ظهور متميز للفرق اللبنانية

منتخبنا والوحدة السوري في «دولية دبي للسلة» اليوم

منتخبنا تعثر أمام مايتي الفلبيني في بداية مشواره | تصوير: سالم خميس

قدمت الفرق اللبنانية الثلاثة الهومنتمن وبيروت والرياضي، نفسها بشكل مميز في ثاني أيام بطولة دبي الدولية لكرة السلة في نسختها الـ30 «بطولة التسامح» ضمن الجولة الثانية مساء أول من أمس بصالة مكتوم بن محمد بنادي شباب الأهلي بالنهدة، فيما تعرض المنتخب الوطني للخسارة في بداية مشواره بالبطولة أمام فريق مايتي الفلبيني بفارق 8 نقاط وبنتيجة 78-86 لحساب المجموعة الأولى ويلتقي منتخبنا بمنافسه الوحدة السوري اليوم، واستهل الهومنتمن اللبناني مشواره بفوزٍ مستحق على فريق الجامعة الأمريكية بدبي 92-75، قبل أن تحمل مباريات المجموعة الثانية، نجاح الرياضي اللبناني في رد اعتباره لخسارته نهائي 2017 بفوزه على سلا المغربي 94-88، فيما حقق فريق بيروت الفوز على النفط العراقي 92-75، وبهذه النتائج ابتعد فريق مايتي الفلبيني في صدارة المجموعة الأولى برصيد 4 نقاط، بفارق نقطتين عن الهومنتمن والجامعة الأمريكية في دبي صاحبي المركز الثاني، فيما يحتل المنتخب الوطني المركز الرابع برصيد نقطة، ولحساب المجموعة الثانية، حافظ النفط العراقي رغم خسارته على صدارة المجموعة برصيد 3 نقاط، بفارق نقطة عن الرياضي وبيروت اللبنانيين، ويتشارك سلا المغربي والمنتخب الأردني المركز الرابع برصيد نقطة.

الجولة الثانية

وجاء فوز مايتي الفلبيني المعزز بلاعبين سبق لهم المشاركة في دوري السلة الأمريكي الشهير «إن بي إيه»، على منتخبنا بعد أن نجح لاعبوه في فرض إيقاعهم السريع على مدار الفترات الثلاث وقادتهم لحسم نتائجها «29-24 و20-12 و29-22»، قبل أن يتمكن لاعبو المنتخب من إيجاد الحلول في الفترة الأخيرة التي ذهبت لصالحهم 20-8، ولم تكن كافية بالعودة لنتيجة المباراة، ويدين مايتي في فوزه لتألق كل من محترفيه راندول فاموريس، ورسوفيل تادي بتسجيلهما 20 و18 نقطة على التوالي، فيما تألق للمنتخب لاعبا الارتكاز راشد ناصر وقيس عمر بتسجيلهما 19 و18 نقطة على التوالي، وقدم الهومنتمن أوراق اعتماده مبكراً كمنافسٍ قوي بعد أن هيمن على المراحل الثلاث الأولى 32-23 و26-23 و17-15، فيما اكتفى فريق الجامعة الأمريكية في دبي بالتعادل في الفترة الرابعة 16-16، وفرط النفط العراقي بفرصة إنهاء الفترة الأولى لمصلحته 22-21، بعد أن نجح بيروت اللبناني في استعادة زمام المبادرة وفرض إيقاعه لينال الأفضلية المطلقة بنتيجتي الفترتين الثانية والثالثة 20-16 و26-10، ليضمن الفوز رغم ذهاب نتيجة الفترة الرابعة لمصلحة الفريق العراقي 27-25، وبدأ الرياضي اللبناني مشواره بالصورة المثلى، بعد نجح في رد اعتباره لخسارته نهائي 2017 أمام سلا، بتحقيق فوز صعب بفارق ست نقاط 94-88.

فارق الخبرة

وقلل المدير الفني للمنتخب الوطني الدكتور منير بن الحبيب من أثر الخسارة الأولى أمام مايتي الفلبيني مشيداً بأداء اللاعبين رغم الخسارة، وقال ابن الحبيب إن فارق الخبرات كان واضحاً لصالح الفريق الفلبيني الذي ينافس في دوري المحترفين فضلاً عن تواجد محترفين اثنين أجانب سبق لهما المشاركة في دوري السلة الأمريكي الشهير، وأضاف: حاول لاعبو المنتخب طوال المباراة مجاراة سرعة الفريق الفلبيني القادم من دوري يلعب بنظام دوري المحترفين مقارنةً بدوري هواة للاعبينا، وخصوصاً أن سرعة الفلبينيين وتفوقهم على صعيد الرميات الثلاث وبنسب نجاح كبيرة قادتهم لوضع فارق مريح وصل في بعض مراحل المباراة إلى 20 نقطة، قبل أن نتمكن أخيراً من إبطال مفاتيح قوتهم في الفترة الرابعة التي شهدت تفوقاً واضحاً للأبيض على صعيدي الأداء والنتيجة.

مباريات اليوم

تتواصل دولية دبي في يومها الرابع، اليوم بإقامة ثلاث مباريات لحساب الجولة الرابعة، ابتداءً من الخامسة مساءً بلقاء منتخبنا الوطني والوحدة السوري، تليها في السابعة مباراة الرياضي اللبناني والنفط العراقي، ويسدل الستار بمواجهة المنتخب الأردني مع وصيف بطل العرب فريق بيروت اللبناني.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات