البطولة تؤهل الفائزين للمشاركة في أولمبياد طوكيو البارالمبي 2020

50 دولة في «عالمية أصحاب الهمم» بالشارقة

سلطان بن أحمد القاسمي والحضور في المؤتمر الصحفي للدورة | تصوير: يونس يونس

كشفت اللجنة العليا المنظمة لبطولة الألعاب العالمية لأصحاب الهمم لفئة الإعاقة الحركية والبتر، عن تفاصيل الدورة الثامنة للحدث الرياضي الأكبر من نوعه على مستوى العالم، والذي تستضيفه الشارقة، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، اعتباراً من الأحد المقبل وتستمر حتى 16 فبراير الجاري، بمشاركة 1462 شخصاً، من بينهم 555 لاعباً ولاعبة من 50 دولة عربية وعالمية، يتنافسون في 7 ألعاب أولمبية، جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد، أمس، في فندق شيراتون الشارقة، حضره كل من: الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس اللجنة العليا المنظمة للبطولة، وطارق سلطان بن خادم، نائب رئيس اللجنة العليا، ورئيس اللجنة التنفيذية، وعلي سالم المدفع، نائب رئيس اللجنة التنفيذية، وخالد جاسم المدفع، رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي، وسعاد عيسى هلال الحزامي، أمين عام مجلس الشارقة الرياضي، وذيبان المهيري، الأمين العام لاتحاد الإمارات لرياضة أصحاب الهمم، وأحمد سالم المظلوم السويدي، المدير التنفيذي للبطولة، كما حضر ممثلو الرعاة والشركاء الاستراتيجيين للبطولة، يمثلهم كل من: علي راشد الشامسي من المنطقة الحرة بمطار الشارقة، وخليفة الشيباني مدير عام شركة تلال العقارية، وحسن البلغوني مدير العلاقات العامة وخدمة المجتمع في مصرف الشارقة الإسلامي.

مشاركة عربية

وأعلنت اللجنة، أنه يشارك على المستوى العربي كلّ من: الإمارات الدولة المستضيفة، والسعودية، والبحرين، والكويت، والجزائر، واليمن، وسوريا، والعراق، ومصر، ولبنان، وأوضحت اللجنة أن الفرق المشاركة ستتنافس في 7 رياضات رئيسية هي: ألعاب القوى، وتنس الطاولة، والسباحة، والمبارزة، والقوس والسهم، والريشة، والرماية، وتحتضن المنافسات نادي الثقة لأصحاب الهمم، والجامعة الاميركية بالشارقة، ونادي الذيد للرماية، وسيتأهل الفائزون فيها للمشاركة في دورة الألعاب البارالمبية - طوكيو 2020.

أهمية الدورة

وأشار الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس اللجنة العليا المنظمة للدورة، إلى أن أهمية الدورة كونها تحمل رسالة إمارة الشارقة إلى العالم، وتحفز على تكثيف برامج رعاية ودعم هذه الفئة المهمة، لافتاً إلى أن البطولة تؤكد على الدور الكبير الذي تلعبه هذه الفئة في تعزيز مسيرة مجتمعاتهم الرياضية والتنموية، مشيداً بجهود جميع القائمين على البطولة، وإنجازات المشاركين بها من داخل دولة الإمارات وخارجها، وأضاف: إمارة الشارقة تؤكد حرصها على دعم حقوق فرسان التحدي والعطاء من أصحاب الهمم في خوض المنافسات الرياضية وإطلاق مواهبهم.

مناخ رياضي

قال طارق سلطان بن خادم، رئيس اللجنة التنفيذية للدورة: «تميزت الشارقة بحراكها الثقافي والفني على المستويين الإقليمي والعالمي، والتنافسية التي يحققها اقتصادها في القطاعات الحيوية، لم يشغلها عن العمل على توفير مناخ رياضي احترافي يرعى مواهب الشباب من مختلف الأعمار والحالات الاجتماعية للجنسين، ويبعث فيهم روح الحماس والتنافس، واهتمام الإمارة في توفير بيئة داعمة للرياضة يحقق التكامل في رؤيتها ومسيرتها التنموية التي لا بدّ لها أن تكون شاملة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات