يحتضنه المرموم بمشاركة نخبة النجوم الدولية

انطلاق أطول ماراثون صحراوي في العالم

انطلقت فجر أمس في منطقة محمية المرموم الصحراوية، منافسات سباق «مِراس ألترا ماراثون المرموم 2018»، الذي يعد أطول سباق قدرة صحراوي في العالم، ويمتد لمسافة 270 كلم، لمدة 5 أيام متواصلة، في تحدٍ فريد من نوعه، يجمع نخبة المتسابقين من مختلف دول العالم حتى 15 ديسمبر الجاري، ويقام الماراثون تحت مظلة مجلس دبي الرياضي، بدعم من بلدية دبي، مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، وهيئة كهرباء ومياه دبي «ديوا».

وشهد انطلاق السباق، سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي، وناصر أمان آل رحمة مساعد الأمين العام، وأعضاء اللجنة المنظمة للسباق، وممثلو وسائل الإعلام، وجاءت الانطلاقة لفئة 270 كلم، بمشاركة نخبة من أبرز المتسابقين من أصحاب الإنجازات العالمية، وبحضور لافت لمتسابقين عرب، بينهم الإماراتيان أحمد الكثيري وعلي المهيري.

العدد الأكبر

ويقام سباق القدرة، بمشاركة نخبة من الأبطال المتخصصين في هذا النوع من سباقات التحمل من 36 دولة، وذلك مع مشاركة العدد الأكبر في سباقي مسافة 50 كلم، المخصصة ليوم واحد، وسباق 100 كلم، الذي سيقام لمدة يومين، على أن يوجد نخبة المتسابقين العالميين في سباق فئة 270 كلم، الأكثر صعوبة، من أجل محاولة دخول سجلات الأرقام القياسية، وقام سعيد حارب، أمين عام مجلس دبي الرياضي، بتفقد التحضيرات الخاصة بالسباق، والتقاء المتسابقين المشاركين، والترحيب بهم، وقال أن هذا السباق حدثاً فريداً على صعيد المدة الزمنية والمسافة المقطوعة، بوصفها الأطول على مستوى العالم في السباقات الصحراوية، لكن ما يميزه أنه نجح في التأكيد على مكانة دبي، على صعيد التنوع في الأحداث الرياضية التي تنظمها على مدار العام.

مشاركة الكثيري

وبرز على خط الانطلاق، الرائد أحمد الكثيري من القيادة العامة لشرطة أبوظبي، الذي يشارك في التحدي الأكبر لمسافة 270 كلم، وتقدم الكثيري بالشكر إلى معالي اللواء محمد خلفان الرميثي قائد عام شرطة أبوظبي، على دعمه اللا محدود للرياضيين في القيادة العامة لشرطة أبوظبي، وقال: توفر لنا القيادة، بتوجيهاتها، كافة أشكال التفرغ والدعم المطلوب، من أجل تمثيل الدولة في المحافل الداخلية والخارجية، وهو ما ساعدني على المشاركة في سباقات كبرى في النمسا وبريطانيا في الصيف الماضي، وواصلت التحضيرات من أجل الدخول بأقوى صورة ممكنة في هذا الماراثون الأول من نوعه في دبي، وهدفي هدفه الأساسي، إنهاء هذا السباق الأطول عالمياً في الصحراء.

«سامتيك» الشريك الحصري

وأعلن سمير إبراهيم عبدالهادي، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة «سامتيك ميدل ايست»، أن الشركة هي الشريك التكنولوجي الحصري في سباق المرموم الصحراوي.

وأضاف أن «سامتيك» تقوم بتزويد المتسابقين بأجهزة شخصية، تمكنهم من تتبع الوقت الفعلي الخاص بكل منهم، وقال: نفخر أن نكون الشريك التكنولوجي الوحيد لأطول ماراثون صحراوي للمسافات الطويلة في العالم، وقد قام مهندسو الشركة بتطوير هذا النظام التقني والذكي بالكامل للماراثون، باستخدام تقنية تحديد المواقع، وتتبع الوقت الفعلي، علماً بأنه يضمن أن يكون المتسابقون على اتصال بشكل دائم، بما في ذلك تحديد مواقعهم بفاعلية في حالة الطوارئ.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات