أبطال الرماية يقدمون مستويات قوية

قدم رماة منتخب الإمارات لمسابقات المسدس والبندقية الهوائي للرجال والسيدات مستويات قوية في بداية مشاركتهم على المستوى الفردي لمسافة الـ 10 أمتار في بطولة الرماية ضمن دورة الألعاب الآسيوية 2018 آسياد 18 التي تستضيفها إندونيسيا في جاكرتا وبالمبانج في الفترة من 18 أغسطس حتى 2 سبتمبر.

لم ترحم برمجة البطولة الرامي الإماراتي الشاب أحمد الحفيتي من العودة السريعة إلى حلبة المنافسة فردياً بعد أن أسهم أمس الأول الأحد مع زميلته مروة محبوب في تحقيق معدل جيد ضمن الزوجي مختلط للبندقية الهوائي للـ 10 أمتار، حيث عاد أمس للمنافسة في بطولة الفردي للبندقية الهوائي محرزاً معدلاً جيداً ومبشراً قدره 608.7 نقاط بعد أن أطلق 60 طلقة في وقت لم يتجاوز الـ 75 دقيقة.

وحقق الشاب الواعد إبراهيم خليل 608.7 نقاط في مسابقة البندقية الهوائي لمسافة 10 أمتار متفوقاً على عدد من المشاركين الكبار ومظهراً قدرات ومهارات عالية في تقسيم الوقت واللعب على جزئيات مظهراً براعة كبيرة.

وفي مسابقة فردي السيدات للبندقية الهوائي قدمت الموهوبة الشابة لطيفة المازمي مستوى رائعاً محرزة معدلاً جيداً قدره 598.3 نقطة من العدد الكلي للنقاط وهو 664 متجاوزة بذلك الرقم الأولمبي العالمي المؤهل في فردي سيدات الرماية وهو 580 نقطة.

مستقبل

أعرب مدرب فريق السيدات محسن حسن للرماية عن رضاه عن المستويات الفنية التي قدمتها فتيات الإمارات مروة محبوب ولطيفة المازمي ووفاء آل علي في مشاركاتهن على المستويين الفردي والجماعي، مشيراً إلى أنهن لم يحصلن على الجرعات الكافية لمواجهة أبطال العالم في آسيا 18.

وأضاف: المشاركة في دورة الألعاب الآسيوية مفيدة للغاية، كنا نطمح في الأفضل ولكننا استفدنا كثيراً من اللعب وفرص الاحتكاك بمدارس رماية عالمية لا شك أنها ستعود بكثير من الفوائد للاعباتنا، خاصة وأنهن صغيرات في أعمارهن، وأمامهن عدد من الاستحقاقات المهمة دولياً وعربياً وقارياً.

وأكمل مدرب الرماية: سنخوض عدداً من الحصص التدريبية قبل استئناف مشاركتنا في بطولة فردي السيدات للبندقية والمسدس عبر وفاء آل علي وسلوى سعيد يوم 24 من الشهر الجاري.

من جانبه أعرب الرامي الإماراتي الشاب إبراهيم خليل عن سعادته بالمشاركة في آسياد 18 ضمن فئة الكبار، موضحاً أنه تحد كبير وفرصة ممتازة للاحتكاك واكتساب الخبرة.

وأضاف: كنت أتمنى تحقيق نتيجة أكبر ولكنني حصدت معدل 608.7 في مواجهة أفضل الرماة المصنفين عالمياً وهذا شيء رائع، استفدت كثيراً من المشاركة القوية خصوصاً وأن أمامي عدداً من الاستحقاقات المهمة عربياً وعالمياً ودولياً التي تتطلب لياقة ذهنية وبدنية وفنية لا تكتسب إلا بالاحتكاك.

من جانبها أعربت هند الحوسني رئيس اللجنة النسائية في اتحاد الإمارات للرماية والقوس والسهم إداري منتخب السيدات المشارك في دورة الألعاب الآسيوية، عن سعادتها بالمستويات التي أظهرتها بطلات الإمارات في الرماية لهوائي البندقية والمسدس، مشيرة إلى أن المشاركة في آسياد 18 ناجحة بكل المقاييس حقق فريقها فيها معدلات رائعة وحصد العديد من الفوائد الفنية والخبرة والاحتكاك.

وأضافت: أمامنا مشاركات عديدة في روزنامة الموسم الجاري، فهنالك بطولة العالم في كوريا بعد أيام قلائل ستشارك فيها وفاء آل علي ولطيفة المازمي، ويليها في أكتوبر أولمبياد الناشئين في الأرجنتين الذي تأهلت له المازمي نفسها، وأمامنا بطولة آسيا في الكويت في نوفمبر المقبل ونشارك فيها بعدد من بطلاتنا.

وأردفت: علينا تقديم كل الدعم لبطلاتنا ، ولا بد من برامج ترعى وتدعم هذه المواهب النسائية الشابة في الرماية من أجل المستقبل.

تعليقات

تعليقات