التقى بالمشاركين والمنظمين

سلطان بن زايد يشهد «مركاض سيح الشط» بسويحان

شهد سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، ممثل صاحب السمو رئيس الدولة، صباح أمس، انطلاقة مركاض سيح الشط للهجن المتأهلة، على ميدان سويحان لسباقات الهجن، والذي يقام تحت رعاية ودعم سموه، وبتنظيم من اتحاد سباقات الهجن، وتستمر فعالياته لمدة يومين وتتضمن 54 شوطا للهجن المتأهلة من سنّ الحقايق ولغاية سنّ الحول والزمول.. وقد تم رصد جوائز كبيرة للفائزين بالمراكز من الأول إلى العاشر من كل شوط، حيث يحصل الفائز بالمركز الأول في الأشواط الرئيسة للبكار والقعدان من كل فئة على سيارة فاخرة، ويحصل باقي الفائزين من الثاني إلى العاشر على مبالغ نقدية.

وكان سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، قد تفقد في وقت مبكر أمس، ميدان السباق واطمأن سموه على حسن التنظيم وتوفير الخدمات كافة للمشاركين والجمهور، ووجه سموه بضرورة تذليل العقبات كافة أمام المشاركين والحضور وإخراج هذا الحدث بالشكل الذي يليق بالإبل ومكانتها في نفوس أبناء الإمارات واهتمام القيادة الرشيدة بها كركن أساسي من أركان تراثنا العريق.

دعم

خلال جولته، التقى سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان بعدد من المشاركين وأعضاء اللجنة المنظمة، ووجه سموه بضرورة التزام المتنافسين كافة بشروط السباق والتنافس الشفاف لتحقيق الفائدة والهدف للجميع، وبما يساهم في ترسيخ هذه الرياضة التراثية العريقة التي ارتبطت ارتباطا وثيقا بحياة الآباء والأجداد وما زالت تحظى بالاهتمام الكبير باعتبارها جزءاً من تراثنا العريق وخصوصية ثقافتنا وهويتنا الوطنية.

وأعرب المشاركون والحضور عن سعادتهم لتشريف سمو الشيخ سلطان بن زايد ورعايته لهذا السباق، مؤكدين أن سموه هو الداعم الأول لتراث الإبل والقدوة والمثل الأعلى في الحفاظ على هذا الموروث العريق. ويأتي تنظيم مركاض سيح الشط برعاية ودعم سمو الشيخ سلطان بن زيد آل نهيان، ضمن اهتمام سموه في دعم الملاك وتحفيزهم على الاهتمام برياضة سباقات الهجن، وتشجيعهم على إنتاج واقتناء أفضل سلالات الإبل، وتوفير الخدمات كافة والدعم لأجل استمرار هذه الرياضة الأصيلة والحفاظ عليها.

الصباحية

انطلقت المنافسات صباح اليوم، مع سن الحقايق، ولمسافة (3) كم، وفي أول الأشواط؛ الشوط الرئيسي للبكار المحليات، تقدمت «متعبة»، لعلي الزرعي، واحتلت المركز الأول وفازت بأول السيارات، بعد أن قطعت مسافة السباق بزمن قدره 4:26:2 دقائق، فيما نالت المركز الثاني «محبوبة»، لسعيد النيادي، بزمن 4:26:5، وفي المركز الثالث «هجر»، لعبد الله الكتبي، بزمن 4:26:6.

وفي الشوط الرئيسي الثاني المخصص للقعدان المحليات، سيطر «رحال»، لمحمد سهيل عويضان العامري على مجريات الشوط واحتل المركز الأول وفاز بالسيارة الثانية بعد أن حقق زمنا قدره 4:24:6 دقائق، وفي الشوط الثالث بكار مفتوح، تميزت «الظبي»، لسعيد العامري، وحققت المركز الأول بزمن 4:31:2 دقائق، في الشوط الرابع قعدان مفتوح، كان المركز الأول من نصيب «مياس»، لأحمد المالكي، حيث قطع المسافة بزمن 4:38:9، وفي الشوط الخامس بكار مفتوح، ذهب المركز الأول إلى «توجيه»، لحميد المنصوري، بزمن 4:31:2.

شاهين

وفي منافسات الشوط التاسع بكار مفتوح، سيطرت «ناصية»، لخليفة عمر بخيت المنصوري على مقدمة الشوط ونالت المركز الأول بزمن 4:43:1، دقائق وفي الشوط العاشر قعدان مفتوح، ذهب المركز الأول إلى «معاند»، لإبراهيم الدرعي، الذي وصل خط النهاية بزمن 4:37:5، وفي الشوط الحادي عشر بكار مفتوح، تجاوزت «بلشة»، لرياض ثامر السعدون منافسيها كافة ووصلت أولاً بزمن 4:35:2.

فترة مسائية

ضمن منافسات الفترة المسائية لسباق سيح الشط، والتي تم تخصيصها لسنّ اللقايا التي ركضت على مدار (12) شوطا، لمسافة (4) كم، كانت «طوع» لمحمد سهيل بالحطم العامري، على موعد مع الناموس والجائزة الكبرى للشوط الرئيسي للبكار المحليات، بعد أن وصلت أولا بزمن قدره 5:49:3 دقائق، ونالت السيارة الأولى في منافسات المساء، وفي الشوط الثاني قعدان محليات رئيسي، طار «الجارح»، لسلطان بن يريو محمد المنصوري، بناموس الشوط واحتل المركز الأول وفاز بالسيارة بعد أن حقق زمنا قدره 5:45:5 دقائق، وفي منافسات الشوط الثالث بكار مهجنات، احتلت «عون»، لمبارك خليفة الخييلي المركز الأول ونالت جائزة الشوط الكبرى مع زمن 5:58:4 دقائق.

تعليقات

تعليقات