محمد شريف: اتحاد اليد جاهز للسوبر الإماراتي البحريني

أكد محمد شريف نائب رئيس اتحاد كرة اليد، أن اتحاد اللعبة يواصل وضع اللمسات الأخيرة على استضافة دبي للنسخة الثانية من كأس «السوبر الإماراتي البحريني» المقامة هذا العام تحت مسمى «كأس زايد»، تماشياً مع مبادرة «عام زايد 2018»، مشيراً إلى أن المباراة التي ستجمع بطلي مسابقة السوبر في كلا البلدين فريقي الشارقة الإماراتي والنجمة البحريني ستنطلق على صالة الوصل، كما هو مقرر لها، وإنما مع تعديل الموعد إلى الرابعة والنصف عصراً بدلاً عن الخامسة والنصف المحدد سابقاً وذلك لظروف البث التلفزيوني.

دعوات وجاهزية

وقال شريف: الاتحاد وجه دعوات رسمية لشخصيات رياضية رفيعة في كلا البلدين، حرصاً على الخروج بالحدث بالصورة المعهودة، من حيث النجاحات التنظيمية للبطولات التي تستضيفها الدولة، مشيراً إلى أن جميع الترتيبات استكملت في سبيل توفير كافة متطلبات النجاح، خصوصاً أن النسخة الثانية تحمل اسماً عزيزاً على قلوبنا جميعاً، وتأتي انسجاماً مع مبادرة «عام زايد 2018»، تقديراً وعرفاناً لمؤسس الدولة والقائد والرمز الخليجي والعربي والإنساني الكبير، وتأتي المباراة بمثابة عرس خليجي لكرة اليد، يجمع وللعام الثاني على التوالي، فريقي النجمة البحريني حامل اللقب والشارقة الطامح لرد اعتباره واستثمار عاملي الأرض والجمهور بهدف الخروج متوجاً باللقب.

لوجستية المكان

واستطرد قائلاً: «تقدم الشارقة بطلب استضافة المباراة، لكونه بطل السوبر الإماراتي للعام الحالي عقب فوزه الأسبوع الماضي على شباب الأهلي في المباراة النهائية، إلا أن اتحاد اللعبة فضّل التمسك بقراره في الإبقاء على المباراة مقامة على صالة الوصل، وذلك لأسباب لوجستية تم شرحها مطولاً لنادي الشارقة، الذي أتقدم لإدارته بالشكر على تفهمهم لمطالب الاتحاد، خصوصاً أن قرار تحديد صالة الوصل جاء منذ مايو الماضي من دون علمٍ مسبق بهوية من سيكون بطل السوبر للموسم الجديد، فضلاً عن أن صالة الوصل تتمتع بمدرجات كبيرة قادرة على استيعاب الجماهير البحرينية والإماراتية المتوقع حضورها بكثافة لمتابعة هذه المباراة، فضلاً عن المساحة الأكبر على صعيد جانبي الملعب التي يمكن لها استيعاب استديوهات التحليل التي ستقيمها داخل الصالة بالقنوات الرياضية المحلية أو القنوات البحرينية الشقيقة».

ننشد النجاح

موضحاً: «قدم الأشقاء البحرينيون العام الماضي نسخة ناجحة للغاية استضافتها صالة الاتحاد في العاصمة المنامة، ومن هنا يأتي حرص اتحاد اليد الإماراتي على الخروج بحدث النسخة الثانية الذي يقام على أرض الدولة بأبهى صورة ممكنة، وأن تترافق نجاحات المستوى الفني لكون المباراة تجمع بطلي السوبر في كلا البلدين بنجاحات على كافة الصعد، ومن أبرزها الأمور اللوجستية المتعلقة بتوفير عوامل النجاح سواء للشركات الراعية للحدث من خلال توفير مساحة واسعة يمكن لها عرض إعلاناتها، أو على صعيد توفير كافة التسهيلات لقنوات النقل التلفزيوني التي من سبيلها نقل الصورة بأبهى حللها لـ «كأس زايد»، التي من سبيلها تسليط الضوء على مستوى كرة اليد الخليجية بصورة عامة والبحرينية والإماراتية على وجه التحديد».

علاقات متميزة

أكد رئيس الاتحاد البحريني لكرة اليد علي عيسى اسحاقي، أن فكرة بطولة السوبر البحريني الإماراتي تمثل إحدى المبادرات الحقيقية التي تجسد واقع العلاقة الطيبة بين الاتحادين البحريني والإماراتي، والتي تسير ضمن الاستراتيجية الناجحة التي رسمتها لنا قياداتنا الحكيمة في البلدين الشقيقين في تعزيز هذه العلاقات المتميزة على كافة الصعد والمستويات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات