«استشاري الشارقة » يضع خارطة طريق «الرياضي» - البيان

في جلسته ضمن دورة الانعقاد الرابعة

«استشاري الشارقة » يضع خارطة طريق «الرياضي»

مجلس الشارقة الاستشاري يناقش قضايا تخص القطاع الرياضي لإمارة الشارقة بحضور صقر القاسمي | تصوير : يونس يونس

ناقش المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة برئاسة خولة عبدالرحمن الملا، و ضمن أعماله لدور الانعقاد العادي الرابع من الفصل التشريعي التاسع جلسته الرابعة، سياسة مجلس الشارقة الرياضي بحضور الشيخ صقر بن محمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة الرياضي.

وعيسى هلال الحزامي الأمين العام للمجلس، وندى عسكر النقبي عضو مجلس الشارقة الرياضي ومعاونيهم، خالد إبراهيم الناخي مدير إدارة الشؤون الرياضية والتطوير وخالد علي المطروشي مدير إدارة الاتصال الحكومي ، وسعيد علي العاجل مدير إدارة الفعاليات الرياضية والمجتمعية ،وموزة محمد الشامسي رئيس قسم المالية .

وريا راشد بن هده سكرتير الأمين العام، وأسفرت الجلسة عن توصيات مهمة بعد نقاش وتداول استمر أكثر من أربع ساعات ،تحت قبة المجلس بين أعضاء المجلس ووفد مجلس الشارقة الرياضي ، وكانت بمثابة خارطة طريق وبرنامج عمل الفترات المقبلة من عمر المجلس الرياضي .

رؤية تطويرية

وجاءت الجلسة في إطار الدور الرقابي للمجلس الاستشاري، في إطار تطوير قطاع الرياضة في إمارة الشارقة ،بما يتوافق مع توجيهات ورؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة .

وبطلب من أعضاء وعضوات المجلس الاستشاري ، بعد جولة تفقدية قام بها وفد لجنة شؤون التربية والتعليم والثقافة والإعلام والشباب بالمجلس الاستشاري زيارته لعدد من أندية إمارة الشارقة العامة والتخصصية وشملت 16 نادياً، وضم الوفد محمد سلطان الخاصوني الكتبي رئيس اللجنة.

ووحيدة عبدالعزيز، وهيام محمد عامر الحمادي، ومحمد سالم بن هويدن، وراشد الغول السلامي، ومن الأمانة العامة للمجلس إسلام الشيوي.

دعم ومساندة

وقالت خولة عبدالرحمن الملا رئيسة المجلس الاستشاري إن الجلسة جاءت في إطار حرص المجلس الاستشاري على إعطاء المجلس الأهمية القصوى ، نظراً لمهامه الحيوية ،المتمثلة في النهوض بالحركة الرياضية في الإمارة، وتنفيذ سياسة الدولة والإمارة في المجال الرياضي، والارتقاء بالبرامج والأنشطة الرياضية والشبابية ،من أجل تحقيق نتائج ملموسة على صعيد المنافسات المحلية والإقليمية والدولية«.

بيئة رياضية

وتابعت الملا» والعمل على توفير بيئة رياضية احترافية تساعد على رفع مستوى الشباب رياضياً ،ورعاية مواهبهم ومساعدتهم على استثمار أوقات فراغهم وتطوير لياقتهم البدنية، وغرس الولاء والانتماء وروح المشاركة في العمل الجماعي ، في ظل اهتمام صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة ،ودعمه اللامحدود للمجلس ولأعماله.

وكذلك المتابعة المستمرة لسمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب الحاكم رئيس المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة، واللذان كان لسموهما الأثر الإيجابي والكبير في دعم ومؤازرة المجلس في أعماله.. لذا كان المجلس حريصاً على تخصيص جلسة لمناقشة مستفيضة وهامة مع مجلس الشارقة الرياضي وممثليه.

جهود مقدرة

فيما أثنى الشيخ صقر بن محمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة الرياضي على جهود المجلس الاستشاري الذي يثبت يوماً بعد يوم دوره الفعال في دعم وتعزيز مختلف المؤسسات المحلية بالإمارة .

وتحقيق الرؤية الثاقبة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في أهمية مشاركة المواطنين في خدمة وطنهم وأبناء بلدهم عن طريق التشاور والتناصح تحقيقاً للغايات المنشودة من إنشائه.

الاهتمام بالإنسان

وتابع:«لقد بذلت حكومة الشارقة جهوداً مضنية على كافة الأصعدة وميادين العمل، ولقد اهتمت بالإنسان وخاصة فئة الشباب باعتبارهم لبنة المجتمع وعماد المستقبل، كما أعطت النشاطات واستكمال المنشآت الشبابية اهتماماً خاصاً ،وذلك من خلال دعم الأندية الرياضية مادياً ومعنوياً .

وإنشاء مؤسسة حكومية تتولى إدارة مختلف تلك الأمور وهى مجلس الشارقة الرياضي، وتحديد أهداف واختصاصات موسعة للمجلس الرياضي، تساعد على تنظيم الحركة الرياضية في الإمارة، وإدارة والإشراف على 21 نادياً رياضياً وتخصيص ميزانية قدرها 461 مليون درهم لها.

استراتيجيات واضحة

وتابع في توضيحاته»تحقيقاً لهذه الأهداف والاختصاصات يعمل المجلس الرياضي على محاور في خطوط متوازية، تتمثل في وضع استراتيجية للرياضة في إمارة الشارقة، وإطلاق العديد من الجوائز والبرامج التي تعمل كمسرعات للنهوض بالحركة الرياضية في إمارة الشارقة.

والعمل على التوسع في البنية التحتية للرياضة، والتوسع في المنشآت الرياضية وإطلاق العديد من البرامج التي تهتم برأس المال البشري ،وإعداد القيادات الشابة واستضافة وتنظيم الأحداث الرياضية ،والاهتمام بالرياضيين ، ورعاية الموهوبين وغيرها من المبادرات والمشاريع الأخرى.

461

تضمنت مداخلات الأعضاء والعضوات واستفساراتهم في مسائل عديدة سواء في توفير مظلة التأمين الصحي لموظفي الأندية، والشراكة مع وزارة التربية والتعليم والاهتمام بالفرق والمراحل، ودعم الأندية في مجال الثقافة ،وكشف المجلس الرياضي عن أن ميزانية الرياضة في الإمارة بلغت 461 مليون درهم في العام الحالي وأن هناك برامج عديدة لمتابعة تطوير 21 نادياً من أندية الشارقة.

24 مداخلة من «الاستشاري» و«الرياضي» يتجاوب معها

شهدت الجلسة تنوعا وثراء عبر 24 مداخلة ساخنة وقيمة قدمها أعضاء وعضوات مجلس الشارقة الاستشاري وجدت آذاناً صاغية وتجاوباً من وفد مجلس الشارقة الرياضي حيث تنوعت الردود بين رئيس المجلس والأمين العام عيسى هلال الذي أكد بان المداخلات والتوصيات سيؤخذ بها بعين الاعتبار وتكون ضمن استراتيجية وخطط المجلس الرياضي المقبلة.

مداخلات وتوصيات

أولى مداخلات الأعضاء كانت من العضو محمد سلطان الخاصوني الكتبي أشار في كلمته إلى قيام لجنة التربية والتعليم بالمجلس بزيارة 16 ناديا بجانب مجلس الشارقة الرياضي، لتلمس الاحتياجات كافة والوقوف على التحديات، وطالب بتوفير تأمين صحي لموظفي الأندية في إمارة الشارقة.

فيما طالب العضو راشد خلفان الغول في مداخلته جوانب التخطيط الاستراتيجية وهياكل عمل الأندية وتطوير جائزة التميز الرياضي واهتمام مجلس الشارقة الرياضي بالبطل الأولمبي، وطالبت العضوة وحيدة عبدالعزيز بتوطين وظائف الأندية من خلال استحداث شواغر من حكومة الشارقة لكافة الأندية لتعيين المواطنين بها.

ودعت إلى التعاون مع وزارة التربية والتعليم ومراكز الناشئة والأطفال في إقامة فعاليات رياضية واستقطاب الموهوبين، وتطرق العضو محمد سالم بن هويدن إلى أهمية تخصيص ميزانية مستقلة للنشاط الثقافي في كل نادٍ كون الأندية هي أندية ثقافية رياضية.

مضمار للهجن

فيما طالب العضو عبدالله محمد المسافري بالاستفادة من مضمار الهجن في الذيد وتحويل الرياضة إلى نادٍ، ودعا العضو سلطان عبدالله الشرقي إلى توحيد الجهود والتنسيق بين الأندية لدعم مرشح الإمارة في الاتحادات الرياضية.

وفي مداخلته دعا العضو أحمد بوكلاه إلى الاستفادة من المماشي في الأحياء ودعا لإقامة مماشي داخل الأندية وطالب بتشجيع البحث العلمي في المجال الرياضي، أما العضوة عائشة البيرق فأكدت رفع مستوى الأندية لتحقيق التنافسية والاتجاه بها نحو العالمية.

تقبل كامل

وقوبلت توصيات ومقترحات أعضاء وعضوات المجلس الاستشاري بصدر رحب من وفد مجلس الشارقة الرياضي. واستعرض عيسى هلال الحزامي حصاد أندية إمارة الشارقة في عام 2018م وخطته الرياضية من حيث تخصيص ميزانية 461 مليونا وإعادة هيكلة خطة الرياضة وقانون جديد للمجلس وتحول الأندية للاحتراف وتمكين القيادات وبنية تحتية وشراكات مجتمعية.

مشيرا إلى مواصلة التحديث في مختلف الجوانب الرياضية وتطويرها في ظل الدعم الكبير والاهتمام من قبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة، في توفير الأبنية الرياضية ودعم اللاعبين حيث إن هناك 4545 لاعبا ولاعبة مسجلين في أندية الإمارة.

كما أن هناك اهتماما كبيرا برياضة المرأة وتطويرها ونشرها في مدن ومناطق إمارة الشارقة. وأكد أن المجلس على نهجه في التزامه بنشر الوعي الرياضي والثقافة الرياضية في المجتمع من خلال برامج الرياضة للجميع وبما يحقق التفاعل الإيجابي والفعلي والمشاركة الإيجابية مع عناصر المجتمع وهيئاته، ومؤسساته وأفراده.

الاستثمار

العضو راشد الهناوي النقبي سأل عن خطة إحلال الأبنية الرياضية المتهالكة وتمكين الأندية من الاستثمار لرفع نسب الدخل وتقليل الاعتماد على الدعم الحكومي، وطرح فكرة إنشاء مستشفى للطب الرياضي. وطالب العضو احمد الجراح بتشكيل إدارة مستقلة لكرة القدم وأخرى للألعاب الجماعية والفردية لأندية المنطقة الشرقية وبعمل صيانة عاجلة للبنية التحتية لنادي خورفكان.

مطالبات بالتوسّع في الفروسية بالمنطقة الوسطى

طالب العضو الدكتور خليفة بن دلموك بالتوسّع في رياضة الفروسية في المنطقة الوسطى؛ بإنشاء نادٍ وميادين لممارسة الفروسية في الوسطى، وطالب العضو خالد الغيلي الزعابي بتشكيل لجنة عليا لمتابعة اللجان الفنية المعنية بتعاقدات المدربين واللاعبين الأجانب في كافة الأندية، وقدم العضو جاسم البلوشي فكرة «الرياضة المسؤولة».

والتي تنظم وتقيم وتقيس كافة النتائج والمخرجات لكافة المبادرات الرياضية، التي تقوم بها المؤسسات بهدف الحد من الأمراض والتحديات البيئية، ودعا إلى الاستثمار وفق طبيعة كل نادٍ، وطالب العضو محمد بن نومه الكتبي بإنشاء نادٍ متخصص للرماية، وتنظيم بطولة دولية في هذا المجال.

فيما طرح العضو عبدالله سبيعان معاناة الشباب من عدم توافر ملاعب لهم بدبا الحصن، ويطالب بإنشاء مقر للنادي البحري على شاطئ المدينة.

هيام الحمادي: إشراك المرأة في اللجان التطوعية بات ضرورة

سألت العضوة هيام محمد الحمادي، عن آليات تحديد وصرف موازنات أندية إمارة الشارقة، وطالبت بإشراك المرأة في اللجان التطوعية في الأندية، وتخصيص استراحات الأمهات في الأندية، لحين انتهاء الحصص التدريبية لأبنائهم، لافتة إلى أن هذا الأمر من شأنه أن ينعكس إيجاباً على اللاعبين واللاعبات، وهي سياسات تربط الأسرة بالنادي في أسلوب متكامل، والمخرجات ستكون لمصلحة الرياضة.

تساؤلات حول تراخيص الأندية التخصصية ودعم المراحل السنية

تساءل حمد المنصوري عضو الشارقة الاستشاري عن منح الأندية التخصصية صلاحية الترخيص والإشراف على الأندية الخاصة، وسأل العضو أيمن الباروت عن الدور الذي يمارسه المجلس في دعم البرامج والأنشطة الثقافية في الأندية.

واستثمار مشروعات التخرج بالجامعات عبر خطة المجلس لتطوير الرياضات البحرية، خصوصا وأن الإمارة تستضيف أكبر حدث رياضي بحري في الدولة مع ضرورة أن يضطلع النادي البحري بتنظيم هذه الفعالية بالتعاون مع الجهات المعنية كمؤسسات ربع قرن لاستقطاب المبدعين الرياضيين والثقافيين.

اما العضو عبدالله صالح النقبي فسأل عن جهود المجلس الرياضي في الاهتمام بالمراحل السنية وتخصيص ملاعب لهم، وتحدث العضو محمد عمر الدوخي عن دعم البراعم واكتشاف المواهب الرياضية وتبنيها لتكون نجوم المستقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات