11 ميدالية ملونة حصاد متميز لأصحاب الهمم

الإمارات تستقبل أبطال «بارالمبية آسيا» بالورود

استقبال خمسة نجوم وبالورود الزاهية، كان في انتظار بعثة منتخبنا الوطني لأصحاب الهمم، لدى وصولها مطار دبي الدولي مساء أول من أمس، تقديراً وعرفاناً بالمشاركة الناجحة لفرسان الإرادة في دورة الألعاب البارالمبية الآسيوية التي استضافتها العاصمة الإندونيسية جاكرتا، من 5 - 13 أكتوبر الجاري، وتنافس فيها 3 آلاف لاعب ولاعبة، يمثلون 43 دولة من القارة الصفراء، تنافسوا على 500 ميدالية ملونة، كان حصاد منتخبنا منها 11 ميدالية ملونة (ذهبيتان - 6 فضيات - 3 برونزيات)، تحققت عن طريق أبطالنا، محمد القايد، وعبد الله سلطان العرياني، ومحمد خميس، وراشد الظاهري، ومحمد الكعبي، وسارة السناني، وهيفاء النقبي، ومريم المطروشي.

استقبال حافل

وحظيت البعثة فور وصولها باستقبال حافل وحار، بحضور عبد المحسن الدوسري الأمين العام للهيئة العامة للرياضة بالوكالة، وطلال أحمد الشنقيطي الأمين العام للجنة الأولمبية الوطنية، وخالد المدفع الأمين العام المساعد للهيئة العامة للرياضة، ومحمد عبد الكريم جلفار، رئيس اتحاد كرة اليد، نائب رئيس اتحاد رياضة أصحاب الهمم، والدكتور طارق سلطان بن خادم نائب رئيس الاتحاد رئيس مجلس إدارة نادي الثقة لأصحاب الهمم، والدكتور عبد الرزاق بني رشيد عضو مجلس إدارة الاتحاد رئيس اتحاد غرب آسيا، وأحمد سالم المظلوم عضو مجلس إدارة الاتحاد، ومحمد عبيد المهلبي عضو مجلس إدارة الاتحاد ولفيف من الحضور حرصوا على استقبال أبطالنا بالورود التي طوقت أعناقهم.

ثمرة دعم القيادة

وقال عبد المحسن الدوسري الأمين العام للهيئة العامة للرياضة بالوكالة: الإنجاز الذي حققه أصحاب الهمم، لم يأت من فراغ بل هو ثمرة دعم قيادتنا الرشيدة لهذه الفئة، التي عودتنا على تحقيق الإنجازات، ورفع علم الدولة عالياً في المحافل القارية والدولية كافة، وأهدى الدوسري الإنجاز إلى قيادتنا الرشيدة وحكومة وشعب الإمارات، موجهاً الشكر لاتحاد أصحاب الهمم وللأندية الشريك الأصيل للاتحادات الرياضية، وللأجهزة الفنية والإدارية واللاعبين الذين بذلوا الجهد في المعسكرات الداخلية والخارجية، لتحقيق الهدف المنشود، حتى تحققت الأحلام والطموحات في «آسياد جاكرتا»، وأضاف الدوسري: نتمنى أن يواصل أصحاب الهمم، مشوارهم البطولي، خصوصاً وأن هناك تحديات تنتظرهم وأهمها «بارالمبية طوكيو 2020».

كلمة السر

وبدوره، قال طلال أحمد الشنقيطي الأمين العام للجنة الأولمبية الوطنية: العزيمة والإصرار اللذان تحلى بهما لاعبونا، هما كلمة السر في تألقهم ووصولهم إلى منصات التتويج في هذا الحدث القاري المهم، حيث أثبت أبطالنا بحق أنهم أصحاب الهمم، وأضاف: نهنئ القيادة الرشيدة وحكومة وشعب الإمارات بهذا الإنجاز، ونشيد بجهود اللاعبين والاتحاد والأجهزة الإدارية والفنية على ما بذلوه من جهد في الفترة الماضية حيث أثبت الجميع أنهم على قدر التحدي، ولا شك أن إنجاز جاكرتا، يضع أبطالنا تحت الضغوط، التي تتمثل في الحفاظ على المكتسبات التي حققوها، والمضي على درب النجاحات كما عودونا دائماً ونحن ندرك أنهم دائماً على قدر المسؤولية.

مصدر فخر

ومن جانبه، قال خالد المدفع الأمين العام المساعد للهيئة العامة للرياضة: أصحاب الهمم، هم مصدر فخر وسعادة للدولة ولشعب الإمارات في كل المحافل التي يشاركون فيها، مشيداً بدور الإتحاد والأندية واللاعبين في تحقيق الإنجاز وترك بصمة رائعة في «آسياد جاكرتا»، وأضاف: التحدي الأكبر يتمثل في المشاركة في بارالمبية طوكيو 2020، وثقتنا كبيرة في أصحاب الهمم وقدرتهم على تحقيق المزيد من الإنجازات كما عودونا دائماً.

الوفاء بالوعد

أشار محمد عبد الكريم جلفار، رئيس اتحاد كرة اليد نائب رئيس اتحاد أصحاب الهمم، إلى أن لاعبي منتخبنا وعدوا قبل المغادرة إلى جاكرتا، بتحقيق إنجاز للدولة، وبالفعل كانوا في الموعد، وأوفوا بالوعد، بعد أن اعتلوا منصات التتويج في هذا المحفل القاري المهم، مقدمين صورة مشرفة للدولة، وأضاف: ما حققه أصحاب الهمم في «آسياد جاكرتا»، ليس بغريب على هذه الفئة، التي تمتلك سجلاً حافلاً بالإنجازات، على مدار السنوات الماضية ونتمنى منهم المزيد.

العصيمي: 15 رقماً عالمياً جديداً في نسخة جاكرتا

وجّه ماجد العصيمي رئيس اللجنة البارالمبية الآسيوية، الشكر والتقدير إلى قيادتنا الرشيدة، على الدعم اللا محدود الذي تقدمه لأصحاب الهمم، متمنياً أن تكون هذه الفئة دائماً عند حسن ظن القيادة الرشيدة وشعب الإمارات، وحصد النتائج الإيجابية التي تؤهلها للوصول إلى منصات التتويج مراراً وتكراراً.

وأشاد العصيمي في كلمته بحفل ختام الدورة، السبت الماضي بالملعب الأولمبي، والمستوى الرائع الذي خرجت عليه نسخة جاكرتا، رغم ضيق الوقت أمام الحكومة الإندونيسية لتنظيم الحدث، إلا أنها أثبتت أنها على قدر التحدي، وقال: الحدث القاري المهم، شهد على مدار أسبوع واحد، تسجيل 15 رقماً عالمياً جديداً في عدد من الرياضات، كما فازت دول مثل لاوس وتيمور الشرقية بميداليات ذهبية لأول مرة، خلال مشاركاتها في دورات الألعاب البارالمبية الآسيوية.

منتخبنا الثاني «عربياً»

حل منتخبنا الوطني لأصحاب الهمم، في المركز الثاني عربياً، بـ11 ميدالية ملونة، بعد المنتخب العراقي الذي تصدر القائمة بعشرين ميدالية، بينما جاء المنتخب السعودي في المركز الثالث برصيد 8 ميداليات، بفارق الميداليات الذهبية عن المنتخب الكويتي الذي حل رابعاً بالرصيد نفسه، وجاء المنتخب العماني خامس بـ 5 ميداليات، والأردني سادساً 3 ميداليات، والبحريني سابعاً 3 ميداليات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات