بمشاركة 10 آلاف رياضي يمثلون 45 دولة

ملعب غيلورا بونغ يحتضن حفل افتتاح «الآسياد» اليوم

صورة

يحتضن ملعب غيلورا بونغ كارنو في العاصمة الإندونيسية جاكرا لنحو خمس ساعات بداية من الساعة الثانية بعد الظهر بتوقيت الإمارات، حفل الافتتاح الرسمي لفعاليات النسخة الـ 18 لدورة الألعاب الآسيوية التي تقام بمدينتي «جاكرتا وبالمبانغ» خلال الفترة من 18 الجاري حتى الثاني من سبتمبر المقبل، بمشاركة 10 آلاف رياضي يمثلون 45 دولة.

وفازت إندونيسيا بشرف استضافة هذا الحدث بعد اعتذار فيتنام ، ويتخلل حفل مراسم حفل الافتتاح، إلى جانب الألعاب النارية، العديد من الفقرات من بينها كلمة للرئيس الإندونيسي جوكو ويدو دو، الذي سيشرف الحفل، إيذانا بانطلاقة الحدث رسميا، وكذلك كلمة للجنة المنظمة، وكذلك رفع علم المجلس الأولمبي الآسيوي وأعلام الدول المشاركة في الدورة وطابور العرض للرياضيين المشاركين في الحدث، وسيشهد الحفل كذلك عرض فقرات من التراث الإسلامي لإندونيسيا التي تستضيف هذا الحدث الذي يتزامن أيضا مع احتفالاتها بالعيد الوطني.

ويحضر حفل الافتتاح معالي حميد القطامي نائب رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، رئيس وفد الدولة، إلى جانب رؤساء الوفود والبعثات الرياضية المشاركة.

ويقع ملعب غيلورا بونغ كارنو في وسط العاصمة جاكرتا ويتسع حاليا وفقا للجنة المنظمة للدورة لنحو 78 ألف متفرج ويعد من أقدم الملاعب الرياضية في قارة آسيا، إذ شيد في العام 1962 وأعيدت صيانته أكثر من مرة، واستضاف مباريات كأس آسيا 2007 التي كانت إندونيسيا من بين أربع دول استضافت كأس آسيا إلى جانب كل من ماليزيا وتايلاند وفيتنام، وفاز وقتها المنتخب العراقي بلقب البطولة.

وحدة

من جهته عبر نائب رئيس الوفد الرياضي للدولة، العميد عبد الملك جاني عن سعادته بمشاركة الإمارات في هذا الحدث وصولا لتحقيق إنجازات جديدة لرياضة الإمارات، معتبرا أن وجود هذا العدد الكبير من الدول الآسيوية للمشاركة في هذا المحفل الرياضي المهم دليل على توحد الأسرة الآسيوية.

ويضم وفد الإمارات الذي سيحضر حفل الافتتاح أيضا كلاً من الأمين العام للهيئة العامة للرياضة بالوكالة عبد المحسن فهد الدوسري، والأمين العام للجنة الأولمبية الوطنية العميد طلال الشنقيطي والمدير التنفيذي للجنة الأولمبية الوطنية محمد بن درويش.

وقال عبد الملك جاني في تصريحات صحافية: «البعثات الرياضية للدولة التي وصلت حتى الآن إلى إندونيسيا عبرت عن ارتياحها التام للتجهيزات التي قامت بها الجهات المعنية في القرية الأولمبية التي تحضن الرياضيين المشاركين في الدورة».

وتابع: «ستقوم إندونيسيا باعتبارها الدولة المضيفة للحدث خلال حفل الافتتاح الرسمي اليوم بعرض فقرات عن تراثها الإسلامي الذي تزخر به، إذ جرت العادة أن الدولة المضيفة للدورة تقوم بعرض العادات والتقاليد والتراث الخاص بها».

وأضاف عبد الملك جاني: «فرحة كبيرة تسود في أوساط الشعب الإندونيسي، خصوصا أن استضافة هذه الدورة تتزامن مع احتفالات إندونيسيا بالعيد الوطني».

217

وتشارك الإمارات في الدورة بوفد كبير قوامه 217 شخصا فيما يشارك رياضيو الدولة في هذا الحدث في 21 مسابقة هي: كرة القدم، والرماية، والفروسية، وألعاب القوى، والجودو، والجوجيتسو، والتايكواندو، والكاراتيه، والمصارعة، والملاكمة، ورفع الأثقال، والقوس والسهم، والمبارزة، والدراجات، والغولف، والشراع، والتجديف، وتنس الطاولة، والرغبي، والجيت سكي، والترايثلون، فيما كان قد انسحب عن المشاركة في الدورة منتخبا السلة والبولينغ.

وتحتضن مدينة باندونغ منافسات كرة القدم التي يشارك فيها المنتخب الأولمبي الذي كان قد دشن مشواره في البطولة بالخسارة أمام نظيره المنتخب السوري قبل أن يعود ويحقق فوزا كبيرا على تيمور الشرقية بأربعة أهداف مقابل هدف.

وتشهد النسخة الـ 18 لدورة الألعاب الآسيوية اهتماما غير مسبوق من وسائل الإعلام المختلفة في قارة آسيا، إذ توافد حشد كبير من الصحافيين والإعلاميين والمصورين الصحافيين لتغطية هذا الحدث.

من جانب آخر أكد مدير الوفد الرياضي أحمد الطيب أن حفل الافتتاح الرسمي للدورة سيستغرق نحو خمس ساعات. وأضاف أحمد الطيب في تصريحات صحافية: «وفقاً للبرنامج الذي وضعته اللجنة المنظمة فإن جميع الوفود المشاركة في الدورة سيشاركون في مراسم حفل الافتتاح، إذ سيكون خروج الوفود من القرية الأولمبية إلى مكان الاحتفال حسب الحروف الأبجدية لكل دولة».

 

تعليقات

تعليقات