توصيات بدعم أسعار الأجهزة الرياضية

اختتام فعاليات المؤتمر العلمي الدولي الأول «أصحاب الهمم»

أوصى المشاركون في المؤتمر العلمي الدولي الأول، الذي أقيم تحت شعار «أصحاب الهمم.. إنجاز وأمل»، في حفل ختام فعاليات المؤتمر بتوجيه برقية شكر وتقدير لصاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، ولسمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي لدعم سموهما المتواصل واللامحدود، وتوفير كل الإمكانات المتاحة لإنجاح هذا المؤتمر واستضافة هذا الحدث العلمي الكبير في إمارة عجمان.

ودعت التوصيات إلى دعم الدولة لأسعار الأجهزة الرياضية الخاصة برياضة المعاقين والإعفاء من الضريبة الجمركية للأجهزة المستورة من قبل القطاع الخاص وتنظيم دورات للمعلمين والمدرسين والمدربين حول كيفية التعامل مع الطلبة المعاقين ودمجهم في البرنامج المدرسي الرياضي، واطلاعهم على المستجد من طرائق التدريس والتعليم الحركي والتدريب الرياضي والعلوم المرتبطة في التربية الرياضية، والتأكيد على البرامج الترويحية والاجتماعية للرياضيين المعاقين لتحقيق الاندماج الاجتماعي.

استحداث

وأكد المشاركون في توصياتهم ضرورة استحداث أقسام علمية في كليات وأقسام ومعاهد التربية الرياضية للمعلمين والمعلمات، وإدخال مقرر رياضة المعاقين ضمن مناهج الكليات والأقسام والمعاهد الرياضية وإعطاء حق قبول الرياضيين المعاقين المتميزين في هذه الأقسام، وشمول البرامج التعليمية والتدريبية والتنافسية محاضرات تطوير العمليات العقلية العليا، والإعداد الإرادي والنفسي للرياضيين المعاقين، وتنظيم بطولات محلية ودولية للطلبة الرياضيين المعاقين من طلبة المدارس والجامعات والمعاهد، وشمول برامج المؤتمرات العلمية لرياضة المعاقين وتنظيم ورشات عمال، واستخدام علوم الحركة في تقويم القدرات الأدائية للرياضيين المعاقين والكشف المبكر عن الأخطاء وصولاً إلى الإنجاز الرياضي العالي.

وشددت التوصيات على دراسة المعوقات الإدارية والفنية التي تواجه المنظمات الرياضية للمعاقين واقتراح الحلول لتمكين هذه المنظمات من تقديم الأفضل للرياضيين المعاقين، والتأكيد على الجوانب الاقتصادية ومنها الاستثمار والتسويق في المنظمات الرياضية لدعم رياضة المعاقين مادياً وتمكين المنظمات الخاصة برياضة المعاقين بأداء دورها في تغطية احتياجات الأنشطة، والتأكيد على دور الأسرة في تحقيق الأمن النفسي وتقليل الضغوط النفسية التي يعاني منها المعاق والاهتمام ببحوث أمراض الفم والأسنان وتأثيراتها على أداء وصحة المعاقين وتشجيع تصنيع الأجهزة العلمية الخاصة بالقياس والتقويم للمعاقين وإجراء الفحوص الدورية على الرياضيين المعاقين وتشكيل لجنة لمتابعة التوصيات.

هدف

وهدف المؤتمر والذي شارك فيه 202 باحث من ثماني عشرة دولة عربية وأجنبية وقدم خلاله 95 بحثاً إلى الاهتمام برياضة أصحاب الهمم والارتقاء بها لتحقيق أهدافها في ضوء متطلبات العصر الحديث، ووضع الخطط المستقبلية لنادي عجمان لذوي الإعاقة، وتفعيل استراتيجية ورؤيته وتبادل الخبرات والمعارف في مجالس رعاية وتأهيل أصحاب الهمم، وتوثيق أواصر العلاقات العلمية والثقافية بين الباحثين في مجال رياضة أصحاب الهمم وزيادة الوعي الرياضي والصحي والنفسي والاجتماعي عن أهمية وفوائد ممارسة الأنشطة الرياضية لإصحاب الهمم.

وكان الحفل الختامي للمؤتمر العلمي الدولي الأول الذي أقيم تحت شعار «أصحاب الهمم.. إنجاز وأمل» ونظمه نادي عجمان لذوي الإعاقة، بالتعاون مع جامعة عجمان وبالتنسيق مع إدارة التنمية السياحية بعجمان واستمر لمدة ثلاثة أيام في إمارة عجمان قد أقيم تحت رعاية سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي، وحضره الشيخ الدكتور ماجد بن سعيد النعيمي رئيس ديوان حاكم عجمان مساء أمس في فندق عجمان سراي.

وبدأت فعاليات الحفل الختامي بكلمة من عبدالله سالم الشامسي نائب رئيس اللجنة العليا المنظمة للمؤتمر وجه خلالها الشكر والتقدير لكل من شارك في فعاليات المؤتمر وخاصة الباحثين والخبراء والمشاركين، معرباً عن أمله بأن يكون المؤتمر قد حقق النتائج المرجوة من تنظيمه على أمل أن نلتقى في مؤتمرات قادمة في دولة الإمارات.

شكر وعرفان

ومن جانبه ألقى عبدالعزيز عبد الكريم المصطفي من السعودية كلمة نيابة عن المشاركين في المؤتمر رفع من خلالها أسمى عبارات الشكر والعرفان لصاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان ولسمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي لشمول المؤتمر برعايتهما الكريمة ودعمهما اللامحدود للمعاقين وأنشطتهم، معرباً عن شكرهم لنادي عجمان لذوي الإعاقة ورئيس وأعضاء مجلس الإدارة واللجنة العليا المنظمة للمؤتمر.

وأشاد الشيخ الدكتور ماجد بن سعيد النعيمي رئيس ديوان الحاكم بدعم ومساندة صاحب السمو حاكم عجمان وولي عهده لأصحاب الهمم والعمل على توفير كل ما يحتاجونه من إمكانات لأداء دورهم في تحقيق الإنجازات، حيث يولي سموهما اهتماماً بالغاً بأصحاب الهمم ويسعيان إلى توفير كل ما من شأنه التخفيف عنهم سواء من خلال تجهيز المرافق لاستقبالهم أو توفير البرامج والفعاليات الخاصة بهم حتى تصبح عجمان مكاناً مثالياً وصديقاً لهم.

وأكد معاليه أن أصحاب الهمم لهم إنجازات كبيرة ومهمة على مستوى الأنشطة المختلفة سواء الرياضية أو الثقافية أو المجتمعية من خلال مشاركتهم في الفعاليات المحلية والإقليمية والدولية، وذلك من خلال ما يتلقونه من رعاية واهتمام وتأهيل وتوفير كل الإمكانات لهم من قبل القيادة الرشيدة لدولة الإمارات.

تعليقات

تعليقات