«فنية الأولمبية» تستعرض متطلبات الدورات الدولية المقبلة

محمد المحمود يترأس اجتماع اللجنة الفنية الأولمبية من المصدر

بحثت اللجنة الفنية الأولمبية صباح أمس سبل الاستفادة من التوصيات والمخرجات المختلفة التي تخدم رياضة الإمارات بالصورة المطلوبة وتعزز مسيرة الرياضيين في المشاركات كافة سواء داخل الدولة أو على صعيد الاستحقاقات الخارجية.

جاء ذلك خلال اجتماع اللجنة الفنية الأولمبية الذي عقد بمقر اللجنة الأولمبية الوطنية بدبي برئاسة محمد المحمود وحضور عبد المحسن فهد الدوسري نائب رئيس اللجنة الفنية وكل من الأعضاء، طلال الهاشمي، وعلي عمر البلوشي، وندى عسكر، كما حضر محمد بن درويش المدير التنفيذي للجنة الأولمبية الوطنية.

وأكد محمد المحمود أن مسيرة اللجنة الأولمبية الوطنية الحافلة على كل المستويات تتطلب من الجميع مضاعفة الجهود والمساعي للحفاظ على المكانة التي وصلت إليها رياضة الإمارات في مختلف المحافل التي عكست حرص أبناء هذا الوطن على تمثيله بالشكل المنشود ورفع رايته عالية خفاقة دائماً.

مشاركات مقبلة

وناقش أعضاء اللجنة الفنية الأولمبية، خلال الاجتماع، المشاركات الدولية المقبلة وسبل الإعداد لها ومنها دورة الألعاب الآسيوية الثامنة عشرة، التي ستقام بإندونيسيا في مدينتي جاكرتا وبالمبانج، من 18 أغسطس إلى 2 سبتمبر المقبلين، والتي تشارك فيها 45 دولة من مختلف أنحاء القارة الصفراء منها الإمارات يمثلها 10 آلاف رياضي، سيتنافسون في 40 لعبة فردية وجماعية.

كما اطلعت اللجنة على العرض المرئي لدورة الألعاب الأولمبية الثالثة للشباب بالعاصمة الأرجنتينية بوينس آيريس، في الفترة من 6 –18 أكتوبر المقبل، والتي سيشارك فيها 3998 رياضياً من 206 دول، يتنافسون في 32 رياضة، والتقرير الخاص باجتماع مديري الوفود الذي عقد على مدار 3 أيام بالعاصمة الأرجنتينية، فيما يتعلق بالقرية الأولمبية، وأماكن المنافسات ومواعيدها.

والتعرف على كافة الأمور والخدمات اللوجستية المختلفة التي ستساعد كل الرياضيين على أداء استعداداتهم بالصورة المطلوبة، بالإضافة إلى استعراض الأمور التنظيمية كافة الخاصة بوسائل الإعلام وحفلي الافتتاح والختام، والمتطوعين بالدورة، ومواعيد المغادرة والوصول للوفود الرياضية والإدارية.

توصيات

استعرض الاجتماع توصيات مختبر الإبداع الأولمبي الذي عقد شهر مارس الماضي، وناقش10 محاور مختلفة بهدف تحليل البيئة الداخلية والخارجية المحيطة بالرياضة في الدولة والاستخدام الأمثل للموارد المتاحة.

تعليقات

تعليقات