الرميثي: العدالة ميزة الجائزة

صرّح معالي اللواء محمد خلفان الرميثي، القائد العام لشرطة أبوظبي، رئيس الهيئة العامة للرياضة، أن جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي، جائزة غير عادية شاملة ومتنوعة، وتحظى بمكانة رفيعة على الساحة العالمية، ما مكنها من الحصول على تكريم من اللجنة الأولمبية الدولية، نظراً لدورها في دعم القطاع الرياضي والاحترافية في اختيار الملفات المترشحة، وقال: نحن سعداء بتكريم الأبطال العرب الذين شرفونا بإنجازاتهم القارية والدولية، وفي مقدمّتهم النجم محمد صلاح ونشكر مطر الطاير، نائب رئيس مجلس دبي الرياضي على الحفل المميز.

بيئة محفزة

وأكّد معالي القائد العام لشرطة أبوظبي أن الخبرة التي اكتسبها مجلس أمناء الجائزة طيلة الـ10 سنوات، مكنتهم من الوصول إلى هذا المستوى العالي من التنظيم وتنويع فئاتها، مشيراً إلى أن ضم فئة الناشئين مهمّ لإيجاد بيئة محفّـزة لهم للاستمرار في ممارسة نشاطهم الرياضي ووضع أهداف مستقبلية.

وأضاف: حصول القيادة العامة لشرطة دبي على جائزة المؤسسة المحلية مفخرة لكل الأمنيين، وأهم ما يميز جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي العدالة والإنصاف في اختيار الفائزين دون أي عواطف، لذا وصولها إلى العالمية جاء بجدارة.

وأوضح معالي اللواء أن تنوع فئات الجائزة وتخطيها كل الحدود بوصولها إلى 135 دولة يؤكد أن الإمارات أرض التسامح تكرم المبدعين في كل مكان، ونحن سعداء بتزامن الاحتفاء بالفائزين في الدورة العاشرة مع إطلاق مبادرة عام التسامح الذي عودنا عليه القائد المغفور له الشيخ زايد آل نهيان، ولذلك يضم وطننا أكثر من 200 جنسية يعيشون في وئام وتسامح وفقاً لقوانين البلد التي يحترمها الجميع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات