تخطى العاصــفة برباعية

فريق شرطة دبي يعبر إلى ربع نهائـي «صالات ناس» بالعلامة الكاملة

التعادل يحسم مواجهة البحري وانذار

تمكن فريق «شرطة دبي» من العبور بأمان إلى ربع نهائي بطولة كرة قدم الصالات بدورة ند الشبا الرياضية، بتصدره المركز الأول بالعلامة الكاملة في المجموعة الأولى، بعد أن تخطى العاصفة بأربعة أهداف مقابل هدفين، في المباراة التي جمعتهما مساء أول من أمس، ليرفع بذلك رصيده إلى 6 نقاط، بعد ما فاز في المباراة الأولى على مياه دماني 8-2، فيما تأهل العاصفة في المركز الثاني بـ 3 نقاط.

ضمن فريق البحري تأهله إلى ربع نهائي بطولة كرة القدم للصالات في دورة ند الشبا الرياضية، بعد تعادله أول من أمس مع فريق إنذار 4-4، ليرفع البحري رصيده إلى 4 نقاط في صدارة المجموعة الثالثة، بعد فوزه على حامل اللقب الطاهر في الجولة الأولى 2-1.

بينما حددت مواجهة الطاهر أمام إنذار، التي أقيمت في ساعة متأخرة من مساء أمس، هوية الفريق الثاني الذي سيرافق البحري إلى دور الثمانية.

وبالعودة إلى تفاصيل مباراة «شرطة دبي» والعاصفة، فقد دخلها الفريقان بقوّة، وبعد سلسلة من المحاولات من الجانبين، تمكن شرطة دبي من افتتاح التسجيل عن طريق أحمد حسين (ق 5)، بعد ركلة حرة مباشرة لعبها البرازيلي كاردوسو، ارتطمت الكرة على إثرها بالقائم قبل أن تعود أمام أحمد حسين، الذي لم يجد أي صعوبة في تحويلها إلى هدف.

ورد العاصفة بواسطة الصربي ماركو بيريتش (ق 7)، ونجح محمد عبيد في إدراك التعادل (ق 9)، ليشعل المباراة من جديد، وكان اللاعب نفسه (محمد عبيد) قريباً من إضافة الهدف الثاني من تسديدة قوية مرت بجانب القائم بقليل.

وطلب خالد علي مدرب «شرطة دبي»، وقتاً مستقطعاً لتوجيه لاعبيه، عقب ارتكابهم بعض الأخطاء التي كلفتهم هدف التعادل، وكادت تكلفهم هدفاً آخر، واستعاد «شرطة دبي» توازنه، وأوجد فرصاً خطرة بواسطة كاردوسو، ورد العاصفة من أقدام دانيال دا روسا (ق 13).

وقاد محمد الملا لاعب العاصفة، هجمة مرتدة، ونجح في الانفراد بحارس المرمى، لكن تسديدته تمكن البرازيلي جوناثان سيزار من إبعادها قبل دخولها الشباك (ق 15)، واستمر العاصفة في تهديد مرمى «شرطة دبي»، بسلسلة من الفرص، أخطرها في الدقيقة 18، عندما تمكن جوناثان سيزار من إنقاذ فريقه من هدف محقق، لينتهي الشوط الأول بالتعادل بهدف لمثله.

وسدد جوناثان سيزار مع بداية الشوط الثاني قريباً من مرمى العاصفة، الذي رد بواسطة دانيال دا روسا، ثم عن طريق ليوناردو ميندوكا ومحمد عبيد، لكن التغطية الدفاعية المكثفة التي اعتمدها «شرطة دبي»، حالت دون وصول العاصفة إلى مرماه.

وخطف الصربي بيريتش الأنظار إليه مرة أخرى، بتسديدة قوية ارتطمت بالقائم، واستمر ضغط العاصفة، لكن الحظ أدار له ظهره، فيما تراجع أداء شرطة دبي، مقارنة بالشوط الأول، واعتمد على التغطية الدفاعية المكثفة.

والهجمات المرتدة التي أثمرت تسجيل الهدف الثاني بواسطة جوناثان سيزار (ق 12) من الشوط الثاني، عندما انفرد بحارس المرمى، ما دفع العاصفة إلى النزول بثقله إلى الهجوم، وتمكن ليوناردو دا روسا من معادلة النتيجة 2-2 (ق 16)، لكن «شرطة دبي» رد سريعاً بواسطة إيفرتون كار دوسو، وسجل الهدف الثالث بعد 30 ثانية فقط.

وضغط العاصفة في الدقائق الأخيرة، ونزل بجميع لاعبيه إلى الهجوم، بحثاً عن التعادل، لكنه كاد يدفع الثمن، عندما سدد محمد عبيد كرة مرت بجانب المرمى الخالي من حارسه، ثم أهدر وليد بشر انفراداً قبل أن يحصل شرطة دبي على ركلة جزاء آخر ثانيتين، حولها إيفرتون كاردوسو إلى هدف رابع.

من جهة أخرى، جاءت البداية في مباراة البحري وإنذار حماسية من جانب الفريق الأول، الذي سيطر على وسط الملعب، وهدد مرمى إنذار مبكراً، من خلال تسديدة قوية من أحمد صالح، أنقذها الحارس، وخرجت إلى ركنية، بينما دخل فريق إنذار أجواء اللقاء بعد مرور 4 دقائق، وأهدر الإيراني مهدي حسن فرصة محققة من انفراد تام.

ولكن ماجد المعيني تصدى للكرة ببراعة، قبل أن يتمكن الإيراني مهران محمد من إحراز الهدف الأول (ق 5)، من هجمة مرتدة، أنهاها بذكاء في المرمى، في المقابل، كاد البحري أن يدرك التعادل من تسديدة قوية للمصري عصام شامخ، أخرجها الحارس محمد السالمي إلى ركنية.

ضغط فريق البحري بعد الهدف، خصوصاً مع نزول الفرنسي محمد عبد الصمد، الذي سدد كرة صاروخية ارتدت من العارضة (ق 10)، بينما استمر الأداء الواقعي من فريق إنذار، الذي أضاف الهدف الثاني من كرة سددها الإيراني سجاد سعدي، وأخطأها الحارس ماجد المعيني (ق 13)، أما البحري، واصل مسلسل إهدار الفرص عن طريق هلال الجابري وعصام شامخ، قبل أن يتمكن الفرنسي عبد الصمد من تقليص الفارق في الدقيقة 17، مستغلاً تمريرة شامخ.

وتكرر السيناريو نفسه في بداية الشوط الثاني، الذي شهد ضغطاً قوياً من البحري لإحراز هدف التعادل، عن طريق عصام شامخ، ولكن فريق إنذار نفذ الهجمات المرتدة بطريقة نموذجية، وأحرز هدفين في دقيقتين، عندما أضاف مهران محمد الهدف الثالث بطريقة رائعة من فوق الحارس (ق 23)، ثم أحرز منصور عبد الله الهدف الرابع من هجمة مرتدة.

وحافظ فريق إنذار على طريقة لعبه، مع نشاط ملحوظ من البحري، خصوصاً من المصري عصام شامخ، الذي سدد أكثر من كرة خطرة، قبل أن يصنع الهدف الثاني إلى هلال الجابري (ق 27)، وارتفعت الإثارة بعدما أضاف الفرنسي محمد عبد الصمد الهدف الثالث لمصلحة البحري، مستغلاً خطأ دفاعياً من فريق إنذار (ق 31).

وواصل البحري ضغطه، ونجح عصام شامخ في إحراز هدف التعادل (ق 36)، ورغم محاولات الفريقين لإحراز الهدف الخامس، إلا أن الحذر غلب على اللاعبين، لتنتهي المباراة بالتعادل، وتأهل البحري إلى ربع النهائي.

تعليقات

تعليقات