كأس العالم 2018

افتتاح «بطولــــة أبوظبــــي العالــمية لمحترفي الجوجيتسو» اليوم

أبطال الإمـارات يتربعـون علـــى قمـة مونديال الناشئين بـ154 ميدالية

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، اختتمت أمس منافسات بطولة أبوظبي العالمية للناشئين، وسط زخم وحماس جماهيري غير مسبوق، حيث تنافس اللاعبون الناشئون الذين قَدِموا من 60 دولة من حول العالم في استعراض باهر لمهارات عالمية المستوى.

وذلك ضمن فعاليات النسخة العاشرة لبطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو، التي تعتبر أكبر وأهم البطولات بتاريخ رياضة الجوجيتسو على مستوى العالم.

واختتمت أمس منافسات الناشئين، وسجلت دولة الإمارات رصيداً حافلاً من النجاحات في اليوم الثاني الخاص بالبنين بحصولها على المركز الأول بإجمالي 36 ميدالية ذهبية، و36 فضية، و82 برونزية، تلتها روسيا في المركز الثاني بحصولها على 16 ميدالية ذهبية، و10 فضيات و11 برونزية، وحصلت كازاخستان على المركز الثالث بـ11 ميدالية ذهبية، و17 ميدالية فضية، و17 برونزية.

في حين جاء الأردن في المركز الرابع بثلاث ميداليات ذهبية، و7 فضيات، و6 برونزيات، وحلت أوكرانيا في المركز الخامس بأربع ذهبيات، و5 فضيات، و6 برونزيات.

وتوافدت الجماهير التي أتت من مختلف أنحاء العالم لتشجيع ومؤازرة اللاعبين المحليين والدوليين في هذه المنصة الرياضية المتفردة، حيث شهد بساط مبادلة أرينا خلال منافسات اليوم الثاني والأخير من بطولة أبوظبي العالمية للناشئين في الجوجيتسو 2018 نزالات حماسية رائعة بين الأبطال الناشئين من عمر 10 إلى 17 عاماً، من مختلف الجنسيات وجميع مستويات الأحزمة.

حضور

حضر فعاليات البطولة، الشيخ زايد بن خليفة بن شخبوط آل نهيان، وحمد عبيد إبراهيم سالم الزعابي سفير الدولة لدى جمهورية باكستان الإسلامية، وراؤول شيرنوس قنصل السفارة الفنزويلية لدى دولة الإمارات، ومحمد سالم الظاهري، مستشار دائرة التعليم والمعرفة،، ويوسف البطران، عضو مجلس إدارة اتحاد الإمارات للجوجيتسو، وفهد علي الشامسي، المدير التنفيذي لاتحاد الإمارات الجوجيتسو.

ومنصور الظاهري، عضو مجلس إدارة اتحاد الإمارات للجوجيتسو، وخميس عبيد الكعبي، رئيس شركة نادي العين للألعاب الرياضية، وسليم الجنيبي، رئيس شركة بني ياس للألعاب الرياضية، وحميد شامس الأمين العام لاتحاد الكاراتيه، وعوض هويشل، عضو مجلس إدارة نادي الجزيرة للألعاب الرياضية، وحمدة القبيسي، عضو مجلس إدارة شركة بني ياس للألعاب الرياضية.

افتتاح

على جانب آخر، حيث تتحول أنظار العالم اليوم عند تمام الثالثة والنصف عصراً ستتحول نحو الافتتاح الرسمي لبطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو في يوبيلها البرونزي ووصولها إلى 10 سنوات من التميز والإبداع، كما أنها تنطلق في «عام زايد» مما يكسبها زخماً وتميزاً فوق تميزها، ويتوقع حضور شخصيات كبرى من السفراء وممثلي الدول المشاركة.

وفي الحادية عشرة من صباح اليوم، ستجرى منافسات الحزام الأزرق للبنات، والبنفسجي للأولاد والبنات، بالإضافة إلى منافسات الأساتذة للحزامين الأزرق والبنفسجي، وهذه المنافسات تشمل المشاركين وفق الجدول والموعد المعد لهم سلفاً.

ستكون الفترة الزمنية لحفل الافتتاح 30 دقيقة، وتشمل 3 فقرات، وهذه الفقرات ستعرض حواراً مجتمعياً بين أب وولده، كما تعرض لقطات فيديو لأبرز أبطالنا المحليين، والدوليين، ومراحل تطور الجوجيتسو العالمي، مع إلقاء الضوء على بطولة أبوظبي العالمية للمحترفين خلال 10 سنوات.

وبانتهاء فقرة الافتتاح، تنطلق في الرابعة عصراً نزالات ملك البساط، وبانتهائها تنطلق التصفيات الخاصة بفئات الناشئين. وبالنسبة لغد ستكون منافسات مخصصة للحزام الأزرق أساتذة 1 و2، والخميس تصفيات الحزامين البني والأسود، والجمعة تصفيات الحزام الأسود، وسيكون الجميع أمام نهائي مثير في اليوم الختامي للبطولة السبت المقبل.

ترويج

من جانبه، قال محمد المرزوقي مدير المحاسبة والتسويق مدير البطولة في اتحاد الجوجيتسو، إن فقرات حفل الافتتاح ستكون مميزة في الشكل والمضمون، ويتوقع حضور أصحاب السمو الشيوخ، وعدد من السفراء المعتمدين لدى الدولة، وأكد المرزوقي أن سفارات الدولة كان لها دور كبير في الترويج للبطولة من حيث إرسال الدعوات إلى نظيراتها للدول الصديقة وبدعوة كبار الشخصيات.

ولذلك فإن وزارة الخارجية، قامت بدور كبير في الترويج للبطولة. وأوضح المرزوقي أن منافسات المحترفين للنسخة العاشرة ستكون ذا طابع خاص، نظراً لقوة اللاعبين المشاركين، وصفوة أبطالنا المحليين والدوليين.

ومشيراً إلى احتمالية انطلاق النزالات قبل الحادية عشرة نتيجة العدد الكبير المشارك، وستخصص منافسات اليوم للأساتذة 1 و2 للتصفيات وأيضاً بدايات، بالإضافة إلى منافسات الحزام الأزرق والبنفسجي للأولاد والبنات.

وأبان مدير البطولة، حرص الشركات الراعية والداعمة للاتحاد على الحضور، ومتابعة المنافسات وتكريم الفائزين، وهذا الأمر من مميزات النسخة الحالية للبطولة، ولا شك في أن الرعاة والشركاء الاستراتيجيين قدموا الدعم للبطولة، بل إنهم طلبوا منا في الاتحاد عرض خدمات إضافية، وقدموا فخرهم واعتزازهم بالمستويات الراقية التي قدمتها البطولة منذ انطلاقها عبر 7 أيام ماضية.

وتابع: تقدمت 4 جهات بطلبات رعاية وشراكة إلى الاتحاد، ولا شك في أننا فخورون بما قدمناه وباستقطاب رعاة وشركاء على مدار السنوات الماضية، بالإضافة إلى انضمام رعاة جدد للموسم الجاري، وأيضاً البطولة نفسها، وهذا الأمر يعكس ما وصل إليه جوجيتسو الإمارات من تطور ونجاح، وتطبيقاً لأهدافه وخططه الاستراتيجية لجعل أبوظبي عاصمة الجوجيتسو العالمي.

كما أكد المرزوقي فخر واعتزاز الاتحاد بحضور رؤساء اتحادات الألعاب الأخرى، وذلك يعكس التماسك بين اتحادات الدولة، وتبادل الخبرات، وحضورهم لا شك نجاح للبطولة، ويصب في رياضة الإمارات.

سعادة

بدوره، أكد يوسف البطران عضو مجلس إدارة اتحاد الجوجيتسو مسؤول الأندية، أن أبناء الإمارات والدول المشاركة قدموا مستويات متميزة خلال السبعة أيام من انطلاقة البطولة، ولذلك استطيع القول إن رياضة الإمارات على موعد مع جيل من صغار السن والناشئين يحمل راية الجوجيتسو.

وأشار البطران إلى أن مجلس إدارة الاتحاد برئاسة عبدالمنعم الهاشمي يحرص على تطوير مستويات جميع اللاعبين وخاصة الناشئين عبر الجرعات التدريبية المكثفة في الأندية والمدارس والمعسكرات الداخلية للاعبي ولاعبات المنتخبات الوطنية وقال من المهم جداً السير في هذا الطريق لأن جوجيتسو الإمارات يتطلع إلى صدراة العالم في السنوات المقبلة.

كما أكد عضو مجلس إدارة اتحاد الجوجيتسو مسؤول الأندية، أن النسخة العاشرة ناجحة على كل المستويات وأن حضور صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة للحدث في ختام مهرجان أبوظبي العالمي، كان مصدر سعادة وفرحة كبيرة من مسؤولي الاتحاد والمشاركين وجميع محبي اللعبة.

تميز

أكد يوسف البطران عضو مجلس إدارة اتحاد الجوجيتسو مسؤول الأندية، أن البطولة سوف تكتسب زخماً بانطلاق منافسات المحترفين اليوم وحتى 28 من الشهر الجاري، وستكون الجماهير على موعد مع نزالات حامية بين أبطال العالم، وكبار المصنفين للأحزمة، ومتمنياً حظاً وافراً لمنتخبنا الوطني.

كما ثمن الحضور الجماهيري الكبير في درجات صالة أرينا وخيمة الفعاليات، موضحاً أن البطولة منذ انطلاقها تحظى بجمهور عريض ومميز وأصبح لها جمهورها الخاص الذي ينتظر الحدث في كل عام من داخل وخارج الدولة.

البارا جوجيتسو.. صورة مضيئة عن إنجازات أصحاب الهمم

قبل الحديث عن قصة تحدي البارا جوجيتسو والفريق المكون من 71 لاعباً من 5 قارات يمثلون 60 دولة، أصر قائد الفريق البرازيلي إيليسيرلي دا سيلفا، على تقديم شكر خاص إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

موضحاً أن دعم سموه لا حدود له، فعندما التقى بهم سأل سموه عن احتياجاتهم، بالإضافة إلى تقديم سموه للدعم المعنوي لهم كفريق بارا جوجيتسو مشارك في البطولة، وهذا الدعم الكبير من صاحب السمو أثلج صدورهم، ومنحهم الطاقة الإيجابية، لاستكمال مشوارهم الرياضي في رياضة الجوجيتسو.

توازن

وحكى «دا سيلفا» عن قصته، أنه تعرض إلى حادث سير قبل أربع سنوات انتهى إلى بتر قدمه اليسرى، وحينها اعتقد أن الحياة بالنسبة له قد توقفت، لكنه عندما استعاد توازنه قرر أن يستعين

بالبارا جوجيتسو من أجل تجاوز الكبوة التي صادفته في حياته، وكانت هناك أسئلة تتبادر إلى ذهنه هل أستطيع ممارسة حياتي بشكل طبيعي بقدم واحدة، وكان هذا التساؤل بمثابة هاجس يراوده يومياً.

لذلك قرر خوض تجربة في البارا جوجيتسو، وكانت النتائج الأولية أنه تناسى إصابته وانخرط في اللعبة، ومن ثم ارتفعت الروح المعنوية لديه، خصوصاً مع تواصل مع أصدقائه اللاعبين من نفس ظروفه. وأضاف: نحن لا نقاتل من أجل ميدالية أو فوز بل نقاتل من أجل إثبات الذات ونقول نحن قادرون، ورسالتي إلى المجتمع الإنساني توقف عن «أننا من أصحاب الهمم».

طاقات

وأكد دا سيلفا، أن فريقه شارك في اليوم المخصص للبارا جوجيتسو، بغرض تقديم صورة مضيئة عن أصحاب الهمم، وأنهم استعانوا بالجوجيتسو لاستكمال حياتهم بشكل طبيعي، مؤكداً أنهم بالفعل يمتلكون طاقات خلاقة، وقد رأوا هذا الإعجاب في أعين الحاضرين، في صالة مبادلة آرينا محتضنة الحدث.

وأضاف: يعرف الكثيرون حول العالم أن دولة الإمارات تقدم الدعم الإنساني لأصحاب الهمم، وقد لامس ذلك وتيقن به عندما شاركوا في بطولة أبوظبي العالمية للمحترفين، من خلال حفاوة الاستقبال والبسمة التي يقدمها المسؤولون في الإمارات عندما تجمعنا مناسبة بهم، وهذا الدعم المعنوي الكبير، والفرصة التي حظينا بها في تقديم أنفسنا يعتبر حادثاً نادراً،.

ولذلك أتقدم نيابة عن فريقي بالشكر الجزيل إلى قادة الإمارات وشعبها ومسؤوليها، والدعم الذي قدمه عبدالمنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي، موضع تقدير واحترام من البارا جوجيتسو.

ومؤكداً أنهم يواصلون طموحهم والاستعانة بالرياضة لتعويض الإصابات التعجيزية التي لحقت بهم، هم كفريق بارا جوجيتسو أسرة واحدة مع اختلاف اللغات والجنسيات، ويتواصلون مع بعضهم البعض عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

«الحوسني الصغير» يرتقي إلى الحزام الأصفر

اعتبر اللاعب سلطان إبراهيم الحوسني صاحب الـ 12 عاماً، ونجل إبراهيم الحوسني الحكم ولاعب منتخبنا الوطني، ومدرب فريق عجمان، بطولة العالم للناشئين في أبوظبي «فأل خير» عليه.

حيث فاز بالميدالية الذهبية، كما ترقى إلى الحزام الأصفر على البساط، وذلك بمثابة تكريم معنوي كبير يناله أي لاعب، عندما يرتقي في بطولة بحجم وقوة بطولة أبوظبي للمحترفين. وكان سلطان الحوسني قد حصل على الذهبية في وزن 34 كجم، وكان يتوشح سابقاً الحزام الرصاصي، حثث بدأ في ممارسة الجوجيتسو من 8 سنوات.

من جانبه، أكد الوالد إبراهيم الحوسني، أنه سعيد للغاية بترقي ولده خاصة وأن هذه النقلة مهمة جداً لا سيما وأنه لايزال يتلمس طريقه في رياضة النبلاء، مشيراً إلى أن كل اللاعبين واللاعبات الذي يدربهم بمثابة أولاده وأخوته، وانه يفرح بأي إنجاز يضيفه فريقه في عجمان، أو أي إنجاز لبطل إماراتي.

قصة

وعن سلطان وقصته مع الجوجيتسو، قال: أدخلت ولدي في الجوجيتسو وهو في عمر 4 سنوات، الأمر كان صعباً في البداية ولا أخفي أنه تعرض لضغوط ما، أنا لاعب وأعرف قيمة الجوجيتسو لذا استخدمت معه كافة طرق الترغيب، وأحببته في اللعبة، حتى لا ينفر منها.

فكنت اصطحبه معي خلال البطولات والنزلات الخاصة بي، حتى قال لي في احدى البطولات أبي أريد أن اصبح لاعباً قوياً وطموحه أن يصبح لاعباً محترفاً ويكون لاعباً متوشحاً بالحزام الأسود، من حينها تأكدت أنه سيصبح بطلاً وبالفعل واصل طريقه بنجاح. وأوضح الحوسني: أن الرياضة تجنب الأبناء أشياء ضارة، وكون الطفل رياضياً فإن وقته سيكون بين الدراسة والتدريب.

وعندما يترقى اكثر ويحقق فوزاً، فان طموحاته تتنامى، مشيراً إلى أن من ميزات الجوجيتسو أن أي لاعب يستطيع بسهولة أن يحقق ميدالية، مما يكون له اثر إيجابي على الممارس، وهو في عمر صغير.

فاليريوا: «ملك البساط» فاكهة البطولة

أكد رودريغوا فاليريوا مدير الإدارة الفنية في اتحاد الإمارات للجوجيتسو، أن المنافسات المخصصة لمهرجان أبوظبي للجوجيتسو وبطولة العالم للناشئين على مدار 7 أيام ماضية أتت ثمارها، من حيث المستوى الفني العالي.

كما قدم أبناء الإمارات مستويات لافتة، وشخصياً لم يفاجئني تصدر فتيات الإمارات واحتلال المركز الأول بمجموع 233 ميدالية، وذلك نتيجة العمل المبذول خلال الفترة الماضية، لكافة محاور الجوجيتسو الإماراتي والذي يشمل المدرسة والأندية، بالإضافة إلى المنتخبات الوطنية.

مشيراً إلى أن تجربة مشاركة القوات المسلحة ووزارة الداخلية ناجحة خلال اليومين الأوليين لانطلاقة مهرجان أبوظبي، وبالطبع لدينا في الاتحاد شراكة ناجحة مع هاتين المؤسستين، خاصة وأن المنافسات التي جرت على مدار 7 أيام أفرزت مستويات عالمية لشباب وفتيات الإمارات.

وعن الافتتاح الرسمي اليوم لبطولة المحترفين، أوضح أن مشاركة أبطال الإمارات في النزالات للأحزمة المتقدمة.

والتي ستشهد نزالات حامية بين افضل اللاعبين من البرازيل وأميركا، على أن تخوض الفتيات نزالات للحزام الأزرق والبنفسجي، مشيراً إلى أن البطولة ستدخل مرحلة مهمة الجمعة المقبلة.

حيث ستشهد التصفيات النهائية، بداية للتنافس على منصة التتويج بالفائزين في اليوم الختامي السبت المقبل، على الحزام الأسود، كما أن النسخة الجارية حالياً تشهد تحديات كبيرة بين جميع الدول المشاركة، ولدينا 18 لاعباً من المنتخب الوطني جاهزون لخوض نزالات حامية والتطلع إلى مجد جديد، كما تشتد المنافسة بين صفوة اللاعبين في آسيا، والأميركتين الجنوبية والشمالية، وقارتي آسيا وأفريقيا.

فاعلية

وأضاف رودريغوا، لقد قمنا بعمل كبير خلال الموسم الحالي، من خلال قرابة 80 فاعلية حول العالم، وأيضاً العمل شمل الرعاة والموظفين والقائمين على الجوجيتسو الإماراتي، بجميع محاوره وفئاته، والجهد المبذول يتبلور في اختيار أفضل اللاعبين، ولا شك أن الاتحاد الدولي لديه لاعبون منتسبون للعبة من 160 دولة.

وعن منافسات ملك البساط قال: هي تكملة لمشاركة الأساطير في النسخ الماضية، لكنها تجربة جديدة ومميزة للنسخة الحالية، حيث تحتدم المنافسة بين أبطال النسخ التسع، ولا غرابة عندما تسمى بملك البساط، ومن المتوقع أن يكون هناك زخم جماهيري كبير.

حامد الهنائي: والدتي سر نجاحي وتميزي

عبّر لاعب نادي الوحدة البطل حامد الهنائي، وزن 84 كغم حزام رمادي، والذي نجح في اقتناص ميدالية ذهبية أهلته للحصول على الحزام الأصفر، عن سعادته بمستوى التنظيم المبهر للبطولة هذا العام، قائلاً: «إن الميدالية التي حصلت عليها اليوم هي الأغلى، كونها تحمل صورة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه»، مهدياً إياها إلى والدته سر نجاحه وتميزه .

والتي ساندته في مسيرته ، وإلى وطنه الإمارات الذي يطمح الهنائي في الاستمرار في رفع اسمه عالياً في مختلف المحافل الدولية.

ومنذ بداية مسيرته في عالم الجوجيتسو في عام 2015 حصل الهنائي على 15 ميدالية ذهبية، كما تعد مشاركته هذا العام في بطولة أبوظبي العالمية للناشئين في الجوجيتسو هي الثالثة، حيث شارك في نسختي 2016 و2017، وحصل على برونزية وذهبية في البطولتين على التوالي.

أما عن اللاعب الأوكراني أولكساندر ياروفي، وزن 50 كجم حزام أبيض والذي حاز على ميدالية ذهبية، فقال: «تعد هذه أول مشاركة له بطولة أبوظبي العالمية للناشئين في الجوجيتسو و شاركت كذلك الأسبوع الماضي في مهرجان أبوظبي للجوجيتسو 2018 وتمكنت من الحصول على ذهبية، و أعتبرها أهم إنجازاتي منذ أن بدأت الجوجيتسو». أبوظبي- البيان الرياضي

ياس مول يستضيف قياس وزن «ملك البساط»

اتجهت أنظار المهتمين والمتابعين لفعاليات بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو مساء أمس إلى «ياس مول».

حيث انطلقت مرحلة قياس الوزن للأبطال المشاركين في منافسات «ملك البساط» الساعة 6:30 مساءً بأسلوب شيق ومبتكر، أسهم في تعزيز التقارب والتفاعل بين الجماهير واللاعبين الأسطوريين الفائزين بألقاب النسخ التسع الماضية من البطولة، والذين سيتنافسون اليوم على لقب «ملك البساط»، اللقب الأرفع في عالم الجوجيتسو، وذلك عقب حفل الافتتاح الرسمي للبطولة.

وجاء إطلاق اتحاد الإمارات للجوجيتسو لمنافسات ملك البساط لأول مرة هذا العام، احتفاءً بمرور عشر سنوات على بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو، وإحياء أمجاد أكثر من 25 من أبطال العالم السابقين وأبطال جولات أبوظبي غراند سلام العالمية من حملة الحزام الأسود.

وستتضمن منافسات «ملك البساط» ثلاث فئات، هي الوزن الخفيف، والمتوسط، والثقيل، وأبطال جولات أبوظبي جراند سلام، حيث سيتنافس الأبطال للفوز بجوائز مالية قيمة يصل مجموعها إلى 200.000 دولار أميركي، وسيشارك في المنافسات أساطير الجوجيتسو.

تعليقات

تعليقات