صدارة تشيكية إيطالية وتراجع منتخبنا في انطلاقة مونديال الرماية

شهد اليوم الافتتاحي من بطولة العالم الـ 52 للرماية لجميع الأسلحة، المقامة حالياً بكوريا الجنوبية، منافسات ساخنة سعياً للتأهل إلى دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو 2020، وكان التنافس على أشده في منافسات رماية الأطباق من الحفرة «التراب»، التي يشارك فيها منتخبنا الوطني بثلاثة لاعبين، هم حمد بن مجرن الكندي، وعبدالله محمد بوهليبة، ووليد العرياني، ضمن 130 رامياً من الرجال.

وقد لعبت الأمطار دوراً رئيساً في تغيير نتائج بعض الرماة، خاصة أصحاب التاريخ المعروف، وأسفرت نتائج اليوم الأول عقب الجولات الثلاث التي أقيمت أول من أمس، عن صدارة ثنائية بين منتخبي التشيك وإيطاليا، بعد أن تساوت كفتاهما برصيد 216 طبقاً، يلاحقهما ثلاثة منتخبات هي أميركا وروسيا والبرتغال برصيد 215 طبقاً، فيما حل منتخبنا الوطني في مركز متأخر برصيد 204 أطباق، وسط مشاركة 32 منتخباً في بطولة الفرق.

إيلر يتصدر الفردي

وعلى صعيد الفردي انفرد بصدارة الجولات الثلاث الرامي الأميركي إيلر والتون، برصيد 75 طبقاً بعد أن حقق العلامة الكاملة 75 طبقاً، تلاه في المرتبة الثانية ثلاثة رماة يحملون رصيد 74 طبقاً، وهم الروسي مكسيم سيمكوف، والتشيكي جيري ليبتاك، والبرتغالي خوا ازفيدو، وتبعهم في المرتبة الثالثة تسعة رماة رصيدهم 73 طبقاً.

وأما رماة منتخبنا الوطني، فقد حقق حمد بن مجرن 70 طبقاً، ووليد العرياني 68 طبقاً، وعبدالله بوهليبة 66 طبقاً، وتستكمل منافسات البطولة اليوم، حيث يصوب كل مشارك على 50 طبقاً على جولتين، ليصبح إجمالي الجولات في اليومين خمس جولات، أي 125 طبقاً، ويتأهل أفضل ستة رماة حسب نتائجهم للعب في النهائيات التي تحسم أمر البطاقات الاربع المؤهلة إلى أولمبياد طوكيو2020.

اتصال للاطمئنان

حرص عبد المحسن الدوسري، الأمين العام للهيئة العامة للرياضة بالوكالة، على الاتصال ببعثة المنتخب الوطني المشاركة في بطولة العالم، والاطمئنان على أحوالها، كما قام اللواء الركن راشد بن عابر الهاملي، رئيس اتحاد الإمارات للرماية، بإجراء اتصال مماثل اطمأن خلاله على اللاعبين المشاركين في بطولة التراب، ووقف على استعداداتهم ومدى جاهزيتهم لخوض غمار المنافسات، متمنياً لهم التوفيق في تحقيق نتائج طيبة.

تعليقات

تعليقات