#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

تحت رعاية حمدان بن محمد

منصور بن محمد يتوج «الإمارات للسياقة» بطلاً لـ «صالات ناس»

منصور بن محمد يتوّج الإمارات للسياقة بطلا للدورة بحضور عبد الله خليفة المري وسعيد حارب وحسن المزروعي

تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، وبحضور سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس نادي دبي الدولي للرياضات البحرية، اختتمت مساء أول من أمس، منافسات النسخة السادسة لدورة ند الشبا الرياضية التي نظمها مجلس دبي الرياضي تحت شعار «قدرات لا حدود لها»، وتنافس فيها أكثر من 5 آلاف رياضي ورياضية في 11 لعبة فردية وجماعية.

وحضر سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، جانباً من المباراة النهائية لبطولة كرة قدم الصالات التي تفوق فيها فريق الإمارات للسياقة على فريق البحري بفارق ركلات الترجيح 3-2 بعد التعادل في الوقت الإضافي بنتيجة 5-5.

وقام سموه يرافقه اللواء عبدالله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي ورئيس اللجنة المنظمة للدورة وسعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي، وحسن المزروعي مدير الدورة، بتتويج الفرق الحاصلة على المراكز الأولى، وهي: الإمارات للسياقة البطل، والبحري الوصيف، وشرطة دبي صاحب المركز الثالث.

نهائي مثير بين الإمارات للسياقة والبحري | البيان

 

تكريم

وتم تكريم الجهات الراعية للدورة بحضور ممثليهم، وهم: عبدالله بن دميثان من موانئ دبي العالمية، فهد كاظم من مجموعة ميدان، حسين العسل من شركة الطاير للسيارات، محمد المطيوعي من بلدية دبي، حمزة عباس من هيئة الصحة في دبي، خليفة بن دراي من مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، أحمد عبدالله من هيئة كهرباء ومياه دبي، سامح محسن من البداد العالمية، عبد الرحمن أمين من قناة دبي الرياضية، محمود الرشيد من شبكة الإذاعة العربية، وصلاح تهلك وراميش سيدانبي من سوق دبي الحرة.

وشهدت ليلة الختام حضورا جماهيريا قياسيا بالمجمع الرياضي بند الشبا بلغ 5640 متفرّجا غصّت بهم الصالة الرئيسة وصالة البادل تنس وخيمة الجماهير.

فوز

ونجح الإمارات للسياقة في الفوز باللقب من المشاركة الأولى في الدورة، فيما حصل الجوارح على لقب النسخة الأولى (2013) وفهود زعبيل لقب النسخة الثانية(2014) فيما توج الجوكر بلقبي النسختين 2015 و2016 و أحرز الطاهر لقب العام الماضي.

وبالعودة إلى تفاصيل المباراة، فقد شهدت سيناريو مثيرا بعد أن تمكن حارس المرمى مايد المعيني من اختطاف التعادل في الثانية الأخيرة من الحصة الإضافية الثانية.

وجاءت المباراة قوية من الفريقين، ونجح البحري في إيجاد هجمات خطرة أبرزها (ق2) و(ق5) عن طريق حمد الشامسي فيما وجه الإمارات للسياقة أول إنذار للبحري من أقدام البرازيلي ويليامز الذي سدد بقوة بجانب المرمى بقليل.

وقدم البحري عروضا جيدة في الدقائق الأولى أمتعت جماهير صالة ند الشبا لكنه لم يستفد من أفضليته، في المقابل شكل دخول صبري جميل نقطة تحول في أداء الإمارات للسياقة وقاد الثنائي هجمة مشتركة بين تياغو تيلس ومحمد عبد الله لكن الأخير لم يستغل موقعه الجيد وسددها خارج المرمى( ق9) قبل أن تهزّ التسديدة الثالثة لويليامز شباك البحري محققا الهدف الأول لفريقه (ق10)، ثم حول صبري جميل تمريرة رائعة من شقيقه عبد الكريم إلى هدف ثان(ق12).

ورد البحري من هجمات منظمة عن طريق الفرنسي محمد عبد الصمد والمصري عصام علاء لكن في كل مرة ينجح دفاع الإمارات للسياقة في إيقافهما، فيما شكل عبد الكريم جميل خطرا مستمرا على دفاع البحري وأثمرت إحدى محاولاته هدفا ثالثا (ق16).

وتمكن البحري من تقليل الفارق بواسطة عصام علاء من تسديدة بعيدة أسكنها مرمى حسن علي الحنطوبي (ق16) ثم أضاف زميله حمد الشامسي الهدف الثاني(ق17) ليشعل الحماس والإثارة في المباراة من جديد.

واستحوذ البحري على مفاتيح اللعب في الدقيقتين الأخيرتين وتألق في صفوفه حمد الشامسي وراميز ألونسو وهلال عبد الله الذي تمكن من إدراك التعادل في الثواني العشر الأخيرة من الشوط الأول (3-3).

وسيطر الحذر من الجانبين على بداية الشوط الثاني، وجاءت المحاولة الأولى من أقدام البرازيلي ويليامز الذي سدد في يد حارس المرمى(ق23)، ثم سدد البرازيلي رنجال في مناسبتين فوق المرمى(24) قبل أن ينجح صبري جميل في تسجيل الهدف الرابع للإمارات للسياقة بطريقة رائعة ومن زاوية صعبة(ق25)، وانقذ اللاعب ذاته فريقه من هدف التعادل عندما حول كرة سددها عصام علاء(ق26).

وضغط الإمارات للسياقة من جديد وأوجد بعض الفرص الخطرة أبرزها تسديدة ويليامز (ق29)، ورد البحري بواسطة أحمد صالح، ثم جاء التعادل بواسطة الفرنسي محمد عبد الصمد(ق32) من تسديدة قوية أسكنها مباشرة مرمى الحنطوبي.

وشهدت الدقائق الـ5 الأخيرة أداء قويا من الفريقين، وتحمل الدفاع العبء الأكبر خاصة أن كلا من الإمارات للسياقة والبحري لعب بطريقة الضغط العالي بحثا عن حسم النتيجة في الوقت القاتل.

وانتهت المباراة على نتيجة التعادل 4-4 في وقتها الأصلي، ليلجأ الفريقان لحصتين إضافيتين بواقع 5 دقائق للحصة الواحدة، واختطف المتألق ويليامز الهدف الخامس في الدقيقة الثانية من الحصة الأولى. وشهدت الحصة الإضافية الثانية، محاولات مكثفة للبحري الذي لعب بطريقة الضغط العالي (باور بلاي) بنزول حارس مرماه مايد علي المعيني إلى الهجوم، والذي تمكن من اختطاف هدف التعادل في الثانية الأخيرة ليفرض على الفريقين اللجوء إلى ركلات الترجيح.

 

جوائز

قيمة الجائزة: 2.240.000 درهم

البطل: 1.000.000 درهم

الوصيف: 700.000 درهم

الثالث: 500.000 درهم

أفضل لاعب مواطن: 10.000 درهم

أفضل لاعب أجنبي: 10.000 درهم

أفضل هداف: 10.000 درهم

أفضل حارس مرمى: 10.000 درهم

تعليقات

تعليقات