00
إكسبو 2020 دبي اليوم

منتخبنا يخسر أمام تونس في «عربية شباب السلة»

عاند الحظ منتخبنا الشاب في مباراته الأولي مع نظيره التونسي، في البطولة العربية لشباب السلة المقامة حالياً في القاهرة، وخسر بفارق سلة واحدة وبنتيجة 66-64 مع انه كان قريباً جداً من تحقيق الفوز في الثواني الأخيرة، لولا تسرع الكابتن محمود الصوان في الرمية الثلاثية التي لم تصب سلة تونس، ليحقق الأخير فوزاً ثميناً ويعوض خسارته الأولى أمام البحرين، ورغم التفوق الفني لمنتخبنا في الفترتين الثالثة والرابعة إلا إنه عجز عن مجاراة عمالقة تونس، وتعويض فارق الطول الذي رجح كفة الفريق المنافس تقدم منتخبنا في الربع الأول 12-14.


تراجع الأداء
وتراجع أداء منتخبنا في الربع الثاني الذي انتهى لصالح تونس 21-7، لكن منتخبنا استعاد زمام المبادرة وأنهى الربع الثالث لصالحه 20-13 والربع الأخير 23 -20، وتألق بشكل خاص حميد البريكي وسجل 16 نقطة والكابتن محمود صوان وحسن حسين ولكل منهما 15 نقطة فيما تفوق الفريق التونسي في المتابعة اي الرباوند وحقق معدلاً عالياً (64) منها 34 في الدفاع وهذا العامل أعطى أفضلية للفريق التونسي، مع العلم أن منتخبنا حقق 33 متابعة فقط منها 23 في الدفاع وكان لفارق الطول أثره في الفوز التونسي.


فوز السودان
في المباراة الثانية اثبت المنتخب السوداني جدارته في أول مشاركة خارجية له، بعد فوزه على نظيره الأردني 62-61، وكانت نتائج الأشواط على النحو التالي: 16-16 و13-18 و 15-15 و 12-18، وسجل اللاعب السوداني اكراملي أعلى سكور 19 نقطة، قابله من الفريق الأردني الكابتن عمر بخاري برصيد 16 نقطة.

وفي المباراة الثالثة والأخيرة، واصل المنتخب البحريني سلسلة انتصاراته وحقق فوزه الثاني على حساب صاحب الأرض وأقوى المرشحين منتخب مصر بنتيجة 69-63، ليتصدر بذلك الدور التمهيدي برصيد 4 نقاط، ويحجز مكانه في الدور قبل النهائي الذي سيجمع افضل 4 منتخبات يتنافسون على اللقب السابع عشر، تقدم الفريق المصري 16-14 في الفترة الأولى و23- 18 في الفترة الثالثة، فيما تفوقت البحرين في الفترتين الثانية 22- 15 والرابعة 15 - 9، وسجل المنتخب البحريني 10 رميات ثلاثية من 23 محاولة من خارج القوس، مقابل 6 رميات للفريق المصري من 25 محاولة، بينما تفوق صاحب الأرض في المتابعة 54 مقابل 51.


عنصر الطول
علق المدرب الوطني عبد الحميد إبراهيم على مباراتنا مع تونس قائلا، إن عنصر الطول أطاح بآمالنا إضافة للكرة الأخيرة التي أهدرناها، التي كانت كفيلة بتحقيق الفوز. وأضاف حميد أن معظم اللاعبين مواليد 2000 و2001، أي اصغر من السن المطروح في البطولة، علاوة على فترة الإعداد القليلة نتيجة لانشغال اللاعبين بالامتحانات المدرسية، لكننا في النهاية خرجنا بمكتسبات كثيرة واستخدمنا المخزون السابق الذي أدى إلى هذا العرض الجيد، لافتاً إلى أن التشكيلة الحالية تمثل مستقبل المنتخب الذي يتم إعداده لعام 2020.


من جهة أخرى يخوض منتخبنا ثالث مبارياته بلقاء نظيره السوداني في السابعة مساء اليوم بتوقيت الإمارات، تسبقهما في الخامسة عصراً مباراة البحرين والجزائر، وتختتم هذه الجولة في التاسعة مساء بلقاء مصر وتونس.


ارتياح
أبدى عبد اللطيف الفردان نائب رئيس اتحاد كرة السلة رئيس البعثة، ارتياحه للأداء الذي قدمه لاعبو الإمارات أمام تونس بصرف النظر عن النتيجة.

طباعة Email