ولد سيدي: نحتاج إلى قاعدة بيانات لرصد الظاهرة

أوصى ايده ولد سيدي محمد الشرقي المدير الوطني للأولمبياد الخاص الموريتاني، بأهمية إعداد قاعدة بيانات دقيقة في عالمنا العربي، ترصد وبدقة الظواهر والمشاكل التي تؤدي إلى زيادة نسب الإعاقة الذهنية، حسب خصوصية كل بلد.

وأضاف: الدراسة تشمل البحث في نسب ضعف المنتسبين للأولمبياد الخاص، وتوعية المجتمع بجميع طوائفه، مع أهمية توافر مراكز للتأهيل الذهني بها أنشطة الأولمبياد الخاص في المناطق النائية، وهذه الدراسة يتم مناقشتها بشكل احترافي لوضع الحلول المناسبة.

ذكر ولد سيدي، أن أسباب الإعاقة الذهنية مختلفة من بلد عربي لآخر، وعلى سبيل المثال الأمراض ومنها الملاريا، وتناول عقاقير خاطئة أثناء الحمل، هي من أهم العوامل التي تؤدي إلى الإعاقة الذهنية، وذلك بحسب دراسة للبرنامج الوطني الموريتاني، بالإضافة إلى زواج الأقارب، ولذلك دائماً نوصي المقبلين على الزواج بأهمية إعداد اختبارات طبية ما قبل الزواج لتفادي هذه الظاهرة، بمبدأ الوقاية خير من العلاج.

وشدد المدير الوطني الموريتاني على أهمية زيادة العمل التطوعي في البلدان العربية، لأنها تسهم في نجاح البرامج والأنشطة الرياضية، وذلك من خلال التوعية الإعلامية بجميع فئاتها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات