ورشتا عمل لجائزة الشارقة للأسرة الرياضية

الحضور في ورشة عمل الجائزة | من المصدر

عقد مجلس أمناء جائزة الشارقة للأسرة الرياضية، ورشتي عمل في نادي الشارقة الثقافي للشطرنج ونادي الذيد الثقافي الرياضي، للتعريف بالدورة الثانية من الجائزة، التي ينظمها مجلس الشارقة الرياضي، تحت رعاية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة ورئيسة جائزة الشارقة للأسرة الرياضية، وحضر كلا الورشتين عيسى هلال الحزامي، الأمين العام لمجلس الشارقة الرياضي، رئيس مجلس أمناء جائزة الشارقة للأسرة الرياضية، وندى عسكر النقبي، الأمين العام للجائزة، والدكتور صلاح طاهر، رئيس اللجنة الفنية والتحكيمية للجائزة، والدكتور محمد عبدالعظيم، نائباً لرئيس اللجنة الفنية والتحكيمية للجائزة، وحضر ورشة نادي الشارقة للشطرنج، الشيخ سعود بن عبدالعزيز المعلا، رئيس مجلس إدارة النادي، ورجائي نعمان السوسي المدير التنفيذي للنادي، ويعقوب يوسف بركات مسؤول العلاقات العامة في النادي وصهيب العكلة مدرب النادي، وأما عن ورشة نادي الذيد الرياضي، فحضرها سالم محمد بن هويدن الكتبي، رئيس مجلس إدارة النادي وعبيد مطر بن غرير، عضو المجلس البلدي للذيد، والدكتور حمود خلف سالم، المدير التنفيذي للنادي، وعدد من أعضاء الاتحادات الرياضية المحلية في الدولة، وبلغ عدد الحضور في كلتا الورشتين أكثر من 100 لاعب ولاعبة من الفرق والأندية.

استراتيجية الجائزة

ويأتي تنظيم هذه الورش، في إطار استراتيجية الجائزة، الهادفة إلى تعزيز علاقات التعاون والشراكة مع الجهات والأندية والمؤسسات الرياضية، والمجالس والهيئات المعنية بالشأن الرياضي على المستويين الاتحادي والمحلي، بما ينعكس إيجاباً في استقطاب أكبر عدد من المشاركين في جميع مناطق الدولة، وأكد عيسى هلال الحزامي، أن الجائزة تسهم في تنمية الشعور بانتماء الشباب لأوطانهم وعائلاتهم من خلال تعزيز الروابط المشتركة القائمة على الاهتمامات البناءة، ما يعكس روح الوحدة والانسجام الوطني، ويترجم توجيهات قيادتنا الرشيدة في الدولة وفي الإمارة، واعتبر الحزامي أن الجائزة خصصت للأسرة وليس للفرد فقط، في تأكيد على حقيقة أن النجاح يأتي بفعل الجهود المشتركة، مما يعزز روح الجماعة والتنسيق والتعاون لدى شبابنا سواء في الأسرة أو في المجتمع أو العمل.

تعليقات

تعليقات