تعاون بين «دبي للرياضات البحرية» ونظيره بالفجيرة

شهد مقر نادي دبي الدولي للرياضات البحرية في الميناء السياحي، توقيع مذكرة تعاون وتفاهم بين النادي ونظيره نادي الفجيرة الدولي للرياضات البحرية، تهدف إلى تعزيز العمل المشترك وإنجاح كل الأنشطة والفعاليات والبرامج بما يخدم المصلحة العامة، وقام بالتوقيع على المذكرة أحمد إبراهيم محمد نائب رئيس اتحاد الرياضات البحرية المدير التنفيذي لنادي الفجيرة، ومحمد عبد الله حارب عضو مجلس إدارة نادي دبي، المدير التنفيذي، بحضور هزيم محمد القمزي مدير إدارة القسم الرياضي بنادي دبي ومحمد الشامسي مدير الدعم المؤسسي.

تعاون للتطوير

وقال محمد عبد الله حارب، إن توقيع المذكرة يأتي انسجاماً مع توجيهات سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس النادي، وجهود مجلس إدارة النادي برئاسة أحمد سعيد بن مسحار المهيري للتنسيق والتعاون مع كل الاتحادات والأندية والمؤسسات الحكومية والوطنية، ووجه حارب الشكر الجزيل إلى الشيخ سيف بن حمد بن سيف الشرقي رئيس نادي الفجيرة الدولي للرياضات البحرية، وأحمد إبراهيم المدير التنفيذي وأسرة النادي على التعاون في إنجاز مشروع مذكرة تعاون وتفاهم الخاصة بين الناديين، مؤكداً أن هذه الخطوات من شأنها أن تحقق الكثير من الإيجابيات مستقبلاً.

وأضاف أن أهداف نادي دبي الدولي للرياضات البحرية ورسالته ترتكز على تطوير الرياضات البحرية في الإمارة والدولة وهو طريق أخطه النادي منذ تأسيسه عام 1988 وظل مستمراً في تطوير الكثير من الأنشطة وزيادة عدد الممارسين للرياضات البحرية.

مبيناً أن تعزيز الشراكات يعد هدفاً آخر نسعى لتحقيقه، ونوه محمد عبدالله حارب بأن المذكرة التي وقعت بين الطرفين تنص على العديد من المواد من بينها مجالات التعاون المشترك في تبادل الخبرات والعمليات إضافة إلى التزامات كل طرف ومدة المذكرة التي تستمر عاماً.

الارتقاء بالعمل

ومن جانبه وجه أحمد إبراهيم محمد، الشكر الجزيل إلى سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس نادي دبي الدولي للرياضات البحرية، وإلى رئيس وأعضاء مجلس إدارة النادي على الجهود القيمة والخطوات الطيبة من أجل تحقيق الأهداف وخدمة المصلحة العامة.

وأعرب أحمد إبراهيم عن سعادته الكبيرة بتوقيع هذه المذكرة التي من شأنها أن تقود إلى الارتقاء بالعمل المشترك وتعزيز روح التعاون بين الأندية البحرية في الدولة، مشيراً إلى أن العلاقة بين الناديين تشهد تطوراً متلاحقاً ومستمراً.

وأكد إبراهيم أن الفترة المقبلة سوف تشهد الكثير من الفعاليات والتي تتطلب تضافر الجهود بين كل الإطراف خاصة في إمارة الفجيرة والتي أصبحت اليوم قبلة لمحبي الرياضات البحرية ورياضة الزوارق السريعة بعد استضافة الكثير من الفعاليات الدولية الكبرى.

تعليقات

تعليقات