حضور جماهيري غفير وأسر بأكملها في المدرجات

لافتات بكل اللغات تساند الأبطال الصغار

دعم أسري لأبطال الصغار لا حدود له | تصوير: مجدي اسكندر

شهدت منافسات بطولة أبوظبي العالمية للجوجيتسو 2018 والتي تقام في نسختها العاشرة، في مختلف النزالات حضوراً جماهيرياً غفيراً من الأسر والعائلات، التي حرصت على متابعة أبنائها خلال البطولة مع ختام منافسات الصغار في مهرجان أبوظبي العالمي، وكان اللافت للنظر تلك اللافتات بلغات متعددة حملتها الأسر من أجل دعم الصغار والشد من آزرهم.

وملأت الجماهير والتي وفدت على البطولة من كافة أنحاء الدولة ومن مختلف الجنسيات، مدرجات صالة "مبادلة آرينا" طيلة أيام البطولة وسط تشجيع قوي من جانبها للاعبين، إذ حرصت على إطلاق صيحات التحفيز والدعم لأبنائها، خاصة في منافسات الصغار الذي شهدت مشاركة عدد كبير من الأطفال بمختلف الأعمار السنية، إذ تواجدت الجماهير منذ الصباح واستمر حضورها حتى الفترة المسائية، وكان لها أثر إيجابي كبير على اللاعبين من أجل تقديم مستويات قوية وراقية.

كما علقت بعض الأسر الحاضرة ضمن الجماهير عدداً من اللافتات التي خطفت الأنظار لدعم أبنائها خلال المنافسات، بالإضافة إلى أعلام دول عربية وأجنبية ملأت جنبات مدرجات صالة "آيبيك آرينا" في مشهد أكد زيادة شعبية رياضة الجوجيتسو عاماً تلو آخر، ويكفي أن العاصمة أبوظبي أضحت عاصمة الجوجيتسو في العالم أجمع.

دعم ولافتة

منذ اليوم الأول لانطلاقة المنافسات، كان واضحاً للجميع تلك الحالة من الإقبال الجماهيري، وما زاد من روعته، الحالة الاحترافية من اللجنة المنظمة للحدث بتوفير كافة عوامل النجاح والتميز، وكان اللافت للنظر، إصرار أسرة مصرية على الحضور خصيصاً إلى العاصمة أبوظبي من أجل تشجيع ابنها صاحب الـ 6 أعوام المشارك في البطولة، والطريف أنها رفعت لافتة كبيرة لدعمه في منافسات الصغار تضمنت عبارات باللغة الإنجليزية تتمنى فيه التوفيق للبطل الصغير، الذي يشارك لأول مرة في بطولة أبوظبي العالمية للجوجيتسو.

من جانبها، أكدت رغدة أحمد والدة الطفل آدم أحمد فودة، أن والده حرص على إعداد لافتة كبيرة لتحفيز وتشجيع الابن على بذل قصارى جهده في البطولة خصوصاً وأنها المشاركة الأولى له في بطولة أبوظبي العالمية للجوجيتسو ضمن مهرجان الصغار، مشيرة إلى أن الأسرة تعيش في إمارة أم القيوين وتقيم في أبوظبي منذ 3 أيام من أجل التواجد خلف الابن ومؤازرته في مبارياته.

مشاركة

وأضافت الوالدة: ابني آدم أعجبته لعبة الجوجيتسو ورغب في ممارستها، وعندما التقى أحد مدربي الجوجيتسو عندما كان يمارس وقتها لعبة السباحة، وتحدث معه بعدها تم اختياره من أجل الانضمام إلى فريقه وبالفعل بدأ ممارسة هذه الرياضة الرائعة، وشارك في 4 بطولات محلية للجوجيتسو بالرغم من ارتباطه في فترة زمنية قصيرة باللعبة، وتكمل: عندما تم فتح باب التسجيل لبطولة أبوظبي العالمية، سارع والده بتسجيل اسمه ودفع الرسوم المقررة من أجل المشاركة في البطولة، مؤكدة أنها وجدت رياضة الجوجيتسو أكثر من رائعة من خلال حديث ابنها معها الدائم عنها رغم أنه يمارسها قبل فترة وجيزة.

دعوة وسعادة

بدوره، أكد جاك سميث الانجليزي الجنسية، والذي يعمل مبرمج كمبيوتر في بلاده، وحضر إلى العاصمة في زيارة قصيرة، أنه تلقى دعوة من صديقه لمؤازرة ابنه المشارك في البطولة ومتابعة الأبطال الصغار، في البداية رفض أنه حسب قوله لأنه لا يميل إلى الألعاب القتالية، لكن أمام إلحاح الصديق وافق على الذهاب إلى صالة " ارينا"، ويكمل: للوهلة الأولى انتابني أجساس عارم بالفرحة لما شاهدته من الأبطال الصغار، الجوجيتسو نجح في جذب انتباهي منذ اللحظات الأولى وشعرت بسعادة لا مثيل لها عندما وجدت تمتعهم بتلك الحالة المتميزة من الأخلاق الرياضية، الفوز والخسارة أمر طبيعي وفي كل الرياضات وفي كافة المنافسات، لكن على بساط الجوجيتسو فالوضع مختلف لأن الأخلاق هي التي تنتصر وهو ما شاهدنه خلال هذه البطولة، ووضح جلياً في تصرفات الصغار، ويواصل: عندما أعود إلى بلادي سأخبر أولادي، عليكم ترك كرة القدم وجنونها واحتراف الجوجيستو.

تشريف

أبرز لحظات البطولة تلك التي شهدت تشريف وحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سموه للمنافسات.

كما أبدت كافة الاسر سعادتها وفرحتها الكبيرة برؤية سموه، وهو الامر الذي يدل على مكانة رياضة الجوجيتسو وعراقتها، ويكفي حضور سموه لتكريم الأبطال الصغار وهو ما يبقى في ذاكراتهم مدى الحياة.

تعليقات

تعليقات