يوسف البطران يثمِّن دعم القيادة ويوضح:

الجوجيتسو خطّط لإنجازات «الآسياد» من 4 سنوات

ثمّن يوسف البطران عضو مجلس إدارة اتحاد الإمارات للجوجيتسو، مسؤول الأندية، الرعاية الكريمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، التي بها تحققت 9 ميداليات ملونة في المشاركة الأولى بدورة الألعاب الآسيوية، التي اختُتمت قبل أيام قليلة في العاصمة الإندونيسية جاكرتا.

وأكد أن هذا الدعم اللامحدود من القيادة الرشيدة، وضع جوجيتسو الإمارات على الخارطة العالمية، ومكّن العاصمة أبوظبي من تطوير وانتشار هذه الرياضة اليافعة على المستوى الدولي.

تخطيط 4 سنوات

وأضاف البطران: التخطيط لآسياد جاكرتا ليس وليد الصدفة، بل جاء التخطيط منذ عام 2014، وذلك بتوجيهات عبد المنعم الهاشمي رئيس الاتحاد، النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي، وترجمت هذه التوجيهات والطموح الجارف في تحقيق إنجاز في هذه البطولة المهمة إلى هدف وخطة، سعى فريق عمل الاتحاد إلى ترجمتهما على مدار 4 سنوات مضت.

وتبلورت في شكل بطولات ومنافسات يخوضها أبناء وبنات الإمارات في بطولات قارية ودولية، أبرزها جولات الجراند سلام في العواصم الخمس، طوكيو، لوس أنجليس، ريو دي جانيرو، لندن، وأبوظبي، وبطولة أبوظبي العالمية للمحترفين.

عوامل عدة للنجاح

وأضاف عضو مجلس إدارة اتحاد الجوجيتسو: تبنى الاتحاد عدة عوامل من أجل تحقيق أجندة آسياد جاكرتا، وهي التهيئة النفسية الأولى للاعبينا ولاعباتنا، وبث الطموح في تحقيق إنجاز غير مسبوق في هذه البطولة القارية، وقد راهن الاتحاد على ثلاث فئات لخوض المنافسة، وهي فئة الكبار، أمثال أبطالنا فيصل الكتبي.

وطالب الكربي، ومحمد القبيسي، والصف الثاني تمثل في اللاعبين خلفان بالهول، وزايد الكعبي، والصف الثالث، ضم الشباب بمتوسط أعمار 18 عاماً، وأبرزهم حمد نواد صاحب أول ذهبية للاتحاد في البطولة، وخالد إسكندر، ومهرة الهنائي، والثلاثي الأخير هم ثمرة عمل برنامج الأولمبياد المدرسي.

حصاد

وأضاف البطران: حصدنا 9 ميداليات ملونة، منها ذهبيتان، وخمس فضيات وبرونزيتان، وذلك بفضل عزيمة شبابنا، والطموح الجارف في رفع علم الإمارات عالياً في المحفل القاري، وقد تشرفت بأنني جزء من فريق عمل بعثة آسياد جاكرتا.

وأجزم بأن أولادنا كانوا يتشوقون إلى النزالات، وكانت نغمة الفوز والأداء المشرف على بساط النبلاء شعاراً لهم، وعندما حصد حمد نواد الذهبية الأولى للإمارات في منافسات الجوجيتسو، كانت الفرحة عارمة وفأل خير علينا جميعاً، ومن ثم فتح باب الانتصارات لباقي زملائه.

منافسات قوية

وتابع: المنافسات لم تكن سهلة، حيث شارك في منافسات الجوجيتسو 29 دولة، وكانت استعداداتهم قوية من خلال معسكرات أجريت في دولة أميركا اللاتينية، بالإضافة إلى بعثات ضمت عدداً وافراً من اللاعبين واللاعبات، ومشيراً إلى أن انتصار آسياد جاكرتا أثلج صدورنا، وهو لا شك دافع معنوي وحافز نحو مواصلة العطاء وتحقيق الانتصارات في المحافل الدولية.

قاعدة

أوضح يوسف البطران أن استراتيجية الاتحاد ترتكز على قاعدة عريضة من اللاعبين واللاعبات في البرنامج المدرسي، والأندية.

وقد أفرزت الأندية مشاركة العديد من اللاعبين وأبرزهم سعيد المزروعي من نادي عجمان صاحب الميدالية البرونزية، لافتاً إلى أن الاتحاد لديه فريق عمل فني ماهر بقيادة البرازيلي رامون، الذي يأتي بالجديد من الأمور الفنية للعبة، وتحديثاتها، وقدرة كبيرة على هزيمة المنافسين.

تعليقات

تعليقات