صراع رئاسة «دولي الشطرنج» الثلاثي ينطلق من الإمارات

تشهد معركة الانتخابات الرئاسية للاتحاد الدولي للشطرنج، تحركات نشطة قبل ما يقرب من أربعين يوماً، من موعد الانتخابات التي ستجرى 3 أكتوبر المقبل في مدينة باتومي الجورجية، وبدأت تحركات المرشحين في استعراض برامجهم الانتخابية من الإمارات، حيث وصل إلى إمارة الشارقة، الاثنين الماضي اليوناني جورجيوس ماكروبولوس وعرض خطواته المقبلة وخطته للأربع سنوات المقبلة، فيما وصل إلى الإمارة الباسمة أيضاً الخميس الماضي المرشح الروسي اركادي دفوركوفيتش للغرض ذاته، وأما المرشح الثالث البريطاني نيجل شورت فقد غادر أبوظبي منذ يومين، بعد مشاركته باللعب في مهرجان أبوظبي الدولي للشطرنج حيث حصل على المركز العشرين في المهرجان الدولي.

مكانة الإمارات

ولا شك أن تواجد المرشحين الثلاثة لرئاسة الاتحاد الدولي في الوقت نفسه، يؤكد مكانة الإمارات والعرب ودورهم في التأثير على الأحداث الرياضية العالمية الكبرى، خاصة مع تواجد مقر ورئاسة الاتحادين الآسيوي والعربي للشطرنج في الدولة، وقد اجتمع الشيخ سعود بن عبد العزيز المعلا رئيس الاتحاد العربي ورئيس نادي الشارقة للشطرنج مع المرشح اليوناني جورجيوس ماكروبولس بحضور سامي خضر السفاريني النائب الأول لرئيس الاتحاد العربي وحسين الشامسي الأمين العام وطلال الزعابي رئيس لجنة التخطيط الاستراتيجي بالاتحاد العربي وبحضور جيفري بورغ المدير التنفيذي للاتحاد الدولي، وتم مناقشة خطط ماكروبولوس لتطوير اللعبة على مستوى العالم وما يمكن تقديمه من مكاسب للاعبين العرب وللاتحادات العربية.

جلسة إيجابية

ومن جانب آخر، عقد اجتماع مع المرشح الروسي اركادي دفوركوفيتش، وأكد الشيخ سعود المعلا، أن الجلسة كانت إيجابية، عرض من خلالها كوفيتش برنامجه الانتخابي وما ينوي تنفيذه خلال الأربع سنوات المقبلة، وأكد الدور الذي سيحظى به الاتحاد العربي في تنظيم وإقامة فعاليات وبطولات عالمية كبرى للشطرنج، مما يؤدي لتطوير اللاعبين واللعبة في الوطن العربي، وأنه سيقوم بزيادة ميزانية الاتحاد الدولي بشكل كبير من خلال استقطاب وجلب الرعاة والداعمين من الشركات العالمية الكبرى لدعم وتطوير الشطرنج في جميع أنحاء العالم وفي الوطن العربي.

تعليقات

تعليقات