«البوتشي» غيّر حياة السوداني عمر

«لا تقل إني معاق مد لي يد الأخوّة».. كلمات جاءت على لسان عمر عبد الرحيم 12 عاماً يعشق البوتشي، وانضم إلى الأولمبياد الخاص السوداني، عام 2013، ومنذ ذلك التاريخ تغيرت حياته بالكامل.

الإعاقة الفكرية البوابة التي دخل منها إلى مركز النيل الأزرق النموذجي لتأهيل الأطفال والشباب ذوي الاحتياجات الخاصة وصعوبات التعليم، عندما رفضت قبوله المدارس العادية، وهناك شعر بأن حياته قد بدأ يكتب فيها أولى سطوره، خاصة أنه وجد أقراناً له، ومعلمين يفهون احتياجاته، حيث كان يعاني في أول الأمر من حالة خوف وتردد وصلت إلى الانطواء على ذاته.

خضع عمر إلى جلسات معالجة وتدريب ومتابعة فردية لصيقة من مدربيه، واستطاع خلال فترة قصيرة التغير والتأقلم مع الآخرين، الأمر الذي مكّنه من الالتحاق بالتعليم العام بمدرسة الأساس.

لعبت ممارسته للرياضة خاصة البوتشي الكثير في حياة عمر، فأصبح مقبلاً على التدريبات وحريصاً عليها، وساهم تألقه في اللعبة أن مثّل بلاده في العديد من البطولات الخارجية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات