السباق ينطلق اليوم برعاية حمدان بن راشد

«ناموس القفال» هدف النواخذة في عام زايد

بدعم ورعاية من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، وزير المالية، ينطلق في تمام الساعة السادسة من صباح اليوم، سباق النسخة الثامنة والعشرين من حدث «القفال» للسفن الشراعية المحلية 60 قدماً، والذي ينظمه نادي دبي الدولي للرياضات البحرية في (عام زايد)، كمسك ختام لفعاليات الموسم الرياضي البحري في دبي 2017-2018.

ويأتي إقامة السباق الكبير، مواصلة للرسالة العظيمة التي أرساها سمو راعي الحدث، بتثبيت إقامة السباق سنوياً، كأحد الملاحم التراثية التي تعيد أبناء جيل اليوم إلى حياة الماضي، تذكرهم بتضحيات الآباء والأجداد، في سعيهم لإيجاد لقمة العيش والبحث عن الرزق في البحر، والذي شكل الملاذ الآمن لهم في الماضي.

«الناموس» هدفاً

ويجمع سباق اليوم 126 سفينة، تنشد الفوز بناموس السباق الكبير في عام زايد، بعدما أكدت مشاركتها، مع إغلاق باب التسجيل، ووصلت إلى مكان الانطلاقة في جزيرة صير بونعير مبكراً، استعداداً لتسجيل الملحمة الجديدة اليوم، ما يدلل على حرص النواخذة والملاك على إنجاح التظاهرة، خاصة بتجاوبها مع اللجنة المنظمة التي أكملت أيضاً جاهزيتها لتأمين سلامة المشاركين والوصول إلى خط النهاية في يسر وأمان، وتجمع التظاهرة ما يزيد على 3000 شخص من لجان تنظيمية وجهات معاونة ونواخذة وبحارة، سوف يجسدون ملحمة رحلة الغوص، والتي كانت تعرف بالقفال، وفي رحلة العودة إلى الديار.

حيث سيقطع المشاركون مسافة تزيد على 50 ميلاً بحرياً من نقطة الانطلاقة في جزيرة صير بونعير، مروراً بجزيرة القمر خط النهاية الأول، ونقطة المرور الإجبارية لكل المشاركين، وانتهاء بعوامات خط النهاية قبالة هلال نخلة جميرا الغربي، لتكون قرب الجمهور.

جوائز سخية

ويتنافس المشاركون في السباق اليوم على اللقب الذي يتزامن مع عام زايد، وعلى الجوائز المالية السخية، والتي اعتمدها سمو راعي الحدث، إضافة إلى ثلاث سيارات فارهة (رينج روفرز وليكزس استيشن ونيسان باترول)، ستقدم لأصحاب المراكز الثلاثة الأولى، إضافة إلى المجسمات التراثية التي تحمل شكل السفينة التقليدية، وأيضاً كأس القفال الغالية، إلى جانب تتويج أبطال المرحلة الأولى بين صير بونعير وجزيرة القمر.

أبرز المرشحين

ويتقدم قائمة السفن المشاركة في السباق اليوم، والمرشحة للفوز باللقب، كل من السفن: منصور 1، الخياي 2، كحال 3، القفاي 4، المشرف 5، الحظاي 7، جناح 8، الطف 9، فتح الخير 10، فزاع 11، الاتحاد 12، متوكل 13، وشمردل 15، الزير 16، الحزم 17، رجام 18، دهيس 19، طوفان 21، الريم 23، الداعي 24، زلزال 25، القفال 27، العديد 30.

كما يدخل المنافسة كل من: الساحل 31، سلطان الخير 32، براق 33، عقاب 36، الفيض 37، العاصمة 38، عنيد 39، وينافس لنيل الناموس أيضاً السفن: ميدان 40، ميال 41، شرجاوي 42، المنادي 44، داس 45، معزز 46، عزام 47، الظفرة 48، الميدان 49، لزاز 51، التبر 55، الزاهي 56، إضافة إلى سفن أخرى تتطلع لأن تجد لنفسها مكاناً على منصة التتويج.

صراع الصدارة

والى جانب نيل الشرف الكبير، سيكون الصراع مشتعلاً بينهم من أجل الوصل إلى صدارة الترتيب العام لجولات بطولة دبي للسفن الشراعية المحلية 60 قدماً، والتي تتضمن سباق القفال، كمحطة ثالثة في السباق نحو ناموس الموسم 2017-2018، بعد نهاية منافسات الجولتين الأولى، والتي جرت يوم 11 نوفمبر الماضي، والثانية أقيمت يوم 24 مارس الماضي، وتتقدم سفن فريق إف 3، السفن المشاركة في بطولة دبي للسفن الشراعية المحلية 60 قدماً، حيث تحتل صدارة الترتيب العام، ماضية نحو انتزاع ناموس الموسم، والفوز بلقب (الترتيب العام) لجولات الموسم الرياضي في دبي 2017-2018.

«العاصفة 99» يتقدم

ويأتي في صدارة الترتيب العام لبطولة دبي للسفن الشراعية المحلية 60 قدماً، طاقم السفينة «العاصفة 99»، لفريق إف 3، والذي جمع 5 نقاط من جولتين، بعد احتلاله المركز الثالث في الجولة الأولى، والثاني في الجولة الثانية، وينافس «الفاروق 212» لفريق إف 3، والذي يملك 7 نقاط، حصدها من الفوز بالمركز الأول في الجولة الأولى، واحتلال المركز السادس في الجولة الثانية، ويحتل المركز الثالث، طاقم السفينة حاملة لقب سباق القفال في النسختين الماضيتين عامي 2016 و2017، السفينة «زلزال 25»، العائدة أيضاً لفريق إف 3، برصيد 23 نقطة، بعد حلولها في المركز الثاني والعشرين في الجولة الأولى، ثم الفوز بالمركز الأول في الجولة الثانية.

بالحبالة: ملحمة تاريخية ترتبط بالماضي

وجه علي ناصر بالحبالة نائب رئيس مجلس إدارة نادي دبي الدولي للرياضات البحرية رئيس اللجنة العليا المنظمة للسباق الشكر والتقدير إلى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية على الدعم المباشر والاهتمام المستمر بسباق القفال السنوي للسفن الشراعية المحلية 60 قدماً.

وقال بالحبالة إن السباق الذي تأسس بفكرة من سموه عام 1991 أصبح شاهداً على حب أهل الإمارات لتراث الآباء والأجداد مجددين العهد في كل عام على الالتزام في بقاء روح الموروث الحضاري واستمرارها إلى جميع الأجيال القادمة لتعرف وتتعرف على حياة الماضي والتي ارتبط فيها أهل الإمارات بالبحر الذي شكل الملاذ الآمن ومصدر الخير الوفير.

دعم

وأوضح أن ثمرة الدعم المستمر من قبل سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم كانت واضحة في بنيان جيل ينبض قلبه بحب التاريخ ويبتكر ليبدع في مجال تطوير الآلة والمحافظة على شكلها كإرث سيتناوله الجيل القادم ليكون شاهداً على حقبة زمنية في تاريخ هذا الوطن المجيد وقد ظهر هذا الاهتمام من قبل شرائح المجتمع في تسجيل رقم قياسي بمشاركة أكثر من 126 سفينة ستبحر من جزيرة صير بونعير اليوم.

تمنيات

وأعرب نائب رئيس مجلس إدارة النادي عن أمنياته القلبية لجميع المشاركين في السباق اليوم بالتوفيق وإكمال السباق لأن الهدف ليس الفوز وحده بل المشاركة في إنجاح هذه التظاهرة والكرنفال الشعبي الكبير والتواجد والحضور هنالك في جزيرة صير بونعير هو الفوز الحقيقي لكل النواخذة والبحارة الذين يمثلون نسيج هذا الوطن مؤكداً فخر النادي واعتزازه بتنظيم (السباق الأجمل) في العالم.

اعتزاز

أبدى علي ناصر بالحبالة، اعتزازه بالدعم الكبير الذي يجده الحدث من مختلف الدوائر والهيئات الحكومية والوطنية في الدولة وإمارة دبي في سباق النسخة الثامنة والعشرين الأمر الذي أسهم في النجاح التنظيمي الرائع والكبير والشهرة الواسعة التي اكتسبها الحدث والذي يعتبر متميزاً في حضور ومشاركة ما يصل إلى 3000 شخص يتواجدون في مياه الخليج.

«دبي الرياضية» تُبحر بمشاهديها مع الحدث

استعدت مؤسسة دبي للإعلام ممثلة بقناة دبي الرياضية لتغطية التظاهرة البحرية السنوية والمتمثلة في سباق القفال للقوارب الشراعية في نسخته الثامنة والعشرين، الذي ينطلق اليوم من جزيرة صير بونعير في عمق الخليج العربي، وقال راشد أميري نائب المدير التنفيذي لشؤون القنوات في مؤسسة دبي للإعلام، إن سباق القفال أصبح من المعالم الثابتة والهامة للرياضات البحرية في دولة الإمارات.

ولذلك فهو يحظى باهتمام مؤسسة دبي للإعلام التي ستقوم بنقل وقائعه على الهواء مباشرة عبر قنوات دبي الرياضية وسما دبي، وبتقنيات فنية متطورة وعالية الجودة، حيث سيتم منح إشارة ووقائع السباق إلى كل القنوات الرياضية العاملة في الدولة، بالإضافة للخطة الشاملة والمتكاملة التي تم وضعها لتغطية هذا الحدث قبل أسبوع من انطلاقه.

واختتم راشد أميري تصريحه حول هذا الحدث البحري السنوي الهام والذي يتابعه كل عشاق الرياضات البحرية بالقول، إن الخبرة الكبيرة التي اكتسبتها قناة دبي الرياضية على مدار سنوات عدة، والتي كانت محل تقدير وإشادة من الجميع.

شرطة دبي تضع خطة أمنية شاملة لتأمين السباق

قال المقدم علي عبدالله النقبي، رئيس قسم الإنقاذ البحري في مركز شرطة الموانئ في شرطة دبي، إنهم وضعوا خطة أمنية شاملة لتعزيز إجراءات الأمن والسلامة، لسباق «القفال 28» السنوي من جزيرة صير بو نعير إلى شاطئ برج العرب، وتأمين المتسابقين وجميع الأطقم البحرية من ضباط وأفراد بقواربهم، وإيصالهم إلى بر الأمان.

موضحاً أن قافلة إنقاذ بحرية خرجت قبل انطلاق السباق بأيام في جزيرة صير بو نعير استعداداً للسباق، مكونة من 7 زوارق تضم كل أجهزة ومعدات الإنقاذ البحري اللازمة لتغطية سباق «القفال 28»، مشيراً كذلك إلى دور القيادة العامة لشرطة الشارقة في تعزيز الأمن، وتوفير الخدمات اللازمة في جزيرة صير بو نعير التابعة لإمارة الشارقة، إلى جانب مشاركة كل من هيئة الإنماء التجاري والسياحي في الشارقة، وهيئة البيئة والمحميات الطبيعية في الشارقة.

حريز المر: الدعم وراء نجاح الحدث

أكد حريز المر محمد بن حريز رئيس اتحاد الإمارات للرياضات البحرية، أن الدعم السخي والمواقف الداعمة من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية شكلت الركن الأساسي لنجاح السباق من عام إلى آخر، وأضاف حريز المر أن استمرار سباق القفال طوال السنوات الماضية دليل على نجاحه وتجسيد للنظرة الثاقبة لسموه كرسالة ذات مضمون لمختلف الأجيال.

تعليقات

تعليقات