#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

بمشاركة نخبة الأبطال والمصنّفين الأوائل عالمياً

«نهائيات محترفي الاسكواش» تنطلق اليوم

تستضيف دبي اليوم نهائيات دبي لبطولات محترفي الاسكواش للسنة الثالثة على التوالي، التي تسدل الستار على موسم اللعبة، ويستضيفها نادي الإمارات للغولف، وتستمر حتى 9 يونيو الجاري، وتشهد البطولة التي تقام بدعم مجلس دبي الرياضي، نخبة الأبطال وهم المصنفون الثمانية الأوائل في فئتي الرجال والسيدات على سلم الترتيب العام للسلسلة العالمية لمحترفي الاسكواش، لانتزاع اللقب والظفر بالنصيب الأكبر من جائزة الحدث المالية البالغة 160 ألف دولار، لكل من الرجال والسيدات، وتم الكشف عن تفاصيل البطولة في مؤتمر صحفي يوم أمس، بحضور سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي، وزياد التركي رئيس الاتحاد الدولي لمحترفي الاسكواش، وكريستوفر ماي الرئيس التنفيذي لدبي للغولف، وحاملا لقب نهائيات دبي 2017، المصري محمد الشوربجي، والبريطانية لورا ماسارو.


وجهة رائدة
وتوجه سعيد حارب، في بداية المؤتمر، بجزيل الشكر إلى سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس إدارة مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة ورئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، لرعايته الحدث، ورحب حارب بعودة نجوم الاسكواش في العالم إلى دبي للمرة الثالثة، منوهاً بأن دانة الدنيا أصبحت وجهة رائدة لكبرى الأحداث الرياضية، وأنها تستضيف سنوياً ما يزيد على 450 حدثاً رياضياً هاماً، ويزخر سجلها بإرث رياضي غني.


مهمة صعبة
ومن جانبه، أكد البطل العالمي المصري محمد الشوربجي حامل لقب النسخة الماضية، أن المهمة لن تكون سهلة هذا العام في دبي نظراً لتزامن البطولة مع نهاية الموسم، مشيراً إلى أنه راض عن النتائج التي حققها خلال هذا الموسم، وأضاف الشوربجي لـ «البيان الرياضي» إن دبي تميزت في تنظيم الحدث على مدار العامين الماضيين، لاسيما وأن البطولة أقيمت على أماكن رائعة مثل منطقة برج بارك بالقرب من برج خليفة وهذا العام في نادي الإمارات للغولف، مما يساهم في إشعال حماس اللاعبين لتقديم أفضل العروض أمام الجمهور.


نظام غذائي
وقال الشوربجي إنه يخوض المنافسات في شهر رمضان المبارك للعام الثاني على التوالي، ويحرص على اتباع نظام غذائي صحي متوازن استعداداً لمنافسات البطولة، مضيفاً إنه يبتعد عن تناول الأطعمة الدسمة سواء في رمضان أو غيره من الأشهر الأخرى، واختتم: سعينا جميعاً للوصول إلى دبي، ونحن سعداء بوجودنا هنا، ونتطلع إلى خوض مباريات قوية، وأن تكون كل مباراة على مستوى نهائي السلسلة العالمية، ولهذا أمامنا أسبوع رائع.


المصنفون الأوائل
ويشارك في نهائيات دبي لهذا العام ستة من المصنفين الأوائل عالمياً وحاملي لقب بطولة العالم حالياً، وخمسة أبطال عالم سابقون، الأمر الذي ينذر بمواجهات قوية سيشهدها الحدث، وتضم قائمة الرجال محمد الشوربجي من مصر، المصنف الأول عالمياً حالياً، وثلاثة آخرين من متصدري التصنيف العالمي سابقاً وهم: الإنجليزي نك ماثيو، والفرنسي غريغوري غولتيير، والمصريون كريم عبد الجواد، وعلي فرج وطارق مؤمن، والأملاني سايمون روزنر ، والكولومبي ميغويل أنجل رودريغيز، وفي المقابل تضم قائمة السيدات المصنفة الأولى عالمياً، نور الشربيني من مصر، إضافة إلى بطلات عالم أخريات واثنتين من متصدرات التصنيف العالمي سابقاً وهم: المصرية رنيم الوليلي، والإنجليزية لورا ماسارو حاملة اللقب، والمصريتين نور الطيب ونوران جوهر، والإنجليزية سارة جين بيري، والنيوزيلاندية جويل كينغ، والفرنسية كاميل سيرمي.


زياد التركي: برج خليفة أسهم في ترويج اللعبة عالمياً
أعرب زياد التركي، رئيس الاتحاد الدولي لمحترفي الاسكواش، عن فخرهم وسعادتهم بإقامة البطولة للسنة الثالثة على التوالي في دبي التي تعد حاضنة أقوى البطولات العالمية في مختلف الألعاب والرياضات، وأضاف التركي لـ «البيان الرياضي»، أن دانة الدنيا أسهمت في الترويج بقوة للعبة على المستوى العالمي بعد الحصول على نسبة مشاهدات عالية جداً للبطولة التي أقيمت من أمام برج خليفة في العام الماضي، متفوقة على البطولة التي أقيمت بالقرب من الأهرامات في مصر، ولفت التركي إلى أنه الحدث الرياضي السنوي الأبرز في مشوار الجولة العالمية، الذي سيشهد تتويج ألمع لاعبي الاسكواش لهذا الموسم، وأضاف: «كان موسماً رائعاً وحافلاً بالإنجازات، شهدنا خلاله أول زوجين يفوزان ببطولة معاً، «تتويج نور الطيب وعلي فرج ببطولة الولايات المتحدة المفتوحة»، وأول بطولة عالمية مشتركة تمنح جوائز مالية متساوية للرجال والسيدات، وأول ألماني وكولومبي يفوزان بإحدى بطولات السلسلة العالمية، وأول حدث رياضي للمحترفات في المملكة العربية السعودية، وها نحن في النهائيات لنسدل الستار على هذا الموسم الرائع، ونتطلع لمتابعة أسبوع حافل بالمنافسة والإثارة في ربوع دبي».


وكشف التركي أنه واجه تحديات كبيرة من أجل الارتقاء باللعبة، حيث بدأ في عام 2005 بإقامة بطولة في السعودية، وخاطب اتحاد اللعبة الدولي حتى استطاع شيئاً فشيئاً تعزيز حضور اللعبة وتطويرها على جميع المستويات منها الفنية والإعلامية والجماهيرية، خاصة بعد رفع الكفاءات والحوافز المالية، مما اختصر الجهد والوقت أمام بعض اللاعبين السعوديين الذين كانوا يتكبدون عناء السفر إلى أميركا.

تعليقات

تعليقات