محمد عبيد.. نجم يسطع على أعتاب الأربعين

محمد عبيد لاعب الوصل للجوجيتسو.. عزيمة وإصرار | البيان

قدم محمد عبيد راشد لاعب نادي الوصل للجوجيتسو درساً في العزيمة والإصرار وأن الرياضة لا ترتبط بالعمر بقدر ما تحتاج إلى الانضباط والالتزام في التمارين، وفي الوقت الذي يبدأ اللاعبون يفكرون في الاعتزال بعد تخطي سنّ الثلاثين سار محمد عبيد عكس التيّار وبدأ في تعلم الجوجيتسو وعمره 34 عاما.

مرّت 3 سنوات على تجربة محمد عبيد في الجوجيتسو وبدأ نجمه يسطع في هذه اللعبة ويحصد ثمار عزيمته بتحقيق النتائج الجيدة في عدد من البطولات المحلية.

أوضح محمد عبيد أن رياضة الجوجيتسو تتميز كونها مفتوحة لكل الأعمار عكس بعض الألعاب الأخرى التي من النادر جداً الاستمرار فيها بعد 35 أو 40 عاماً مثل كرة القدم أو الألعاب الجماعية الأخرى، مشيراً إلى أنه بدأ ممارسة الجوجيتسو بعدما تخطى سن الـ34 عاماً ورغم ذلك نجح في تحقيق العديد من الألقاب على الصعيد المحلي ويطمح للحصول على الحزام الأسود فيها ثم الانتقال إلى التدريب، وقال: بدأت ممارسة الجوجيتسو منذ 3 أو 4 سنوات، وبفضلها خفضت وزني من 117 كلغ إلى 94، وهي من الرياضات التي يمكن ممارستها في سن متقدم، وأنا واحد من اللاعبين الذين تعلموا اللعبة في عمر 34 عاماً، وهو العمر نفسه الذي يعتزل فيه لاعب كرة القدم، ويكمن السرّ أن هذه اللعبة لا ترتبط بعمر محدد.

وأضاف: كنت أتابع مباريات الجوجيتسو، وأعجبتني كحركات وكونها لعبة جديدة تدخل لأول مرة في الإمارات قررت أن أجرّبها وبمجرد ذلك بدأت تستهويني وتجذبني إليها إلى أن أدمنت اللعب فيها ثم انضممت إلى نادي الوصل ورغم قصر المدة التي تعلمت فيها اللعبة نجحت في تحقيق العديد من التتويجات على الصعيد المحلي وآمل أن أنقل هذا النجاح إلى البطولات الخارجية وأنجح في تشريف الدولة فيها. وتابع: في البداية كانت لعبة صعبة بالنسبة لي بسبب وزني الزائد الذي بلغ حينها 117 كلغ، فحاولت الاستمرار وتغلبت على هذا العائق.

وكشف محمد عبيد أنه مارس الألعاب القتالية كلاعب هاو قبل الالتحاق بالجوجيتسو وهو ما مهد الطريق أمامه للتألق فيها، موضحاً أن نجاح لعبة الجوجيتسو في الدولة ووصول عدد المسجلين فيها إلى 120 ألف لاعب لم يأت من فراغ بل ثمرة دعم القيادة الرشيدة وجهود الاتحاد.

وصرح محمد عبيد أن ضم الجوجيتسو إلى قائمة الألعاب بدورة ند الشبا مكسب للعبة نظراً للمتابعة الواسعة للدورة من داخل الدولة وخارجها وفي الوقت نفسه مكسب للدورة باعتبار شعبية الجوجيتسو التي اكتسحت الشباب بقوة، موضحاً أن الجماهير الغفيرة التي حضرت المنافسات يؤكد المكانة التي حققتها اللعبة في السنوات الأخيـرة.

تعليقات

تعليقات