه الجولة، فيما أبقت الخسارة على المنتخب في المركز الخامس والأخير للمجموعة برصيد نقطتين وبفارق نقطة عن الهومنتمن اللبناني والجامعة الأمريكية في دبي اللذين خضعا أيضاً للراحة، وفي المجموعة الثانية، واصل الرياضي وبيروت، اللبنانيان شراكتهما للصدارة، بعد أن عززا رصيدهما إلى 6 نقاط، فيما أودت الخسارة بالنفط العراقي «4 نقاط» والمنتخب الأردني «3 نقاط» للمركزين الثالث والرابع على التوالي، وبفارق نقطة عن سلا المغربي صاحب المركز الخامس.

خسارة ثانية لمنتخبنا

وفرط المنتخب الوطني في تحقيق فوزه الأول بعد أن تقدم 21-20 في الفترة الأولى، حيث نجح الوحدة السوري المدعم بمحترفين أجانب ولاعب ارتكاز طويل القامة «عبد الوهاب الحموي» صاحب الـ 213 سنتيمتراً في نيل الأفضلية في بقية الفترات الثلاث 20-17 و23-21 و22-17، وتألق في صفوف «الأبيض» الإماراتي كل من صلاح سلطان وراشد ناصر وقيس عمر وجاسم محمد وطلال سالم، الذين تناوبوا على تسجيل نقاط المنتخب، فيما ذهب لقب أفضل مسجل في المباراة لمصلحة صانع ألعاب الوحدة، المحترف الأمريكي بلال عبدالله بتسجيله 22 نقطة.

سقوط جديد لـ«النشامى»

وفي سيناريو مشابه، احتاج فريق بيروت اللبناني لضمان تحقيق انتصاره الثاني على التوالي، إلى نيل الأفضلية بنتيجتي الفترتين الثانية والثالثة بواقع 24-16 و26-21، فيما فرط المنتخب الأردني بفرصة تحقيق فوزه الأول في البطولة، بعد أن اكتفى «النشامى» بنيل الأفضلية بنتيجتي الفترتين الأولى والرابعة 24-22 و28-24، ومن جانبه، أهدر النفط العراقي فرصة تحقيق انتصاره الأول أيضاً رغم نيله الأفضلية بنتيجتي الفترتين الأولى والثالثة «17-16 و25-19»، وتمكن الرياضي اللبناني من ضمان فوزه بنيله الأفضلية بنتيجتي الفترتين الثانية والرابعة «24-14 و24-19».

مكاسب عدة

وقال المدير الفني للمنتخب الوطني، الدكتور منير بن الحبيب، إن المنتخب خرج بفوائد عدة رغم الخسارة أمام فريق الوحدة السوري، وأهم هذه المكاسب، الروح المعنوية العالية للاعبين والحضور الذهني الجيد، والحفاظ على المستوى من البداية للنهاية، الشيء الذي جعل المنتخب قريباً من الفوز وحسمت المباراة في آخر الدقائق.

وقال بن الحبيب: نجحنا في بسط أفضليتنا في العديد من فترات المباراة والتقدم بنتيجتها، إلا أن أخطاء فردية بسيطة جعلت المباراة تذهب للمنافس في ظل عدم التوفيق من بعض لاعبي المنتخب بجانب التسرع في إنهاء الهجمات، وهي أمور ورادة في كرة السلة.

حفل

تقيم اللجنة المنظمة لبطولة دبي الدولية لكرة السلة حفل غداء ظهر اليوم بمزرعة اللواء «م» إسماعيل القرقاوي رئيس الاتحادين الإماراتي والعربي يتم خلاله تبادل الدروع بين اللجنة المنظمة والوفود من جهة وبين رؤساء الوفود من جهة ثانية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات